تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

نشاطات جانبية للقمة

فالتر فوست مدير إدارة التنمية والتعاون السويسرية

(Keystone Archive)

على هامش انعقاد قمة مجتمع المعلومات، تقوم سويسرا بتنسيق انعقاد أكثر من 120 من النشاطات الجانبية التكنولوجية والعلمية والإعلامية والثقافية.

وهذه النشاطات تعد مكملة للمفاوضات السياسية التي يقوم بها قادة الدول في القمة، أن لم تكن محرجة لهم بطرحها لبعض القضايا مثل حرية الإعلام وحرية الوصول إلى شبكة الإنترنت.

يرى المسئولون السويسريون الساهرون سواء على قمة مجتمع المعلومات مثل مدير المكتب الفدرالي للاتصالات مارك فورر، أو الساهرين على مصالح المساعدة في مجال التنمية مثل فالتر فوست، بأن النشاطات الجانبية التي ستنظم على هامش انعقاد قمة مجتمع المعلومات في العاشر ديسمبر، تعتبر جزءا لا يتجزأ من القمة.


فقد تولت سويسرا تنسيق انعقاد أكثر من 120 نشاطا ما بين تكنولوجي وعلمي وثقافي وإعلامي خلال فترة انعقاد قمة مجتمع المعلومات ما بين العاشر والثاني عشر ديسمبر القادم في جنيف.


بل تعتبر هذه النشاطات التي تشارك فيها حوالي 80 دولة من بينها مصر والأردن، إضافة إلى ممثلي منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص، جزءا مكملا للقمة نظرا لكونها ستتولى مناقشة بعض القضايا التي يثار حولها جدل في مفاوضات القمة مثل حرية التعبير وحرية الصحافة.

العلم أساس مجتمع المعلومات

المركز الأوربي للأبحاث النووية CERN الذي مقره على الحدود الفرنسية مع جنيف والذي كان أساس اختراع الاستعمال الواسع لشبكة الإنترنت، سيسهر على تنظيم ملتقى يومي الثامن والتاسع ديسمبر 2003 لمناقشة دور العلم في مجتمع المعلومات.


وستختتم المناقشات التي سيحضرها الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة ورئيس الكونفردالة السويسرية باسكال كوشبان إلى جانب شخصيات علمية هامة، بنقل تصورات رجال العلم حول مجتمع الغد القائم على أساس تكنولوجيا الاتصالات، وذلك انطلاقا من التطبيقات الحالية التي تستعمل فيها تكنولوجيا الاتصالات سواء في ميدان التعليم او الطب او الاعلام.

تقييم الصواب والخطأ

كتابة الدولة السويسرية للتجارة وبالاشتراك مع البنك العالمي، ستنظمان الدورة الثامنة للملتقى الإعلامي حول التنمية، خلال يومي التاسع والعاشر ديسمبر لتقييم الصحيح والخطأ في مجال تطبيق تكنولوجيا الاتصالات في ميادين التنمية. وهي المرة الأولى التي يتم فيها ربط انعقاد الملتقى بمؤتمر دولي هام.


ومن المتوقع أن تسفر ورش العمل المختلفة التي ستخصص لمواضيع مثل تمويل قطاع الاتصالات في البلدان الأقل نموا، وبالأخص في إفريقيا، او تأثير تكنولوجيا الاتصالات على إعادة الثقة في النظام التجاري العالمي خصوصا بعد فشل المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية في كانكون، عن توصيات ترفع لقمة قادة الدول.

لا مجتمع معلومات بدون إعلام حر

ولاشك أن النشاط الجانبي الذي سيجلب الاهتمام أكثر، هو تنظيم الملتقى العالمي لوسائل الإعلام الذي تنظمه هيئة الإذاعة والتلفزة السويسرية وبالاشتراك مع الاتحاد الأوربي للبث الإذاعي والتلفزيوني وشركات إعلامية دولية أخرى.


وقد تكمن أهمية هذا الملتقى في نوعية الأسئلة او التساؤلات التي سيحاول الإجابة عنها مثل هل بالإمكان الحديث عن إقامة مجتمع معلومات مع مواصلة تهميش وسائل الإعلام والحد من حريتها؟.


كما سيناقش الملتقى العالمي لوسائل الإعلام التحديات التي ستجلبها التطبيقات الحديثة لوسائل الاتصال في الميدان الإعلامي من إنترنت وغيرها على الوسائل الإعلامية التقليدية. وسيطرح الملتقى للنقاش مواضيع محرجة بالنسبة لوسائل الإعلام نفسها مثل مسئولية وسائل الإعلام في التحريض على الحروب ومدى تأثيرها وتأثرها بنفوذ جهات معينة؟.


وستسهر إدارة التنمية التابعة لوزارة الخارجية السويسرية بالاشتراك مع منظمة Global Knowledge Partnership ، وتحت شعار " تكنولوجيا الاتصالات من أجل التنمية"، على تنظيم قرية متعددة الثقافات تشارك فيها أكثر من 200 منظمة من ثمانين بلدا تكون بمثابة مرآة تعكس كل أوجه التعاون في مجال التنمية.


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×