تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

هل تُعمّق معركة طرابلس الشرخ بين الثوار والمجلس الانتقالي؟

بقلم


عمت حالات الفرح والإبتهاج العديد من المدن الليبية التي يسيطر عليها الثوار بمجرد دخولهم للعاصمة طرابلس، كهذه الفتاة الليبية التي ترفع علامة النصر بمدينة بنغازي الساحلية يوم الثلاثاء 23 أغسطس 2011.

عمت حالات الفرح والإبتهاج العديد من المدن الليبية التي يسيطر عليها الثوار بمجرد دخولهم للعاصمة طرابلس، كهذه الفتاة الليبية التي ترفع علامة النصر بمدينة بنغازي الساحلية يوم الثلاثاء 23 أغسطس 2011.

(Keystone)

لن تُحسم المعركة العسكرية في طرابلس مادام مصير القذافي غامضا، وطريق الدخول إلى مُجمّع باب العزيزية غير مفتوحة أمام الثوار، بالإضافة لبقاء سرت وسبها وصرمان تحت سيطرة كتائب القذافي.

ويبدو أن هذه المعركة تُخفي وراءها صراعا سياسيا ما انفك يطفو على السطح بين الثوار والمجلس الإنتقالي، وقد يطغى على المشهد الليبي في الأيام المقبلة.

هكذا تتأكد المخاوف التي سبق أن تضمنها مقال نشرته swissinfo.ch قبيل انطلاق عملية "عروس البحر" أو "فجر الأوديسا"، التي أتاحت لقوات الثوار الدخول إلى العاصمة الليبية طرابلس، إذ طفت على السطح الخلافات بين الرأس السياسية للانتفاضة (المجلس الوطني الانتقالي) وجسمها العسكري. وكشف مشهد السيطرة على وسط  طرابلس غياب السياسيين الذين كانوا في بنغازي أو تونس أو الدوحة يُعلّقون على ما يجري عبر الشاشات، أو يُعطون التوجيهات، فيما  كان الثوار لا يُعيرون اهتماما لأقوالهم وتعليماتهم.

ليس من المستبعد أن تؤدي معركة استكمال السيطرة على طرابلس إلى توسيع الشرخ بين الجانبين على نحو قد يُذكّر بالصراع الذي اندلع بين قيادة أركان جيش التحرير الوطني الجزائري، بزعامة هواري بومدين، أو ما كان يُسمى بـ"جيش الحدود"، لدى الدخول إلى العاصمة الجزائر صيف 1962، والحكومة الجزائرية المؤقتة.

وبدا من تعاطي الثوار والمجلس الإنتقالي مع موضوع اعتقال محمد النجل الأكبر لمعمر القذافي (الذي تمكّن من الفرار لاحقا بدعم من القوات الموالية لأبيه) تباعد في الرؤى بين رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل المقيم في بنغازي ورئيس المجلس العسكري في طرابلس عبد الحكيم بلحاج. وكان لافتا أن عبد الجليل توعّد الثوار بالعقاب في حال حصول أية تجاوزات ووصف بعضهم بـ"المتطرفين الإسلاميين" ما أثار استغرابا لدى المراقبين لأن عبد الجليل نفسه كان يُصنّف من ضمن "الإخوانيين" بين أعضاء المجلس الإنتقالي.

جروح قديمة

أبدى أحد المعارضين البارزين للقذافي في تصريح لـ swissinfo.ch  خشيته من نكء جروح قديمة، باعتبار أن عبد الجليل وقع أيام توليه وزارة العدل في حكومة القذافي، على قرار بإعدام عبد الحكيم بلحاج، الذي كان ينتمي إلى "الجماعة الليبية المقاتلة" المُرتبطة بتنظيم "القاعدة".

وفي الوقت الذي كان فيه عبد الجليل بعيدا عن طرابلس كان نائبه عبد الحفيظ غوقة في الدوحة مُجتمعا مع بعض أعضاء في المكتب التنفيذي للمجلس، بينما كان يُفترض أن يكون في العاصمة طرابلس بوصفه القيادة السياسية للثوار.

وهنا يُطرح السؤال: لمن يستمع الثوار، وما هي المرجعية التي تٌوجههم؟ وفي هذا السياق لاحظت شخصية ليبية رفضت الإفصاح عن هويتها أن المعركة العسكرية انطلقت بسرعة لافتة في أعقاب اغتيال القائد العام السابق لقوات الثوار اللواء عبد الفتاح يونس، فهل يُؤكد هذا أن يونس كان يُعرقل تقدم الثوار، خصوصا في معارك البريقة التي استنزفت قواهم؟ لا أحد يملك اليوم الجواب على مثل هذه الأسئلة المُحيرة.

