تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مونديال 2010: هزيمة مريرة لسويسرا أمام شيلي بـ 0/1

البطاقة الحمراء التي أخرجها حكم المباراة السعودي ضد السويسري بيرامي في الدقيقة 31 أثرت كثيرا على مجريات المقابلة التي كانت صعبة منذ البداية بالنسبة للمنتخب السويسري

البطاقة الحمراء التي أخرجها حكم المباراة السعودي ضد السويسري بيرامي في الدقيقة 31 أثرت كثيرا على مجريات المقابلة التي كانت صعبة منذ البداية بالنسبة للمنتخب السويسري

(Reuters)

عاش المنتخب السويسري حرب أعصاب حقيقية في مباراته الثانية في مونديال 2010 بجنوب إفريقيا، والتي انهزم فيها أمام نظيره الشيلى بهدف مقابل لا شيء بعد ظهر الاثنين 21 يونيو في ملعب "نيلسون مانديلا بي" بمدينة بور إليزابيت.

وسجل الهدف الشيلي غونزاليس في الدقيقة 75 ليتصدر فريقه ترتيب المجموعة الثامنة بـ 6 نقاط بعدما هزم الهوندوراس في مباراته الأولى بـ 1/0. وقد خاض السويسريون المباراة بعشرة لاعبين بعد أن طرد الحكم في الدقيقة 31 بيرامي. وللتأهل للدور ثمن النهائي، يتعين على سويسرا هزم الهوندوراس في مقابلته القادمة بـ 2/0 على الأقل.

مثلما توقع مدرب المنتخب السويسري، أوتمار هيتسفيلد، كانت مباراة فريقه ضد شيلي أصعب بكثير من مقابلته الأولى ضد إسبانيا التي هزمها السويسريون بهدف بدون رد يوم 16 يونيو في إنجاز مفاجئ وتاريخي.

وما زاد الطين بلة أمام شيلي القرارات المثيرة للجدل للحكم السعودي خليل الغامدي الذي أصدر في هذه المباراة العديد من البطاقات الصفراء ضد لاعبي المُنتخبين (6 للشيلي، 3 لسويسرا) وبطاقة حمراء مباشرة وقاضية ضد وسط الميدان السويسري فالون بيرامي في الدقيقة 31 بعد أن أبعد هذا الأخير بمرفقه وجهَ فيدال الــذي تظاهر بالمعاناة بشكل مبالغ وأهدى الامتياز الرقمي لفريقه ليخوض بقية المقابلة بـ 11/10.

المعلقون والمحللون السويسريون أجمعوا تقريبا على أن هذه البطاقة الحمراء كانت غير مُبررة تماما وكسرت وتيرة اللعب وزادت من معاناة الفريق السويسري؛ وهي بطاقة غيرت بالفعل مجرى اللقاء الذي خضع فيه زملاء بيرامي لضغط قوي من قبل عناصر فريق الخصم الذين تميزوا بمستوى عال من الحيوية والتقنية، فضلا عن التظاهر بالسقوط والمعاناة بحثا عن تنفيذ ضربات ضد الخصم، حسب عدد من المعلقين.

وكان هيتسفيلد قد فاجأ المراقبين بالتغييرين اللذين قررهما لخوض المباراة ضد شيلي، بحيث كان قد أدخل بيرامي والمهاجم أليكساندر فراي، بدل ترانكيلو بارنيتا وإيرين ديرديوك رغم الأداء المُلفت لهذا الأخير في المباراة الأولى ضد إسبانيا.

فراي، كابتن الفريق وأفضل الهدافين السويسريين على الإطلاق (75 مقابلة، 40 هدف) لــم يتمكن من المشاركة في المقابلة ضـد إسبانيا بسبب التواء كاحله الأيمن. وفي المجموع، طرأ على تشكيلة المنتخب السويسري منذ انطلاق مونديال 2010 في جنوب إفريقيا ثلاثة تغييرات. ففضلا عن بيرامي وفراي، عوض ستيف بون بيرغين (بدون مفاجأة) المدافع فيليب سانديروس الذي أصيب أثناء اللقاء ضد إسبانيا.

وفي منتخب شيلي، طرأ تغييران هامان أيضا على تشكيلة الفريق حيث عوَّض سوازو، أفضل هداف خلال تصفيات منطقة أمريكا اللاتينية خورجي فالديفيا. ولم يشارك سوازو في المقابلة الأولى لفريقه ضد الهوندوراس بسبب إصابته بتمزق في عضلة الفخذ. وفي وسط الميدان، اختار المدرب الأرجنتيني مارسيلو بييلسا غونزالو جارا بدل رودريغو ميلار.

وكان مدرب الفريق السويسري هيتسفيلد قد برر التغييرين قبل المباراة ضد شيلي برغبته في إضفاء مزيد من الحيوية على فريقه، لكن مُجريات المباراة حملت له وللجمهور السويسري مُفاجأتين أكبر بكثير. فكل من بيرامي وفراي غادرا الملعب قبل انتهاء الشوط الأول من المباراة ضد شيلي واضطر المدرب إلى تغيير خطته التكتيكية بإدخال العنصرين اللذين استغنى عنهما في بداية المقابلة، أي بارنيتا وديرديوك.

