Navigation

هل تتحسن العلاقات السورية الأمريكية بانتخاب أوباما؟

السفير السوري الدكتور عماد مصطفى أثناء إلقاء محاضرته في مركز الحوار العربي في واشنطن swissinfo.ch

تُـواصل إدارة بوش، حتى في أيامها الأخيرة، حملتها الطويلة لعزل سوريا وكيل الاتهامات لها من مساندة الإرهاب إلى تقويض أمن لبنان، ثم محاولة حيازة قُـدرات نووية. وواصلت إدارة بوش التّـحريض على استعداء المجتمع الدولي لسوريا، بل وتورّطت في شن هجوم بطائرات الهليكوبتر على قرية البوكمال داخل سوريا بالقرب من الحدود مع العراق. فهل يأتي انتخاب باراك أوباما بمستقبل أفضل للعلاقات السورية الأمريكية؟

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 نوفمبر 2008 - 22:01 يوليو,

لمناقشة هذه القضية، استضاف مركز الحوار العربي في واشنطن السفير السوري الدكتور عماد مصطفى، الذي أكّـد في بداية النّـدوة على أن انتخاب باراك أوباما يمثل خطوة هائلة، ليس في تاريخ الولايات المتحدة فحسب، وإنما في تاريخ الإنسانية، حيث يشكِّـل وصول أوباما إلى أهمّ وأقوى منصب في العالم، رغم أنه ينتمي إلى أقلية كانت تُـعاني من الاضطهاد والتّـفرقة العنصرية إلى منتصف القرن الماضي، سابقة تاريخية، حيث لم يسبق في تاريخ إمبراطوريات العالم أن وصل شخص من خلفية مُـماثلة، إلى قمة السلطة في إمبراطورية عالمية.

وأعرب السفير عماد مصطفى عن اعتقاده بأن باراك أوباما سيقدّم صورة مغايِـرة تماما لما اعتاد عليه الأمريكيون لشخص الرئيس، من خلال إقراره بأنه يقرأ بنهم ويتعرّف على الأفكار السياسية الكبرى، وأن لديه اهتمامات فكرية وثقافية، مما سيقدمه كقارِئ مدقّـق لتاريخ الإنسانية والعلوم السياسية، وبذلك، سيتميز بمدارك فكرية متطوّرة يمكن أن توفر له دِرعا واقيا من محاولات مستشاريه التأثير عليه بشكل أو بآخر، ممّا سيقلص من خطورة الانزلاق وراء مغامرات خرقاء تجسّـد الانعدام الفكري للرئيس الأمريكي، كما حدث مع رؤساء أمريكيين سابقين.

ولكن السفير السوري سارع إلى التّـنبيه إلى عدم المبالغة في التفاؤل بما سيأتي به انتخاب باراك أوباما، لأن النظام الأمريكي يقوم على مؤسسات سياسية راسخة الجذور وليس على أشخاص، ولكن ما يمكن قراءته هو اختيارات أوباما لأشخاص مثل رام إيمانويل كرئيس لهيئة موظفي البيت الأبيض وغيره من اليهود الأمريكيين كمستشارين مقربين له، مما يعكس حقيقة مدى التّـغلغل والنفوذ القوي الذي يتمتع به أنصار إسرائيل في الساحة السياسية الأمريكية لضمان أن يبقى أوباما كغيره من الرؤساء الأمريكيين، الصديق الصّدوق لإسرائيل، ولكن على الجانب الآخر، هناك مؤشرات إيجابية تتعلّـق بالمنهج السياسي للرئيس المنتخب والمدرسة الفكرية والسياسية التي ينتمي إليها والطرح العام الذي طرحه أثناء الانتخابات، توفر أساسا لشعور أقلّ بالقلق بالمقارنة مع إدارة الرئيس بوش وجوقة صقور الحرب الاستباقية والمحافظين الجُـدد التي أحاطت به.