تداعيات عسكرية وسياسية

يُذكر أن أعضاء المكتب التنفيذي (حكومة المهجر) المؤلف من ثلاثة عشر عضوا، هم فقط المعروفون، فيما ظلت أسماء الأعضاء الآخرين (وعددهم سبعة وعشرين عضوا) طي الكتمان، ويُرجح أن غالبيتهم من المنتمين إلى التيارات الإسلامية (الجماعة الإسلامية، الإخوان المسلمون، المُقاتلة...). كما أن  ثوار مدينة مصراتة، ثالث المدن الليبية، يرفضون الاعتراف بالمجلس الإنتقالي.

من الطبيعي أن يكون لهذا التباعد بين الجانبين تداعياته العسكرية والسياسية، فمعركة طرابلس لم تُحسم، وتشير مصادر الثوار إلى أنهم لم يسيطروا سوى على ثمانين في المئة من المدينة. والأهم أن النسبة المتبقية تشمل قلعة العزيزية، ومركز صلاح الدين الأمني، والمستشفى العسكري، وبعض الفنادق التي يتحصن فيها رموز من نظام القذافي.

وهنا يُطرح سؤال محوري: كيف سيتعامل الثوار مع العقيد القذافي وأبنائه وأركان نظامه إذا ما ثبت أنهم مازالوا في العزيزية؟ وكيف ستتم السيطرة  على المناطق التي مازالت موالية للقذافي؟ وبخاصة مدينة سرت الاستراتيجية وواحة سبها عاصمة الجنوب وصرمان وغيرها؟.

مع إقبال كتائب جديدة من الثوار تباعا إلى العاصمة سيطغى على التطورات في الساعات والأيام المقبلة الحسم العسكري في العزيزية والمواقع الأخرى التي مازالت تسيطر عليها كتائب القذافي. كما لا يمكن معرفة موقف الثوار بعد تحرير طرابلس من أعضاء المجلس الذين كانوا يعملون مع النظام قبل 17 فبراير، وكذلك من المنشقين الذين غادروا الحكم في الأسابيع الأخيرة، أمثال موسى كوسا، وشكري غانم، ونصر مبروك عبد الله، وعمران بوكراع، وحتى عبد السلام جلود (رئيس الوزراء بين 1972 و1977)، الذي كان على خلاف مع القذافي.

مصير "الإعلان الدستوري"

أما على الصعيد السياسي، فلا يُعرف مصير خريطة الطريق التي وضعها المجلس الإنتقالي لمرحلة ما بعد القذافي، والتي أعلن عنها في 17 أغسطس 2011 باسم "البيان الدستوري"، والرامية لتسليم المقاليد في أجل أقصاه سنة واحدة لهيئة منتخبة بعد وضع دستور للبلد. وكرر البيان المؤلف من 37 بندا المبادئ العامة لخريطة الطريق التي اعتمدها المجلس الإنتقالي في مارس الماضي وعرضت swissinfo.ch تفاصيلها في حينه.

ثم تبقى التداعيات الإنسانية والأمنية لمعركة طرابلس، فبالإضافة للتهديدات بالسرقة والنهب التي تُخيم على أبراج ذات العماد، حيث مقرات الشركات النفطية ومكاتب المجموعات العالمية، ومجمع زرقاء اليمامة التجاري وبعض الفنادق، هناك مخاطر نبهت لها المنظمة الدولية للهجرة التي ستقوم بعملية اجلاء لآلاف الأجانب المحاصرين في العاصمة الليبية، بحسب ما ذكرت صحيفة "الصباح الأسبوعي" التونسية.

وفعلا شرعت هذه المنظمة في البحث عن كيفية ترحيل آلاف المصريين والاجانب المحاصرين. ويرجح أن يتم هذا عن طريق البحر، وبالتالي قد تعرف بعض الموانئ التونسية على غرار الميناء التجاري بجرجيس وصول آلاف اللاجئين في الايام القريبة المقبلة. واستقبلت المعابر الحدودية التونسية منذ اندلاع الصراع في ليبيا مئات الآلاف من المهاجرين الاسيويين والافارقة. وقال شهود عيان للصحيفة ان الجيش التونسي قام بتعزيزات عسكرية خلال الايام الأخيرة وكثف من عمليات المراقبة والدوريات "حتى لا يعمد أحد إلى تجاوز الحدود التونسية خلسة".

قصارى القول في ضوء تفاعلات معركة تحرير طرابلس هو: هل سيتم الإحتفال رسميا بتحرير العاصمة مع عيد الفطر، مثلما توقع السفير الليبي في باريس منصور سيف النصر، أم أن هذه المعركة الفاصلة ستكون طويلة ومُضنية ومُكلفة؟.

