Navigation

منظمات غير حكومية تشترط احترام حقوق الإنسان قبل التوقيع على اتفاق مع الصين

طالب تحالف لمنظمات غير حكومية في سويسرا حكومة بلاده بإشتراط احترام حقوق الإنسان قبل توقيعها على إتفاق ثنائي للتبادل التجاري الحر مع الصين من المتوقع ان يدخل حيز النفاذ في شهر يناير 2011، وذلك للحفاظ على مصداقية السياسة الخارجية التي تنتهجها سويسرا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 نوفمبر 2010 - 16:32 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات, swissinfo.ch مع الوكالات

وحذّرت مجموعة كبيرة من منظمات المساعدات الإنسانية، ومن المدافعين عن حقوق الإنسان أنه سيكون من غير الأخلاقي بالنسبة للشركات السويسرية جني أرباح على حساب انتهاك حقوق الفقراء والأبرياء في الصين.

الدعوة التي أطلقها كل من تحالف برن، والتحالف السويسري من أجل الجنوب، والجمعية السويسرية من أجل الشعوب المهددة، وجمعية الصداقة السويسرية التيبيتية، موجهة بالتحديد إلى يوهان شنايدر أمّان، الوزير الفدرالي الذي تولى حديثا حقيبة الإقتصاد.

ونقلت يوم الثلاثاء 23 نوفمبر 2010 وكالة الأنباء السويسرية عن المناضلة الإيغورية ربيعة قدير، خلال زيارة لها إلى برن قولها: "قبل أن تتفاوض سويسرا مع الصين بشأن اتفاق التبادل التجاري الحر، لابد ان تدرس الأثر الذي سوف يتركه ذلك الاتفاق على حقوق الأقليات هناك".

ويذكر أن دوريس لويتهارد، الرئيسة الحالية للكنفدرالية، قد وقعت خلال زيارة لها إلى بكين في شهر أغسطس 2010 مذكرة تفاهم تفتح الطريق للمفاوضات بشأن اتفاقية التبادل الحر بين البلديْن.

ومنذ 2002، أصبحت الصين ، ومن ضمنها هونغ كونغ، الشريك الإقتصادي الأكبر لسويسرا على مستوى البلدان الآسيوية، وبلغت سنة 2009 قيمة الصادرات السويسرية للصين 6.11 مليار فرنك، في حين بلغت وارداتها منها 4.99 مليار فرنك.

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.