Navigation

هل سيثمر التحرك المصري؟

التحرك المصري الأخير إتخذ مستويات متعددة Keystone

بدأ وفد سياسي مصري مشاوراته في واشنطن مع المسئولين الأمريكيين حول الوضع في الشرق الأوسط، في ضوء احتلال القوات الإسرائيلية لـ"بيت الشرق" في القدس الشرقية، وفى ضوء التدهور المستمر للأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والأعمال العسكرية الانتقامية الإسرائيلية، وكلها أحداث تشير إلى تردى الوضع إلى حافة الهاوية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 15 أغسطس 2001 - 13:58 يوليو,

والصفة السياسية للوفد متمثلة في الشخصيات المكونة له: الدكتور أسامة الباز، مستشار الرئيس مبارك للشئون السياسية، والسفير نبيل فهمي، سفير مصر في واشنطن، والسفير ماجد عبد الفتاح، سكرتير الرئيس للمعلومات. والمقرر أن يلتقي الوفد مع كولين باول، وزير الخارجية، والسيدة كوندوليزا رايس، مستشارة الأمن القومي الأمريكي.

وفى نفس الوقت الذي تقرر فيه إرسال هذا الوفد إلى واشنطن، عقد أحمد ماهر، وزير خارجية مصر، جلسة محادثات مع القطب المعارض الإسرائيلي يوسى بيلين، للتشاور حول كيفية التحرك.

وأشار ماهر عقب محادثاته مع بيلين، وزير العدل الإسرائيلي السابق، إلى أنه قد لاحظ أن جزءا من الرأي العام الإسرائيلي قد بدأ يشعر بفشل حكومة آرييل شارون. وعبر وزير خارجية مصر عن تقديره لجهود بيلين من أجل السلام. ونوه في هذا الصدد بجهود حركة السلام الإسرائيلية، وبالمظاهرة الكبيرة التي أطلقوها لمعارضة سياسات شارون، وكذلك بالبيان المشترك الذي أصدره مع بيلين وزير الإعلام الفلسطيني، ياسر عبد ربه. وهو بيان وقعه عدد من الشخصيات الفلسطينية والإسرائيلية البارزة، من بينهم الدكتورة حنان عشراوى.

قناعة محددة...

وقد انعقدت يوم الثلاثاء، جلسة رباعية في القاهرة تضم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، وأمين عام الجامعة العربية عمرو موسى، ووزيري خارجية مصر والأردن، لوضع آلية تحرك عربية لمواجهة التصعيد الإسرائيلي.

وكل هذه التحركات تشير إلى بلوغ الموقف حدا بالغ الحرج، ينطوي على أكبر المخاطر. كما أنها تعكس قناعة من قبل القاهرة بأنه بدون موقف من إدارة بوش أكثر إيجابية، وبدون تشجيع لقوى السلام في إسرائيل، فسوف يتعذر شل خط شارون المفسد لعملية السلام، أيا كانت الجهود المبذولة لإحيائها، بما في ذلك تلك التي يتقدم بها بيريز.

محمـد سـيد احمـد - القاهرة

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد:

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