تساؤلات حول مصداقية المعارضة

وصل سيف الاسلام ابن الزعيم الليبي معمر القذافي في ساعة متأخرة يوم الاثنين الى فندق بطرابلس ينزل به المراسلون الاجانب مع مجموعة من أنصاره وطالب أنصاره بالاحتشاد لصد المعارضين الذين يقولون انهم يسيطرون على أغلب أجزاء العاصمة الليبية.

وزار سيف الاسلام فندق ريكسوس ليعلن أن الحكومة تنتصر في المعركة مع المعارضة. واصطحب الصحفيين الى باب العزيزية معقل أبيه. وأظهرت لقطات تلفزيونية سيف الاسلام وهو يبتسم ويلوح ويصافح أنصاره وكذلك يرفع يديه بعلامة النصر. وقال "الشعب الليبي هب بالكامل برجاله بنسائه ومواطنين وقاموا بكسر العمود الفقري للمتمردين والجرذان والعصابات امس واليوم."

وطالب أنصاره بحمل السلاح وقال انهم سيهاجمون المعارضين. وكانت المعارضة الليبية والمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي قد أذاعتا خبرا عن اعتقال سيف الاسلام ويثير ظهوره أمام وسائل الاعلام الاجنبية تساؤلات حول مصداقية المعارضة.

وقال نجل القذافي ان طرابلس تحت سيطرة الحكومة وأنه لا يبالي بأمر الاعتقال الذي أصدرته المحكمة الجنائية الدولية التي تسعى لاعتقاله هو ووالده بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية.

أما القذافي نفسه فلم يظهر قبل أسابيع من وصول المعارضة الى العاصمة في مطلع الاسبوع. لكن عندما سئل سيف الاٍسلام عما اذا كان والده بخير في طرابلس أجاب "بالطبع". وحث زعماء العالم القذافي (69 عاما) على الاستسلام لمنع المزيد من اراقة الدماء وطالبوا بانتقال سلس للسلطة في الوقت الذي بدا فيه الصراع الدائر منذ ستة أشهر في ليبيا يدخل مراحله النهائية.

واجتاحت قوات المعارضة طرابلس قبل يومين بالتزامن مع انتفاضة في المدينة. ورأى مراسلو رويترز معارك بالاسلحة النارية واشتباكات بالاسلحة الثقيلة بما في ذلك المدافع المضادة للطائرات في الوقت الذي حاول فيه المقاتلون القضاء على القناصة وفلول المقاومة من نظام القذافي. وسقط المئات فيما يبدو بين قتيل أو جريح منذ يوم السبت. لكن دبابات القذافي والقناصة لا يسيطرون فيما يبدو الا على مناطق صغيرة تتركز أساسا حول مجمع باب العزيزية المحصن في وسط طرابلس. وبقى المدنيون الذين احتشدوا في الشوارع يوم الاحد للاحتفال بنهاية نظام القذافي داخل منازلهم مع استمرار اطلاق نيران الاسلحة الالية والانفجارات.

وحذر الرئيس الامريكي باراك اوباما الذي قال ان الصراع لم ينته بعد مقاتلي المعارضة من الانتقام من نظام القذافي. وأضاف "العدالة الحقيقية لن تتأتى من الانتقام والعنف. تتأتى من المصالحة ومن سماح ليبيا لمواطنيها بتحديد مصيرهم بأنفسهم." وأوضح الرئيس أن الولايات المتحدة ستعارض أي جماعة داخل ائتلاف المعارضين المسلحين الفضفاض الذي قاتل القذافي من فرض سلطتها على أجزاء أخرى من البلاد. ومضى أوباما يقول "قبل كل شيء اننا ندعو الى انتقال للسلطة تشارك فيه جميع الفئات ويؤدي الى قيام ليبيا ديمقراطية."

وفي مؤشر على أن انصار القذافي ما زالوا مصرين على القتال قال حلف شمال الاطلسي ان قوات حكومية أطلقت ثلاثة صواريخ سكود من سرت في اتجاه مدينة مصراتة التي تسيطر عليها المعارضة. وكان مجمع باب العزيزية الذي يعتقد البعض أن القذافي ربما يكون مختبئا به محور القتال في طرابلس.

لكن في خطوة ربما تهديء التوترات قال مسؤول في المعارضة في مدينة بنغازي بشرق البلاد ان هناك جهودا تبذل للاتصال بالسلطات التي لاتزال موالية للقذافي. وتحدثت أيضا حكومات أجنبية كانت تتردد من قبل في الانحياز الى أي طرف من أطراف الصراع بليبيا اضافة الى دول عربية مجاورة وروسيا والصين عن أن حكم القذافي الذي بدأ منذ أكثر من 40 عاما انتهى.

(Reuters)

نهاية الإطار التوضيحي

swissinfo.ch


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×