منظمات مدنية تنتقد ممارسات شركات سويسرية في البلدان الفقيرة

دعت منظمات سويسرية غير حكومية عاملة في مجال التعاون والتنمية الحكومة السويسرية إلى ضمان احترام الشركات النشطة دوليا لاحتياجات عمال المناجم في البلدان الفقيرة.


هذا المحتوى تم نشره يوم 12 مارس 2011 - 10:26 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وأشارت منظمتا "الخبز للجميع" وحركة الصوم السويسرية وشركاؤها في مؤتمر صحفي انعقد في برن يوم الخميس 10 مارس الجاري إلى أن الطلب على الكنوز المدفونة مثل الماس والذهب والنحاس خلق شكلا جديدا من أشكال الاستعمار.

فعلى سبيل المثال، كل واحد من أربعة هواتف نقالة في سويسرا مصنوع من مواد خام يتم جلبها من جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال بيات ديتشي، الأمين العام لمنظمة "الخبز للجميع": "الاستغلال الشرس للموارد الطبيعية يزيد من عدد الجياع في العالم"، مضيفا أن هذا الوضع صحيح في بلد مثل الكونغو على وجه التحديد، حيث يعيش معظم السكان من الزراعة. وأوضح ديتشي أن أناسا كثيرين يتوقفون عن الزراعة للذهاب إلى المناجم من أجل كسب المال السريع. 

وانتقدت المنظمات غير الحكومية السويسرية أيضا تأثير ذلك على البيئة أيضا، منوهة إلى إزالة الغابات وتلوث الهواء والماء جراء ممارسات التعدين. وهذا بدوره يؤدي إلى الجوع. 
 

وقدمت هذه المنظمات التماسا إلى الحكومة الفدرالية لكي تتحمل الشركات السويسرية النشطة في الخارج مسؤولية اجتماعية إزاء العمال.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة