تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مهمة زيني ستفشل ما لم يطرح ملف حقوق الإنسان!

على الرغم من بدء القوات الإسرائيلية في الانسحاب من المناطق الفلسطينية إلا أن التوتر لا زال على أشده ( في الصورة مواجهات في بلدة بيت عمر أثناء تشييع جنازة شاب قتل برصاص الجنود الإسرائيليين)

(Keystone)

حذرت منظمة العفو الدولية من " فشل مهمة المبعوث الأمريكي انطوني زيني في حال عدم طرحه لموضوع حقوق الإنسان على طاولة التفاوض" . تحذير المنظمة الإنسانية يأتي بعد تحقيق قامت به بعد الاجتياح الأخير وفي وقت دعت فيه منظمة إنسانية أخرى هي "أرض البشر" المواطنين الإسرائيليين عبر وسائل إعلامهم إلى تحديد حقيقة موقفهم من احتلال الأراضي الفلسطينية

الخلاصة التي توصلت إليها بعثة منظمة العفو الدولية التي قامت بالتحقيق عقب الاجتياح العسكري الإسرائيلي الأخير لأراضي السلطة الفلسطينية توصلت إلى خاتمة " أن العمليات العسكرية التي تم التحقيق فيها يبدو أنها تمت ليس بدوافع عسكرية بل لمضايقة وإذلال وتخويف بالشعب الفلسطيني".

فقد قامت البعثة التابعة لمنظمة العفو الدولية بقيادة كورت هوري مدير مكتب منظمة العفو الدولية في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي ضمت الخبير العسكري دافيد هولي بالتحقيق في العمليات العسكرية التي قام بها الجيش الإسرائيلي في الأسابيع الأخيرة في أراضى السلطة الفلسطينية وذلك لجمع معلومات حول عمليات التقتيل بما في ذلك اغتيال عمال الإغاثة، وإطلاق النار على سيارات الإسعاف، وتحطيم المنازل بشكل واسع والتوقيف التعسفي لأكثر من 2000 فلسطيني.

عمليات تهدف لإذلال الفلسطينيين

ويرى الخبير العسكري المستقل الذي رافق الوفد والذي قام بالتحقيق في العمليات العسكرية التي قام بها الجيش الإسرائيلي والأسلحة التي تم استخدامها في هذه العمليات "أن الجيش الإسرائيلي إما أنه غير منضبط إلى أبعد الحدود أم أنه تلقى أوامر للقيام بعمليات تنتهك قواعد الحرب".

وقد عبر الوفد عن قلقه لاستعمال الأسلحة الثقيلة في المناطق المزدحمة بالسكان مما أدى إلى إلحاق دمار كبير بالمباني ، وتحطيم المباني كعقاب جماعي والتوقيف التعسفي لآلاف الفلسطينيين.

وحتى ولو انتقدت الباحثة في حقوق الإنسان في إسرائيل وعضو الوفد السيدة اليزابيت هودكين المجموعات المسلحة الفلسطينية لاستهدافها للمدنيين الإسرائيليين ، واعتبارها " إلقاء القنابل ضد حشود من الأمهات والأطفال ، وإطلاق النار بطريقة عشوائية على سائقي السيارات في الطرقات ، بمثابة انتهاك خطير لمعاهدات جنيف"، فإنها ترى على كل " أن هذه التصرفات غير المقبولة، لا تبرر بأي حال من الأحوال انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت طوال الستة عشر شهرا الماضية والتي ارتكبت يوميا من قبل قوات الجيش الإسرائيلي ضد الفلسطينيين".

للولايات المتحدة الأمريكية مسؤولية في الانتهاكات

تقرير لجنة منظمة العفو الدولية يتزامن مع زيارة نائب الرئيس الأمريكي ديك تشيني للمنطقة ومحاولة المبعوث الأمريكي انطوني زيني التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وترى منظمة العفو الدولية "أن المسؤولين الأمريكيين إذا كانوا جادين في مسعاهم للتخفيض من مستوى العنف، فعليهم الاعتراف بأن احترام حقوق الإنسان عنصر حيوي لتحقيق الأمن والسلام الدائم".

وتضيف منظمة العفو الدولية في تقريرها الصادر في القدس "أن على الولايات المتحدة الأمريكية أن تعترف بمسئوليتها في الانتهاكات التي ارتكبت في المنطقة". وتستشهد البعثة بالقذائف الأمريكية الصنع التي أصابت جامعة بيت لحم ، والتي قالت عنها "أنه يصعب قبول أنها لم تكن مقصودة".

منظمة أرض البشر تتوجه للمواطن الإسرائيلي

أما منظمة "أرض البشر" السويسرية غير الحكومية فقد اختارت مخاطبة المواطن الإسرائيلي " لمطالبته بعدم المشاركة في عملية الاحتلال"، حيث أرسلت المنظمة يوم الأحد رسالة لوسائل الإعلام الإسرائيلية تحتج فيها على استهداف المنظمات الإنسانية من قبل قوات الجيش الإسرائيلي.

وبما أن المنظمة تعنى بوضع الأطفال فقد ركزت على أن 178 قاصرا قتلوا في المواجهات مع قوات الاحتلال. وترى منظمة أرض البشر " أن مستوى الإحباط الذي يصيب الشباب الفلسطيني هو الذي يدفع إلى القيام بالعمليات الانتحارية وقتل العديد من الأبرياء".

وخاطبت منظمة أرض البشر المواطنين الإسرائيليين " هل أنتم مستعدون لمواصلة ترك أبنائكم يطلقون الرصاص ضد المدنيين ؟. وهل تقبلون مواصلة فرض حصار لعدة أشهر على شعب وقمعه وتحطيم بيوته؟. وهل ناقشتم بما فيه الكفاية داخل إسرائيل طبيعة تواجدكم في الأراضي المحتلة؟ .

وقد اختتمت منظمة أرض البشر ندائها الموجه للمواطن الإسرائيلي ، بأنها تقوم بذلك "من أجل ضمان مستقبل أطفال إسرائيل وفلسطين".

محمد شريف – جنيف


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×