الصمود أمام شيلي.. كان الخيار الوحيد!

كان يــأمل السويسريون قبل مباراة هذا الإثنين في انتزاع التعادل السلبي أمام شيلي للاحتفاظ بحظوظ جيدة للتأهل للدور ثمن النهائي بعد فوزهم التاريخي على إسبانيا، حامل لقب بطولة أمم أوروبا لكرة القدم لعام 2008، في المباراة الأولى بهدف للاشيء. ل

كن بعد حرمانــه من بيرامي في الدقيقة 31، لم يكن بوسع الفريق السويسري سوى الصمود مدة ساعة أمام هجمات نظيره الشيلي الذي سيطر بوضوح على المقابلة بحيث مارس منذ الدقائق الأولى ضغطا قويا على نصف الملعب السويسري إذ أربك خطه الدفاعي وهدد مرماه في عدة مناسبات. وتميز أداء الشيليين بهجمات مضادة سريعة واستحواذ كبير على الكرة.

ففي الدقيقة العاشرة، تصدى الحارس السويسري دييغو بيناليو مرتين على التوالي لركلتين قويتين على بــُعد 25 مترا لكل من فيدال وكارمونا.

أما السويسريون فلم يشكلوا في الشوط الأول أي تهديد خطير على حارس المرمى الشيلي، فكل من الضربة الرأسية لغريشتينغ في الدقيقة 27 والضربة الحرة لنكوفو في الدقيقة 29 افتقدتا للتركيز والدقة.

وفي الدقيقة 39، تصدى الحارس بيناليو بنجاح لركلة قوية في مربع العمليات للمهاجم الشيلي سانشيز الذي كان متألقا في هذه المباراة.

وعاد سانشيز ليهدد المرمى السويسري في الدقيقة 45 من الجانب الأيسر للحارس لكن دون نتيجة، ثم جاءت المحاولة الشيلية الأخيرة في الدقيقة 46 دون خطر قبل أن يتنفس السويسريون الصعداء عند سماع صفارة الحكم في الدقيقة 47، لمحاولة التركيز مُجددا في فترة الاستراحة بين الشوطين.

وفي الدقيقة 75، نجح سانشيز في تسجيل هدف الانتصار بضربة رأسية بعد تمريرة من باراديس. في حين أهدر السويسريون فرصة حقيقية لانتزاع التعادل في الدقيقة التاسعة والثمانين بعدما سدد ديرديوك كرة مرت جانب عارضة الحارس الشيلي.

سويسرا تحطم رقما قياسيا رغم الهزيمة

وقد سُجل هدف سانشيز في مرمى السويسريين بعد مرور 559 دقيقة لم ينهزم فيها الفريق في مقابلات كأس العالم، وكان هذا الرقم القياسي الطريف بحوزة الإيطاليين الذين لم يُسجل ضدهم أي هدف لمدة 550 دقيقة بين 17 يونيو 1986 و3 يوليو 1990.

وفي اليوم الأخير من مقابلات هذه المجموعة الثامنة، سيواجه شيلي إسبانيا في بريتوريا يوم الجمعة 25 يونيو على الساعة السادسة والنصف بالتوقيت العالمي الموحد، فين حين ستخوض سويسرا مباراتها ضد الهوندوراس في بلومبفونتين.

وإن كانت هزيمة سويسرا أمام شيلي مريرة بسبب التفوق الرقمي للخصم بعد طرد بيرامي، فإنها تظل منطقية ولا تجهض تماما لحسن الحظ احتمالات تأهل الفريق السويسري للدور ثمن النهائي بحيث يمكنه أن يضمن مواصلة خوض السباق إذا ما انتصر على الهوندوراس بهدفين مقابل صفر، وذلك مهما كانت نتائج مباريات هذه المجموعة التي تتصدر ترتيبها إلى حين نشر هذا التقرير: شيلي (6 نقاط) متبوعة بسويسرا (3 نقاط)، ثم الهوندوراس وإسبانيا (0 نقطة).

swissinfo.ch مع الوكالات

تشكيلة المنتخبين السويسري والشيلي في مباراة 21 يونيو 2010

شيلي: برافو (الكابتن)، إيسلا، ميديل، بونسي، فيدال، جارا، كارمونا، فيرنانديس، سانشيس، سوازو، بوسيجور.

المدرب: مارشيلو بييلسا (الأرجنتين)

سويسرا: بيناليو، لايشتاينر، فون بيرغن، غريشتينغ، تسيغلر، بيرامي، إينلر، هوغيل، فيرنانديس، فراي (الكابتن)، نفوكو.

المدرب: أوتمار هيتسفيلد (ألمانيا)

الحكم: خليل الغامدي (المملكة العربية السعودية)

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

×