ولعل أهم ما يُـطمئن بالنسبة لمنهج أوباما، أنه يعارض العنف العسكري والاستعانة أولا بالانخراط الدبلوماسي والحوار وإشراك حلفاء أمريكا والمجتمع الدولي في البحث عن الحلول الممكنة للمشكلات والأزمات الدولية، بما في ذلك الحوار مع خصوم أمريكا.

وفي هذا الصدد، نبّـه الدكتور عماد مصطفى إلى أن سوريا ليست من خصوم الولايات المتحدة وأن كل مشاكل سوريا مع الولايات المتحدة، بدون استثناء، تنبثق من إسرائيل وليست مشاكل ثنائية بين واشنطن ودمشق.

الأمل في تحسين العلاقات السورية الأمريكية

وتطرّق السفير السوري في ندوة مركز الحوار العربي في واشنطن إلى ما يُـمكن أن يطرأ على العلاقات السورية الأمريكية من تحسّـن في المستقبل القريب فقال: "لدينا أمل قوي في القريب العاجل أن تتحسّـن هذه العلاقات، ليس فقط بسبب شخصية أوباما، ولكن لأن مُـعظم المحيطين به فيما يتعلّـق بالسياسة الخارجية، سيكونون من المعتدِلين على الأرجـح، ونحن لا نطلب من الرئيس الأمريكي القادم تفضيل المصالح العربية على المصالح الإسرائيلية، كل ما نطلبه منه هو تفضيل المصالح الأمريكية على المصالح الإسرائيلية، وسيكون هذا إنجازا عظيما جدا".

وأعرب الدكتور عماد مصطفى عن الأمل في أن يغلب على إدارة الرئيس أوباما القادمة منطق الوسط الحصيف العقلاني، الذي عبّـر عنه السناتور الديمقراطي جون كيري والسناتور الجمهوري شاك هيغل في مقال مشترك، طالبا فيه بانتهاج أسلوب الحوار مع الأطراف المختلفة في الشرق الأوسط عِـوضا عن أسلوب الاستعداء ومحاولة فرض العزلة على من لا ترتضي واشنطن سياساتهم في المنطقة، وهو منطق استند إليه تقرير بيكر – هاملتون، الذي يطالب بانخراط سياسي ودبلوماسي أمريكي مع كل من سوريا والعراق ودول الجوار.

وقال السفير السوري، إن منطق الحوار العقلاني سيكون من صالح الولايات المتحدة، حيث أن سنوات بوش الثمانِ، التي استهدفت عزل سوريا، أسفرت بدلا من ذلك عن تقلّـص الدور الأمريكي في المنطقة، بينما تمكّـنت سوريا وقطَـر من إرساء أسُـس لإنهاء الأزمة الرئاسية في لبنان بمعزل تامّ عن أي تأثير أمريكي، كما تمكّـنت تركيا من ترتيب حِـوار سوري إسرائيلي غير مباشر، رغم الضغوط الأمريكية للحيلولة دون أي صفقة سلام يُـمكن أن تُـسفر عنها مفاوضات سورية إسرائيلية.

الفارق بين القول والفعل

وردّا على سؤال لسويس إنفو عما إذا كانت سوريا تستشف من تصريحات أوباما ما يدفعها إلى الاعتقاد بإمكانية تبنِّـيه موقفا عادلا من قضايا الشرق الأوسط، وبالتالي، إمكانية تحسين العلاقات السورية الأمريكية، قال السفير عماد مصطفى: "من السابق لأوانه أن نحكُـم منذ الآن على سياسة ورُؤية الرئيس القادم وإدارته من خلال التصريحات أثناء الحملة الانتخابية أو من خلال خطاب أوباما الشهير أمام اللّـوبي الإسرائيلي المعروف بالإيباك، الذي كتبه له السفير الأمريكي السابق في مصر وإسرائيل دانيال كيرتزر، والذي استهدف كسر حدّة العداء الذي كان مُـتبلورا بشدّة تجاه أوباما من قِـبل اليهود الأمريكيين في البداية، ولكن سيمكن الحكم المبدَئي على توجّـهات إدارة أوباما، متى تمّ تشكِـيل فريق السياسة الخارجية والأمن القومي في تلك الإدارة، بل والطاقم المُـحيط بنائِـبه جوزيف بايدن. أما الحكم النهائي على توجّـهات واستراتيجيات إدارة أوباما، فستستند إلى الممارسة الفعلية، وتعمد سوريا في هذا الصّـدد إلى تخفيض سقف التوقّـعات كثيرا، رغم الإقرار بالأهمية الكبرى لانتخاب زعيم له فِـكر مستقل مثل أوباما، وبرغم إدراك سوريا لأن انتخاب أوباما يعكس رفضا شعبيا أمريكيا لكل ما كانت ترمز إليه إدارة بوش، ولكن بشكل عام تتوقّـع سوريا مستقبلا أفضل لعلاقاتها مع الولايات المتحدة في عهد أوباما".

