نحو انطلاقة جديدة للعلاقات بين برن وواشنطن؟

عبر دونالد باير، السفير الأمريكي الجديد في برن عن الأمل في انطلاقة جديدة في العلاقات بين سويسرا والولايات المتحدة وأكد في تصريحات أدلى بها إلى صحيفة "نويه تسورخر تسايتونغ أم سونتاغ" الصادرة يوم الأحد 13 سبتمبر أن الخلاف حول مصرف يو بي أس قد انتهى.

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 سبتمبر 2009 - 08:59 يوليو,

وفي الوقت الحاضر، لا يرى السفير أي مشكل جديد في الأفق وقال: "على العكس، أتلمس الكثير من الإمكانيات لفائدة تعميق للعلاقات ولمشاريع مشتركة".

فعلى سبيل المثال، وفي علاقة مع السياسة البيئية السويسرية، عبر عن إعجابه بأن "حجم انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون لكل ساكن في سويسرا لا يزيد عن ثلث حجمها لمواطن الولايات المتحدة".

من جهة أخرى، تثمن الولايات المتحدة دور الوسيط الذي تلعبه سويسرا في عدد من الملفات مثل تحسين العلاقات بين الأتراك والأرمن. وحيّا السفير الأمريكي بوجه خاص "الدور الإستثنائي" الذي لعبته برن في إطار الخلاف القائم حول البرنامج النووي الإيراني.

واعتترف دونالد بيار بأن الإستياء الذي نجم في واشنطن عن الإتفاق الذي أبرم العام الماضي في طهران بين شركة EGL السويسرية بحضور الوزيرة السويسرية للشؤون الخارجية للتزويد بالغاز لم يتبدد بعد، لكنه دعا في المقابل إلى طي الملف وقال: "يجب أن نمضي إلى الأمام قدما في علاقاتنا".

على صعيد آخر، دافع السفير عن طريقة تحرك السلطات الأمريكية فيما يتعلق بمصرف يو بي أس. وحسب رأيه فإن الأمر لا يتعلق بهجوم موجه ضد السر المصرفي السويسري. وأوضح أن يو بي أس "انتهك (في هذه القضية) القوانين الأمريكية وأساء استخدام السر المصرفي السويسري" على حد تعبيره.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة