Navigation

هجمات الكترونية تستهدف مواقع أحزاب سويسرية على شبكة الإنترنت

شهدت الأيام الأخيرة تعرض المواقع الرسمية لأربعة أحزاب سويسرية مشاركة في الإئتلاف الحكومي إلى هجمات الكترونية من طرف مجهولين.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 نوفمبر 2010 - 14:25 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

ويوم الأحد 14 نوفمبر، تعرض موقع حزب الشعب السويسري (يمين شعبوي) لأحدث هجوم سبراني بعد مواقع الحزب الإشتراكي والليبرالي الراديكالي والديمقراطي المسيحي. وتعتزم التشكيلات الأربعة الآن إجراء مشاورات فيما بينها للنظر في كيفية الحيلولة دون حدوث مزيد من الهجمات من هذا القبيل.

ويوضح باسكال لاميا، مدير المركزية السويسرية للتسجيل والتحليل للأمن المعلوماتي MELANI التابع للحكومة الفدرالية، أنه يجب على الأحزاب – مثلما هو الحال بالنسبة للشركات – أن تتوقع أن تكون عرضة لقراصنة معلوماتيين في كل لحظة "لكنها المرة الأولى التي تُهاجم فيها تشكيلات سياسية تباعا الواحدة تلو الأخرى" في ظرف أسبوع. وأضاف أنه من الصعب بل من المستحيل اكتشاف مرتكبي هذه الهجمات.

من جهته، يتوقع حزب الشعب (يمين محافظ) الذي كان أحدث ضحية، أن يكون الهجوم الذي تعرض له موقعه يوم الأحد الماضي من نفس الصنف الذي وجه لبوابات الحزب الإشتراكي (يسار) والحزب الديمقراطي المسيحي (وسط يمين) والحزب الليبرالي الراديكالي (يمين). وأشار مارتين بالتيسير، الأمين العام لحزب الشعب إلى أنه أمكن إعادة تشغيل الموقع يوم الإثنين 15 نوفمبر وقال إنه أجرى اتصالات مع الأحزاب الأخرى لمحاولة منع حدوث هجمات جديدة.

وتندرج الهجمات السبرانية المسجلة تحت تصنيف "نفي أو حجب الخدمة" Denial of service وهو ما يعني (تسليط) عبء إضافي كبير (بشكل إرادي أم لا) على موقع ما على شبكة الإنترنت. فعلى سبيل المثال، تعرض موقع الحزب الديمقراطي المسيحي لهجوم من طرف 120 حاسوبا في نفس الوقت، حسب معطيات قدمها الحزب.

وفي مناسبتين في نفس الأسبوع، تمت قرصنة موقع الحزب الإشتراكي من طرف 200 حاسوب يوجد معظمهم في ألمانيا وهولندا والولايات المتحدة ارتبطوا به أكثر من 10000 مرة في الثانية الواحدة. من ناحيته، أشار المتحدث باسم الحزب الليبرالي الراديكالي إلى أن موقع حزبه سجل حوالي 8 ملايين محاولة للإرتباط.

وأوضح باسكال لاميا أن مركزية التسجيل والتحليل للأمن المعلوماتي "MELANI" تحتاج إلى أن تمدها الأحزاب بمعطياتها المعلوماتية كي تتمكن من إجراء تحقيقات حول هذه الهجمات، منوها أن المواقع الرسمسة للكنفدرالية وللبرلمان الفدرالي لم تُهاجم. من ناحية أخرى، أفاد حزبا الخضر والبورجوازي الديمقراطي أنهما لم يتعرضا لاعتداءات سبرانية.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.