وقال السفير السوري، إن عددا لا بأس به من الوفود الأمريكية المقرّبة من الرئيس المنتخب، قامت بزيارات إلى سوريا لجسّ النبض والوقوف على حقيقة المواقف السورية حِـيال المنطقة بشكل عام، وهذه ظاهرة طيِّـبة تمكِّـن الطرفين، السوري والأمريكي، من استشراف آفاق محتملة للحوار والتفاهم، بدلا من الاستعلاء ومحاولة فرض العزلة على من تختلف مواقِـفهم عن الموقف الأمريكي، ولكنه نبّـه إلى أنه من السّـذاجة السياسية مطالبة الرئيس الأمريكي بالقيام بدور المدافع عن القضايا والمصالح العربية، فهذا دور يجب أن تقوم به الأطراف العربية منفَـردة ومجتمعة، لا أن تتفتّـت وتسعى بعض تلك الأطراف للتّـحالف مع من يُـناصبون المصالح العربية العداء، لذلك، يجب أن لا ينتظر أحد الكثير من الرئيس المنتخب أوباما، قبل أن تبذل الأطراف العربية الجُـهد اللازم لتطوير إستراتيجية عربية تستند إلى المصالح العربية المشتركة.

ونبّـه الدكتور عماد مصطفى، إلى أن النظام الأمريكي يسمح بتسجيل رسمي لجماعات الضغط التي تروّج لمصالح الدول الأخرى في الولايات المتحدة، ومن المؤسف أن العرب تركوا الساحة للُّـوبي الإسرائيلي ولم يمارسوا حقّـهم في الضغط على الإدارة الأمريكية من أجل تحقيق المصالح العربية، فيما واصل اليهود الأمريكيون مُراكمة نفوذهم على مدى عشرات السنين من خلال جماعات الضّـغط ومراكز البحث والتّـحليل السياسي، وتساءل في نهاية مداخلته: "هل سيحاول العرب التأثير على بعض مفاصل اتِّـخاذ القرار في الولايات المتحدة، بدلا من انتظار ما الذي سيجيء به أوباما؟"..

محمد ماضي - واشنطن

أمريكا: سوريا "ملاذ آمن" للارهابيين المناهضين للعراق

دمشق (رويترز) - قال مشاركون في مؤتمر أمني، ان الولايات المتحدة اتهمت سوريا خلال المؤتمر يوم الاحد 23 نوفمبر، "بمنح ملاذ آمن للارهابيين" الذين يهاجمون العراق، وذلك بعد اسابيع من غارة أمريكية على سوريا، قالت واشنطن انها كانت تستهدف متشددين بتنظيم القاعدة. واضافوا في تصريحات لرويترز، ان مورا كونيلي، القائمة بالاعمال الامريكية وهي ارفع دبلوماسي امريكي في سوريا، قالت في جلسة مغلقة من اجتماع أمني بشأن العراق، انه يجب على دمشق أن تتوقف عن السماح لما وصفتها بالشبكات الارهابية باستخدام سوريا كقاعدة ضد العراق. ويتناقض النقد الامريكي مع موقف حلفاء واشنطن الغربيين، ومن بينهم بريطانيا التي اشادت بدمشق لمنعها المقاتلين الاجانب من التسلل الى العراق.

