Navigation

نتائج سلبية لــ "يو بي إس" في الثلاثي الثاني من 2009

كان مصرف "يو بي إس" قد سجل خسارة سلبية مقدارها 395 مليون فرنك في نفس الفترة من عام 2008 Pixsil

أعلن أكبر مصرف سويسري صبيحة الثلاثاء 4 أغسطس الجاري عن تسجيل خسارة صافية بمقدار 1,4 مليار فرنك ما بين شهري أبريل ويونيو من هذا العام. ولايزال "يو بي إس" يواجه عمليات سحب رؤوس أموال صخمة ارتفعت قيمتها إلى 39,4 مليار فرنك.

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 أغسطس 2009 - 09:45 يوليو,

تأثرت النتائج السلبية لمصرف "يو بي إس" بخسائر ائتمان خاص بمقدار 1,213 مليار فرنك، وبنفقات عمليات إعادة الهيكلة بقيمة 582 مليون فرنك وبتصحيح قيمة حسن النية (من الأصول غير الملموسة) بمقدار 492 مليون فرنك على إثر التخلي عن فرعها البرازيلي للخدمات المالية "يو بي إس باكتوال" (UBS Pactual).

وقبل هذه النفقات غير العادية، كان المصرف قد سجل أرباحا قبل اقتطاع الضرائب تبلغ قيمتها 971 مليون فرنك.

على صعيد آخر، ارتفعت عمليات سحب رؤوس الأموال الصافية، التي تعتبر مقياسا لمستوى ثقة العملاء في المؤسسة المالية، لتصل إلى 39,4 مليار فرنك بين أبريل ويونيو، ولتتجاوز بذلك توقعات محللين استجوبتهم وكالة الأنباء المالية (AWP) لم يكونوا ينتظرون أن تتجاوز رؤوس الأموال المسحوبة من "يو بي إس" مبلغ 28,2 مليار فرنك. في المقابل، سجل المصرف انتعاش نشاطاته على مستوى إدارة الثروات.

ويذكر أن الأموال الصافية التي سُحبت من المصرف في الثلاثي الأول من هذا العام بلغت 14,9 مليار فرنك. لكن "يو بي إس" أكد يوم الثلاثاء 4 أغسطس أنه ينعم حاليا بقدر أكبر من الاستقرار المالي، لاسيما بعد التقلص "الملحوظ" لمواقع الخطر المترتبة عن أزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة والخسائر المرتبطة بها.

ويعتقد المصرف أنه يسير على الطريق الصحيح لخفض نفقاته القارة وفقا للهدف الذي حدده في مبلغ يتراوح بين 3,5 و4 مليار فرنك بالنسبة لعام 2010. وقد تراجع عدد موظفي المصرف بـ 4400 شخص في 30 يونيو الماضي ليستقر إجمالي الموظفين في 71806 شخصا حول العالم.

ورغم التحسن الطفيف الذي شهدته الأسواق المالية، يظل مصرف "يو بي إس" متمسكا بالحذر الشديد بشأن التوقعات، إذ أوضح في بيانه أنه "رغم هذه الإشارات الإيجابية، يظل السياق الاقتصادي الشامل يتميز بالركود في معظم المناطق التي ننشط فيها ولا تظهر بعد في الأفق معالم انتعاشة مستدامة".

swissinfo.ch مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.