Navigation

مقتل 28 سائحا معظمهم أطفال في حادث سير في سويسرا

Reuters

وقف البرلمان الفدرالي السويسري صبيحة الأربعاء 14 مارس الجاري دقيقة صمت لتكريم روح ضحايا حادث الحافلة البلحيكية الذي خلف ليلة الثلاثاء مقتل ما لا يقل عن 28 سائحا، من بينهم 22 طفلا يناهز عمرهم 12 سنة، في نفق الطريق السيار A9 في "سيير" بكانتون فالي جنوب البلاد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 مارس 2012 - 09:31 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وكانت الحافلة تسير في اتجاه مدينة سيون، عاصمة الكانتون، وسلك السائق الطريق السريع A9 باتجاه سيون-لوزان، وبعد قطع مسافة كيلومترين ولأسباب مجهولة انحرفت الحافلة الى اليمين واصطدمت بحافة الطريق. ثم اصطدمت بجدار اسمنتي يقع على جانب مخرج انقاذ.

وكان على متن الحافلة مجموع 52 راكبا هم تلاميذ صفين كانوا قادمين من منطقة الفلاند، حيث قضوا عطلة للتزلج في أنيفيي (فالي) وهم في طريقهم للعودة إلى بلجيكا. وأعلنت الشرطة أن 6 راشدين قتلا من بينهم السائقان، فيما نقل 24 طفل جريح إلى مستشفيات في كانتونات فالي وفو وبرن.

وفي بروكسل، أعرب رئيس الوزراء البلجيكي إيليو دي روبو هذا الصباح أيضا عن شعوره بـ "الفزع" من الحادث، وقال إنه "يوم مأساوي بالنسبة لبلجيكا بأسرها"، وأنه سيتحول إلى سويسرا.

وكان وزير الخارجية البلجيكي ديديي ريندرز قد أعلن في وقت سابق أن طائرتين تابعيتين للجيش البلجيكي استؤجرتا لنقل أسر ضحايا الحادث إلى سويسرا.

وأضاف الوزير، الذي يقوم حاليا بزيارة رسمية إلى فيتنام، أنه تم تشكيل خلية دعم نفسي في حالات الطوارئ في مطار ميلسبروك العسكري بالقرب من بروكسيل، من حيث ستقلع الطائرتان. كما أوضح أن "الهدف هو مرافقة الأسر الراغبة في ذلك، إلى سويسرا".

وفي سيير، صرح قائد الشرطة بكانتون الفالي خلال مؤتمر صفحي عقد هذا الصباح أن المأساة "غير مسبوقة"، حتى أن فرق الإنقاذ المحنكة والتي ضمت حوالي 200 شخص، أصيبت بالصدمة أيضا خلال تدخلها.

وقال السفير البلجيكي في سويسرا جان لويوكس، إن "هذه المأساة ستروع بلجيكا بأسرها، لم أر هذا من قبلُ أبدا، إن الحجم الحقيقي للحادث من الصعب استيعابه". كما شكر سلطات كانتون الفالي على فعاليتها وتعاونها.

من جهته، لم يخف الدكتور جون-بير ديلارس، رئيس أطباء منظمة الإسعافات بكانتون الفالي، تأثــّره العميق بما حدث قائلا: "إن كافة المتدخلين أصيبوا بالصدمة على إثر ما عايشوه. وبما أن الأمر يتعلق بالأطفال، فهذا يزيد كثيرا من الجانب المأساوي للحادث، وكان التأثر جليا على وجوه معظم رجال الإنقاذ والكثير منهم لم ينجح في كبح دموعهم".

وأوضح النائب العام في الكانتون، أوليفي إلسيغ، خلال المؤتمر الصحفي بسيير، أن أسباب الحادث لم تعرف بعد، وطمأن الأسر بأنه سيقوم بكل ما في وسعه لمعرفة ما حدث بشفافية تامة. ويذكر أن الحافلة المسجلة في بلجيكا كانت جديدة، أو تقريبا، ومن أحدث الموديلات ومجهزة بأحزمة السلامة.

وتم توزيع الأطفال الجرحى على مستشفيات مختلفة، بحيث تم نقل جريح إلى برن، واثنين إلى المركز الاستشفائي الجامعي بكانتون فو (CHUV)، و21 إلى مستشفيات فييج وسيير وسيون ومارتيني بكانتون فالي. ولا يستبعد نقل عدد من الجرحى إلى مستشفيات جامعية أخرى. وقد شاركت في عمليات الإنقاذ 12 سيارة إسعاف وسبع طائرات مروحية.

(swissinfo.ch مع الوكالات - الصورة Reuters, Denis Balibouse)

Reuters

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.