Navigation

مواكبة سويسرية للأحداث

انتظار و ترقب و تفتيش بالغ الدقة ارهق المسافرين، إلا ان سويس اير مرهقة أيضا من الخسائر الفادحة Keystone

تتابع سويسرا باهتمام بالغ الأحداث المتلاحقة في الولايات المتحدة، نظرا لما لها من تأثير على مختلف الصعد، من خلال تقصي أخبار الجالية السويسرية المقيمة في واشنطن ونيويورك والوقوف على سلامتها إضافة إلى مراقبة الوضع اقتصاديا وأمنيا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 15 سبتمبر 2001 - 22:56 يوليو,

أعلنت وزارة الخارجية السويسرية أن عدد مواطنيها في الولايات المتحدة الأمريكية الذين لم تتمكن حتى الآن من معرفة مصيرهم حتى الخامس عشر من سبتمبر أيلول، قد انخفض من سبعمائة شخص إلى مائة وثلاثين فحسب، بعد أن تمكنت السفارة السويسرية في واشنطن وقنصلياتها من الاطمئنان على غالبية مواطنيها، عدا اثنتين ثبت انهما كانا من ركاب الطائرات المختطفة يوم الثلاثاء الماضي.

على صعيد آخر بدأت شركات الطيران في استئناف رحلاتها الدولية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وتأخر إقلاع العديد من الطائرات بسبب إجراءات التفتيش الدقيقة التي قررت السلطات الأمنية اعتمادها في مختلف المطارات الأوروبية.

كما أعلنت شركة الطيران السويسرية سويس أير عن انطلاق أول رحلة لها إلى الولايات المتحدة الأمريكية من مطار زيوريخ-كلوتن إلى لوس أنجلس بعد ظهر الخامس عشر من سبتمبر أيلول، وقد تأخر إقلاع الطائرة لمدة ثلاث ساعات للتفتيش الدقيق الذي خضع له جميع ركاب الطائرة دون استثناء، و يذكر أن شركة سويس أير التي تعاني أصلا من ضائقة مالية كبيرة اضطرت في الآونة الأخيرة إلى إلغاء مائة وعشرين رحلة جوية إلى الولايات المتحدة الامريكية ومنطقة الشرق الاوسط لاسباب أمنية وهو ما كبدها خسائر تقدر بثلاثة ملايين فرنك سويسري يوميا.

على صعيد آخر، أعلن المتحدث باسم المكتب الفدرالي السويسري للاقتصاد عن تجميد أرصدة بعض المصارف الأفغانية في سويسرا، والتي لا تتعدى حسبما يبدو بعض المئات من الالاف من الفرنكات حسب بعض المصادر.

وأكد المتحدث بأن تجميد الأرصدة لا علاقة له باحتمالات توجيه ضربة عسكرية إلى أفغانستان، وان القرار اتخذ قبل عدة أشهر في اطار العقوبات المفروضة على ميليشيات الطالبان الحاكمة في افغانستان، مشيرا إلى ان المصارف السويسرية لديها قائمة تضم مائة وسبعين حسابا مصرفيا تعود إلى مؤسسات أو أشخاص في أفغانستان من بينها حسابات باسم أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة.

سويس أنفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.