وقال أحد المندوبين المشاركين في المؤتمر، ان "خطاب الدبلوماسية الامريكية كان حادا وموجزا. وكانت الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة في المؤتمر التي انتقدت سوريا صراحة". وأضاف أن "غالبية الباقين كرروا ما نسمعه لسنوات عن كيفية أن استقرار المنطقة مرتبط بالعراق وعن الحاجة لمزيد من التعاون". وتشارك دول غربية، بالاضافة الى روسيا وايران والعراق وغالبية جيران العراق الاخرين، في المؤتمر الذي تستضيفه العاصمة السورية دمشق. ويهدف المؤتمر الى وضع التدابير الامنية للمساعدة على انهاء العنف في العراق والهجمات على القوات الامريكية والعراقية. ولم تشارك المملكة العربية السعودية، التي لها خلافات رئيسية مع سوريا فيما يتعلق بلبنان وايران في المؤتمر.

وضغطت الولايات المتحدة لعقد المؤتمر في 2006 لتشرك الدول العربية بصورة أكبر في الشأن العراقي. ووافقت سوريا التي عارضت الغزو الامريكي للعراق عام 2003 على استضافته بشكل منتظم في اطار سياسة جديدة لنزع فتيل التوتر مع بغداد. وهدد مسؤولون سوريون بالغاء المؤتمر بعد غارة امريكية على سوريا من داخل الاراضي العراقية في 26 اكتوبر والتي قالت دمشق انها أسفرت عن مقتل ثمانية مدنيين. وقررت سوريا عقد المؤتمر بعد أن ادانت الحكومة العراقية للغارة وعدولها عن موقف سابق.

ونقل المندوبون المشاركون في المؤتمر عن نائب وزير الخارجية السوري أحمد عرنوس قوله، ان سوريا كانت ضحية للارهاب وأنها لا تسمح بالاعتداء على أي شخص يعيش على أراضيها. وقال مندوب مشارك اخر "اختار عرنوس أن لا يرد مباشرة على القائمة بالاعمال الامريكية، لكنه أكد على أن استقرار العراق أمر يصب في صالح سوريا".

وكان المسؤول السوري يشير الى هجوم بسيارة مفخخة في سبتمبر استهدف مجمع مخابرات عسكريا في دمشق واسفر عن مقتل ما لا يقل عن 17 شخصا. وألقت دمشق باللوم في ذلك الهجوم على جماعة فتح الاسلام المتشددة التي قالت انها تنشط في لبنان. وعرض التلفزيون الرسمي اعترافات اعضاء مزعومين في حركة فتح الاسلام والذين قالوا ان السيارة جاءت من العراق.

وقال وزير الداخلية السوري بسام عبد المجيد الذي ظهر لفترة وجيزة في المؤتمر ان بلاده لديها ما يكفي من القوات على الحدود مع العراق لوقف ما سماه بالتسلل في الاتجاهين نافيا تقارير اعلامية بأن الحراس السوريين انسحبوا بعيدا عن الحدود بعد الغارة الامريكية. وقال مسؤول امريكي ان الغارة اسفرت عن مقتل "أبوغادية" الذي عرفه بأنه مهرب مقاتلين الى تنظيم القاعدة في العراق. وتسبب الهجوم كذلك في تضرر العلاقات بين دمشق وواشنطن والتي تراجعت بعد أن فرضت الولايات المتحدة عقوبات على سوريا في 2004 بسبب ما يعود اساسا الى دعمها لحركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية (حماس) وحركة (حزب الله) اللبنانية الشيعية.

واستدعت واشنطن سفيرها لدى سوريا في العام التالي، عندما اغتيل رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري، المدعوم من الغرب في بيروت.

(المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 23 نوفمبر 2008)

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.