تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ميلاد التوقيع الالكتروني في سويسرا

منذ الإثنين 3 مايو أصبح بإمكان الشركات والخواص إثبات هوياتهم خلال المعاملات الالكترونية بفضل بطاقة تشتمل على شريحة أو مفتاح USB وتحمل اسم "المُعرّف السويسري" أو « SuisseID ».

وقد عرض المشروع في سياق ندوة صحفية مميزة عقدت يوم الإثنين في برن. وتعلق الكنفدرالية آمالا عريضة على هذا المشروع التي رصدت له 17 مليون فرنك، خصوصا وأن محاولات متعددة لفرض استخدام التوقيع الألكتروني أخفقت خلال السنوات الماضية.

ويعتبر المعرف السويسري أو "سويس آي دي" أول منتوج مطابق للمواصفات السويسرية يهدف لاستخدامه دليلا لإثبات الهوية الألكترونية المؤمّنة.

وفي الندوة الصحفية، شدّد جون دانيال غربر، كاتب الدولة السويسري للشؤون الإقتصادية على أن "المعاملات التجارية عبر الوسائل الالكترونية تتوفر على قدرات هائلة يجب تطويرها من أجل مصلحة ساحتنا الإقتصادية".

وبالنسبة إليه، فإن "سويس أي دي" يوفر الأمن والثقة الضروريين لتسهيل المعاملات المالية والتجارة عبر شبكة الإنترنت. وحسب السيد غربر، فإن "مجرد توجّه 10000 مؤسسة اقتصادية وأفراد خواص لاعتماد المُعرّف الجديد، فإن الإقتصاد الوطني قد يتمكن من توفير مئات الملايين من الفرنكات".

ويمكن طلب الحصول على "سويس آي دي" – الذي يتخذ شكل بطاقة مرفقة بشريحة أو مفتاح USB – من مزوّدين مرخص لهم من طرف السلطات وهما شركة QuoVadis ومؤسسة البريد السويسري. في المقابل، ستقوم شركة الإتصالات swisscom بعرضها على الشركات الكبرى فحسب.

وبخصم مبلغ 65 فرنكا (تسددها الكنفدرالية إلى موفى العام الجاري)، فإن سعر الأنموذج المقترح الذي تستمر صلوحيته ثلاثة أعوام يصل إلى 99 فرنك.

تجدر الإشارة إلى أن مؤسسة الدفاع عن المستهلكين في الأنحاء المتحدثة باللغة الألمانية من سويسرا تنصح بعدم اقتناء "سويس آي دي". ومع أنها تؤيد اعتماد توقيع الكتروني من هذا القبيل، إلا أنها تقدر أن البطاقة المرفقة بشريحة المعروضة يوم الإثنين 3 مايو من طرف كتابة الدولة للشؤون الإقتصادية لا فائدة عملية منها بسبب العدد الضئيل من الشركاء المرتبطين بالمشروع في الوقت الحاضر.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

×