Navigation

سويسرا مدعوة لاستعادة جهادييها من سوريا

SRF

دعت القوات الكردية في سوريا أكثر من 40 بلدا، بما في ذلك سويسرا، إلى استعادة مواطنيها المتهمين بكونهم جهاديين. لكن برن لم تستجب لهذا النداء وفق تقرير بثه التلفزيون السويسري الناطق بالألمانية (SRF) يوم الأربعاء 10 أكتوبر 2018.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 أكتوبر 2018 - 14:00 يوليو,
RTS-swissinfo.ch/ds

وتحتجز القوات الكردية حاليا في شمال سوريا أربعة مواطنين سويسريين - رجل واحد وثلاث نساء وطفل صغير- وفقا لنفس المصدر. وهؤلاء من بين معتقلين كثيرين يشتبه في أنهم انضموا إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية وحاربوا في صفوفها.

ويقبع نحو 900 شخص من مقاتلي الدولة الإسلامية في سجون أو في مخيمات خاصة في شمال سوريا، وفقا لمتحدث بإسم الاكراد السوريين. كما تحتجز هذه القوات أيضا ما بين 400 و500 إمرأة و1000 طفل ينحدرون من 44 دولة مختلفة.

ويستخدم عبد الكريم عمر، أحد القادة الاكراد، الرسائل التي ينشرها عبر تويتر للضغط على هذه البلدان من أجل التحرّك لاستعادة هؤلاء الجهاديين وأسرهم.

وكتب عمر على موقع تويتر: "نؤكّد أننا لن نحاكم مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في منطقتنا (روجافا، شمال سوريا)، وعلى كل بلد استعادة مواطنيه ومحاكمتهم على أراضيه".

محتويات خارجية

وأفاد التلفزيون السويسري الناطق بالفرنسية ( RTS ) بأن مجموعة أمنية فدرالية تعمل منذ عدّة أشهر حول مسألة كيفية التعامل مع المواطنين السويسريين المحتجزين في سوريا، لكن هذه المجموعة لم تتوصّل بعدُ إلى رؤية متفق عليها.

ويعمل التحالف العالمي الذي تقوده الولايات المتحدة المناهض لداعش مع القوى الديمقراطية السورية التي يهيمن عليها الأكراد من أجل اجتثاث تنظيم الدولة الاسلامية من سوريا والعراق.

ولا يوجد حتى الآن نهج موحّد حول كيفية التعامل مع مقاتلي داعش السابقين الذين أُسِروا في سوريا والعراق سواء كانوا محليين أو أجانب. وتفتقر البلدان التي مزّقتها الحرب إلى سيادة القانون.

ويغلب على الحكومات الغربية التردد في استعادة مواطنيها، حتى أن بعضها اختار إلغاء جنسيتهم بدلا من ذلك.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.