تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ملصقات تحمل إشارة "رقابة" قريبا بدل ملصقات حظر المآذن

من المنتظر أن تظهر قريبا في المناطق التي قررت منع ملصقات حظر المآذن في سويسرا ملصقات جديدة لا تحمل هذه المرة صور المآذن أو امرأة متنقبة بلباس أسود بل تحمل إشارة "رقابة". وكانت اللجنة المشرفة على مبادرة حظر المآذن قد عبّرت عن ارتياحها للإنطلاقة الناجحة للحملة التي سوف تتوج بتنظيم إستفتاء عام يوم 29 نوفمبر 2009.

ونُقل في برن اليوم الخميس 22 أكتوبر 2009 عن أولريخ شلوير، النائب البرلماني (من حزب الشعب، يمين متشدد) بكانتون زيورخ قوله أن منع ملصقات يعتبرها المعارضون أنفسهم بأنها "ممتازة" ولا يمكن الإعتراض عليها من الناحية القانونية هو نوع من الرقابة.

وأضاف شلوير، الذي يتزعّم حملة حظر المآذن في سويسرا: "إن تدخّل سلطة ما لمنع حرية التعبير عن الرأي خلال حملة انتخابية هو نوع من الممارسة الشمولية".

وسوف تعلّق هذه اللافتات التي تحمل إشارة "رقابة"، بحسب ما نقل عن شلوير، في الأماكن العامة، أما اللافتات الأصلية فستعلّق في الاماكن الخاصة. من جهته أيضا، ندّد فالتر فوبمان (حزب الشعب بسولوتورن) بما أسماه "المواقف الإعتباطية" للكانتونات والبلديات التي قررت منع الملصقات الداعية إلى حظر المآذن، دون أن يخفي سعادته بالإنطلاقة المبكرة للحملة.

كما أعاد هذا الأخير التأكيد على أن المآذن، والتي هي بحسب رأيه رمز سياسي وديني، لا مكان لها في سويسرا. وبالنسبة لهذا السياسي: "من شأن حظر المآذن أن يساعد الكانتونات والبلديات على توضّح الصورة، وهي في أغلبها قد تجاوزتها هذه القضايا".


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك