نِـصف أعضاء المجالس البلدية لا ينتمون إلى أحزاب

كشف استطلاع، أنجزته جامعة زيورخ، أن حوالي نِـصف أعضاء المجالس البلدية السويسرية (الذين يُـقدّر عددهم بـ 15500 شخص)، مستقِـلّـون عن الأحزاب ويُـمارسون سياسة تعتمِـد على الملفّـات.

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 أغسطس 2009 - 11:25 يوليو,

وورد في مقال نُـشر يوم الاثنين 17 أغسطس، في الصحيفة الإلكترونية للجامعة UZH News، أن البلديات التي يقـلّ عدد السكان فيها عن 1000 شخص، لا يوجد فيها تقريبا ممثلون عن الأحزاب التقليدية.

ومع أن السياسيين المستقلّـين لا يرفضون الأحزاب، لكنهم يُـفضِّـلون الاهتمام الملموس (والمؤقّـت في بعض الأحيان) بمسألة محدَّدة، مثل تحديد السرعة في منطقة أو حيٍّ تابع للبلدية بثلاثين كلم في الساعة.

هذه الخلاصات توصّـلت إليها دراسة تحمل عنوان "سياسة بلدية بدون أحزاب؟" أعدّها معهد عِـلم الاجتماع في زيورخ بالتعاون مع معهد الدراسات العليا للإدارة العمومية في لوزان ومركز الخِـبرات في الإدارة العمومية، التابع لجامعة برن.

نِـصف السياسيين الذين لا ينتمون إلى أحزاب، أشاروا إلى أن التشكيلة السياسية التي قد تجتذبهم، ليست موجودة في بلديتهم، في المقابل، عبّـر 70% منهم عن تطابُـق وجهات نظرهم مع حزب يشارك في الائتلاف الحكومي (الحزب الاشتراكي والحزب الليبرالي الراديكالي والحزب الديمقراطي المسيحي وحزب الشعب السويسري)، لكن 96% منهم مُـقتنعون بأن السياسة البلدية تعمَـل بشكل جيِّـد جدا، دون الحاجة إلى التشكيلات السياسية.

ويذهب أورس مُويْـلي، مؤلِّـف الدراسة إلى أن أزمة الأحزاب السياسية في سويسرا، بدأت في الثمانينات. ففي السابق، كان الحصول على منصب سياسي على المستوى المحلي، عاملا مساعدا في المجال المهني أيضا، في حين أن الناس أصبحوا اليوم أكثر حركية ومرونة واهتماما بالشأن الخاص.


swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة