Navigation

نقاشات في مونترو حول العراق والإرهاب

البحث عن اسلحة الدمار الشامل في العراق من بين المواضيع التي سيتطرق لها المشاركون في ملتقى مونترو United Nations

يجتمع حوالي 500 خبير في الشؤون العسكرية والإنسانية هذا الأسبوع على ضفاف بحيرة ليمان في الدورة السنوية السادسة للملتقى الدولي حول الأمن.

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 أكتوبر 2004 - 14:28 يوليو,

ومن بين المواضيع التي سيتم التطرق لها موضوع الحرب ضد الإرهاب والمسائل المتعلقة بالبحث عن أسلحة الدمار الشامل.

من بين أبرز الحضور في الملتقى الذي يحتضنه منتجع مونترو السويسرية (ما بين الرابع والسادس من شهر أكتوبر الحالي)، حول الأمن في العالم، هانس بليكس الرئيس السابق لفريق الأمم المتحدة المكلف بالبحث عن أسلحة الدمار الشامل في العراق، الذي سيتحدث عن كيفية محاربة انتشار أسلحة الدمار الشامل.

ولكن الملتقى سيتطرق لمواضيع أخرى تشمل الأمن الإنساني وتجارة الأسلحة الخفيفة مرورا بالتنمية المستديمة والكوارث الطبيعية.

ويدخل تنظيم هذا الملتقى الذي تشرف عليه وزارتا الدفاع والخارجية ضمن مساهمة سويسرا في برنامج الشراكة من أجل السلم المبرم مع منظمة حلف شمال الأطلسي.

وكما يشرح جاك هنري آدور من وزارة الدفاع السويسرية فإن "هذه فرصة فريدة من نوعها بالنسبة لكل هؤلاء المشاركين لتبادل وجهات نظرهم"، كما يرى بأنها "فرصة تقوم فيها سويسرا بواجبها كبلد متخصص في دعم السلام في العالم".

فرصة فريدة من نوعها

ويشاطر هذا الموقف تيودور فينكلر، رئيس مركز جنيف للمراقبة الديموقراطية للقوات المسلحة، وهو المركز الذي كلفته الحكومة السويسرية هذه السنة بتحضير هذا الملتقى.

ومثلما أوضح السيد فينكلر لسويس إنفو، فإن الأمر "يتطلب في عالم يواجه تحديات عديدة، تبادل كل أنواع المعلومات من أجل التوصل إلى بلورة ردود فعالة وقابلة للتطبيق، وهو ما يمكن تحقيقه من خلال النقاش الذي يشارك فيه القادة العسكريون والخبراء في المجال الإنساني ... ". لذلك، فإن هذا الملتقى يمثل "فرصة فريدة من نوعها تسمح باستخلاص دروس تراعي مختلف وجهات النظر"، على حد تعبيره.

ومن المنتظر أن يشارك في هذا الملتقى خبراء وبحاثة ومسؤولون من أصحاب القرار، من بينهم فالتر فوست، رئيس إدارة التنمية والمساعدة الإنسانية السويسرية. كما يتوقع مشاركة كل من رئيس صربيا بوريس تاديتش، وأمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى في الملتقى الذي يحتضنه منتجع مونترو غرب سويسرا.

الصراع العراقي

ومن بين المواضيع الرئيسية التي ستشغل بال المشاركين في ملتقى مونترو هذا الأسبوع، الصراع العراقي بدون شك، إذ سيتطرق هانس بليكس لموضوع أسلحة الدمار الشامل في خطابه يوم الاثنين.

وكان الدبلوماسي السويدي السابق، قد نشر كتابا قيما حول عملية البحث عن أسلحة الدمار الشامل في العراق، ينتقد فيه بشدة الحرب الإستباقية التي خاضتها الولايات المتحدة الأمريكية ضد صدام حسين.

وقد وصف هانس بليكس الذي انتهت مهمته في العراق في شهر مارس 2003، الادعاءات الأمريكية حول وجود أسلحة دمار شامل عراقية بأنها "خطأ فادح في التقييم". ومن المنتظر أن يتطرق في مداخلته أمام الملتقى للاحتمالات التي كانت متاحة لتجنب الحرب، ولرؤيته حول كيفية تجنب حروب مماثلة في المستقبل.

تقلبات سريعة

أما الخبير في قضايا الإرهاب من سنغفورة، روحان جوناراتنا، فسيتحدث أمام المؤتمر عن إشكالية احتمال توسع شبكة القاعدة نتيجة للحرب ضد العراق،وستتركز مساهمته حول نمو شبكة القاعدة وتطورها، ومحاولة الإجابة عن التساؤل القائم حول ما إذا أدى التدخل العسكري إلى إضعاف العمليات الإرهابية أم إلى تعاظمها.

كما سيتطرق المشاركون في ملتقى مونترو لتأثيرات العمليات الإرهابية المرتكبة في العراق وفي الشيشان وغيرها، وإلى التهديدات القائمة باللجوء لاستعمال الأسلحة البيولوجية في المستقبل.

من جهته، أبدى جاك هنري آدور استغرابه من "سرعة التقلبات التي عرفها العالم منذ بداية عقد هذا الملتقى في عام 1994"، لكنه أشار إلى أن "سويسرا فخورة لإسهامها في تشجيع الحوار الدولي حول الأمن الإنساني".

سويس إنفو - كتبت التقرير أنا نيلسن، ونقله للعربية محمد شريف

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.