من قاطع صديقك قاطعك...

الموقف الأمريكي جاء داعما لفرع مصرف كريدي سويس في بوسطن بالولايات المتحدة Keystone Archive

هذا هو موقف الولايات المتحدة الأمريكية من المقاطعة الصينية لبنك "كريدي سويس فيرست بوسطن" الذي تتهمه بايجينغ بالتعاون مع تايوان، الجزيرة المتمردة التي تعتبرها الصين جزءا لا يتجزأ من أراضيها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 سبتمبر 2001 - 13:26 يوليو,

وتقول المصادر الأمريكية المطلعة إن وزير المالية الأمريكي بول أونايل قرر بحث هذا الموضوع مع المسؤولين الصينيين خلال زيارته الجارية إلى بايجينغ.

وكانت الصين قررت منع بنك "كريدي سويس فيرست بوسطن" من المساهمة في تسويق أسهم الشركات والمجموعات الصينية، على ضوء قيام البنك المذكور بترتيب لقاء في باريس، بين المجموعات الاستثمارية الغربية ووزير مالية تايوان، الجزيرة المتمردة من وجهة النظر الصينية.

وقد أثار هذا القرار حفيظة السلطات الأمريكية لأنها تعتبر "كريدي سويس فيرست بوسطن" بنكا أمريكيا، على الرغم من أنه يخضع لواحدة من أبرز مجموعات المال والأعمال السويسرية وهي مجموعة "كريدي سويس".

الحظر الصيني رادع عن التعاون مع تايوان

وخلال لقاء تم حديثا بين وزير المالية الأمريكي ونظيره التايوانيّ ين شينغ شانغ، وصف بول أونايل الإجراء الصيني ضد "كريدي سويس فيرست بوسطن" كإجراء في غير محلّه، وكإجراء لا يخدم الانفراج الحقيقي للتبادلات على الصعيد الدولي.


لكن الأمر لم يقف عند هذا الحد، إذ أعرب السفير الأمريكي في بكين على طريقته، عن عدم الرضى عن قرار بكين، بإلغاء مأدبة رسمية كانت مخططة مع زعماء الصين.

هذا ويشير المراقبون إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تفرض فيها الصين العقوبات ضد مجموعة أجنبية لأنها قدّمت وزير مالية تايوان إلى المستثمرين الأوربيين والأمريكيين.

وجدير بالذكر أن الحظر الذي تفرضه بكين على المجموعات التي تتعامل مع تايوان، يردع كبريات المجموعات الاستثمارية الغربية عن التعامل مع حكومة الجزيرة التي تسعى لكسب الاستثمارات الأجنبية الضرورية للخروج من التباطؤ الاقتصادي الحالي.

سويس إنفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة