تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مقابلة مغاربية إسبانية من أجل السلام

مشهد من المباراة الودية التي جمعت في جنيف بين فريق مغاربي وآخر إسباني تذكارا لضحايا انفجار مدريد 

(genevepresse.com)

بعد اعتداءات مدريد، بادر رجل الأعمال المغربي محمد بن جلون بتنظيم مقابلة ودية في جنيف بين فريقين لكرة القدم الأول مغاربي والثاني إسباني.

المقابلة التي جرت بحضور ممثلين عن البعثات الإسبانية والمغربية وجمهور من الجاليتين العربية والإسبانية في جنيف، كانت بمثابة" دعوة للتضامن ودعم السلام".

في الوقت الذي تعرف فيه تفجيرات الحادي عشر مارس في مدريد تطورات جديدة، تسلط الأضواء أكثر فأكثر على الخلية المغاربية التي تقف وراء هذه التفجيرات، رأي رجل الأعمال السويسري من أصل مغربي محمد بن جلون، أن "أحسن طريقة لتزكية أرواح الضحايا، هو القيام بعمل ما لإدانة هذه الأعمال الهمجية، وهذا الإرهاب أيا كان نوعه أو مصدره، الذي يطال الناس بدون تمييز وبغض النظر عن جنسياتهم".

والطريقة المثلى التي وجدها السيد بن جلون، المشرف على تمويل نادي "الراسينغ" لكرة القدم الذي يجمع العديد من لاعبي المغرب العربي وأفريقيا في جنيف، هي تنظيم مقابلة ودية بين هذا الفريق الذي يصر على وصفه بالمغاربي، ونخبة من لاعبي الجالية الإسبانية في جنيف.

ترحيب مشترك

عن هذه المبادرة التي سمحت بإجراء مقابلة ودية مساء الجمعة 2 أبريل بملعب فونتوني بكاروج في جنيف، والتي انتهت لصالح الفريق المغاربي، يقول رئيس فريق نادي الراسينغ خالد شاغنا " إنها مبادرة قوبلت بكامل الترحيب، خصوصا وأننا فريق مغاربي يضم لاعبين من جنيف ومنطقة الصافوا الفرنسية المجاورة. فقد رغبنا في التعبير عن تضامننا بعد اعتداءات مدريد في الوقت الذي لا زلنا تتذكر فيه ضحايا اعتداءات الدار البيضاء".

أما زميله رئيس الفريق الإسباني CD CERCEDA GENEVE، آفيلينو موسكيرا، فيرى أن الاستجابة لتنظيم هذه المقابلة الودية، هو بمثابة "رد على اعتداءات مدريد وعلى كل ما يحدث من اعتداءات إرهابية في العالم، وما رغبنا القيام به هو التعبير عن دعمنا للسلام والتضامن بين الشعوب انطلاقا من هذه المدينة الدولية التي هي جنيف".

تشجيع من رئيس الفيفا

رئيس الفيفا، جوزيف بلاتر، الذي كان يتحدث للصحافة الدولية في جنيف قبل يوم من المقابلة، عبر بعد استقباله لصاحب المبادرة السيد محمد بن جلون، عن تشجيعه لمثل هذه المبادرات، معتبرا أن "كرة القدم يجب ان تسهم في بناء عالم أفضل".

وكان رئيس الفيفا يتحدث للصحفيين حول الاستعدادات لتنظيم الذكرى المئوية لقيام الفدرالية الدولية لجمعيات كرة القدم المعروفة ب "FIFA". وفي رده على سؤال لسويس إنفو حول ما إذا كان التعبير عن استغلال شعبية كرة القدم لبناء عالم أفضل مجرد أمنية شخصية أم أنها مشاريع هي في طور التحضير، قال السيد بلاتر: "إنها مشاريع في طور التحضير وأنه سيتم الكشف عنها في شهر مايو القادم خلال الاحتفالات بالذكرى المئوية للفيفا".

وقد اعتبر السيد بلاتر أن العقود التي مرت منذ نشأة الفدرالية الدولية لكرة القدم كرست لإعادة تنظيم لعبة كرة القدم ولإيصالها الى الجمهور في كامل أنحاء العالم. ويرى أن المرحلة القادمة في حياة الفيفا يجب ان تعمل على "تسخير كرة القدم لبناء عالم أفضل".

يشار إلى أن هذا الشعار المتمثل في تسخير شعبية كرة القدم والرياضة عموما من أجل دعم السلام العالمي وبناء عالم افضل، هي التي بدأت تجد ترويجا لها من خلال نشاط الرئيس السويسري الأسبق أدولف اوجي منذ تعينه مستشارا للامين العام للأمم المتحدة من أجل الرياضة في خدمة التنمية والسلم في العالم.

ومن هذا المنطلق يمكن اعتبار المباراة الودية بين الفريقين المغاربي والإسباني في جنيف مساهمة محلية متواضعة في تحقيق هذا الهدف النبيل.

محمد شريف – سويس إنفو – جنيف

معطيات أساسية

مبادرة تنظيم مقابلة ودية بعد احداث مدريد اتخذها رجل الأعمال المغربي محمد بن جلون وتحمل نفقات تنظيم المقابلة.

جرت المقابلة في ملعب فونتونيت بضاحية كاروج قرب جنيف بمشاركة 30 لاعبا من الفريق المغاربي "راسينغ كلوب"، والإسباني "سي دي سيرسيدا جنيف".

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك