Navigation

هل ينجح مرشح جمهوري في هزيمة أوباما في الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

المرشّح الجمهوري للإنتخابات التمهيدية في السباق نحو البيت الأبيض ميت رومناي رفقة عائلته بولاية أيوا يوم الثلاثاء 3 يناير 2012 Keystone

بينما كان الناخبون الجمهوريون في ولاية أيوا يستعدون لخوض أول انتخابات أولية في الثالث من يناير لتحديد من يرونه أفضل مرشح جمهوري لخوض معركة انتخابات الرئاسة ضد الرئيس أوباما في نوفمبر القادم، أظهرت أحدث استطلاعات الرأي العام التي أجريت في الولاية الأوزان الإنتخابية لكل مرشّح منهم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 يناير 2012 - 08:00 يوليو,
أجرى الحوار في واشنطن محمد ماضي, swissinfo.ch

فقد أظهرت تساوي حظوظ كل من ميت رومني الحاكم السابق لولاية ماساتشوستس وعضو الكونجرس من ولاية تكساس رون بول.

كما تبيّن تساوي المرشحين نيوت جنجرتش رئيس مجلس النواب الأسبق والسناتور السابق ريك سانتورام بنسبة 14 في المائة في المركز الثاني. وبذلك تعقدت حسابات الجمهوريين الذين اعتقدوا لشهور أن نيوت جينجرتش  الذي حافظ على المقدمة خلال الأسابيع الأخيرة في معظم استطلاعات الرأي هو المرشح الجمهوري القادر على إلحاق الهزيمة بأوباما وزيادة أغلبية الجمهوريين في مجلس النواب وانتزاع الأغلبية في مجلس الشيوخ من الديمقراطيين.

توجهت swissinfo.ch إلى السيد خالد صفوري خبير شئون الانتخابات الأمريكية والعضو الناشط في الحزب الجمهوري لمعرفة إجابته عن جملة من القضايا المرتبطة بسباق الإنتخابات الرئاسية في أمريكا، والذي بدا مبكرا هذا العام، وتوجهنا إليه بالأسئلة التالية:

Swissinfo.ch : هل سيمكن لمرشح جمهوري قوي أن يهزم أوباما في انتخابات الرئاسة ومن يمكن أن يكون ذلك المرشح؟

خالد صفوري: لا شك في أن فرص نجاح أوباما في الفوز بفترة رئاسية ثانية واردة ولكنني أعتقد أنها ضعيفة خصوصا إذا تمكن الجمهوريون من اختيار مرشح قوي في مواجهته، ويستطيع نصف المتنافسين الجمهوريين الستة إلحاق الهزيمة بأوباما خصوصا إذا ما استمر الوضع الاقتصادي السيئ في الولايات المتحدة والذي بات يشكل نقطة الضعف الرئيسية في تأييد الناخبين لأوباما، ولكن سنلاحظ أيضا أنه لا يوجد بين المرشحين الجمهوريين من استطاع حتى الآن تسجيل نسبة شعبية عالية أمام أوباما.

ما أهمية الانتخابات الأولية في ولاية أيوا في تحديد مؤشرات أولية عن المرشح المحتمل للحزب الجمهوري؟

خالد صفوري: إذا نظرنا إلى نسب شعبية المرشحين الجمهوريين كما أظهرتها أحدث استطلاعات الرأي العام في ولاية أيوا سنجد أن رومني وبول في المركز الأول وأن جنجرتش وسانتورام في المركز الثاني ومع ذلك يجب الانتباه إلى حقيقة أن الانتخابات الأولية في ولاية أيوا تعطي دفعة  للمرشح الذي يفوز بها ولكنها لا توقف الآخرين عن المنافسة فعلى سبيل المثال فاز الرئيس جورج بوش الابن بالانتخابات الأولية في أيوا قبل أحد عشر عاما ولكنه سرعان ما خسر في المحطة الثانية في ولاية نيو هامشر وتمكن في النهاية من الفوز بترشيح الحزب الجمهوري له ولذلك يجب إدراك حقيقة أن هناك الكثير من المحطات والمطبات في مسيرة السعي للفوز بترشيح الحزب الجمهوري فمع أن جنجرتش في المركز الثاني فإنه قد يتمكن من الفوز بأيوا في ظل الحملة الشرسة من المحافظين الجدد على رون بول واتهامه بمعاداة إسرائيل، كما أن المسيحيين المحافظين في الولاية سارعوا إلى الدعوة لانتخاب جنجرتش وليس رومني لأنه ينتمي لطائفة المورمون.

 من هو أقدر المرشحين الجمهوريين على إقناع الناخبين بأنه الأصلح لرئاسة الولايات المتحدة والأقدر على هزيمة أوباما؟

 خالد صفوري: معظم استطلاعات الرأي بين الناخبين الجمهوريين تشير إلى اقتناعهم بأن ميت رومني هو أقدر المرشحين الجمهوريين على هزيمة أوباما وقيادة الولايات المتحدة وتمكن رومني من إقناع الناخبين بأنه الأقدر على الحوار ومقارعة الحجة بالحجة كما أن له سجلا ناجحا في الإدارة كحاكم لولاية ماساتشوستس ومع ذلك لم يتخط في شعبيته نسبة 25 % داخل الحزب الجمهوري مما يعطي شعورا بأنه لا يحظى بدعم كبير في أوساط الحزب خاصة بين المسيحيين المتعصبين الذين يشكلون نسبة 40 % من قواعد الحزب الجمهوري والذين يخشى ألا يشاركوا في انتخابات الرئاسة في نوفمبر القادم إذا فاز مرشح مثل رومني الذي ينتمي لطائفة المورمون بترشيح الحزب الجمهوري له.

ولكنني أعتقد أن رومني هو الأصلح والأقدر بين المرشحين الجمهوريين على هزيمة أوباما بعكس نيوت جنجرتش الذي ينوء بحمل كبير من المشاكل وبسجل سيئ سيسهل على أوباما هزيمته وبفارق كبير إذا فاز جنجريش بترشيح الحزب الجمهوري.

 ما هي فرص أوباما في الفوز بفترة رئاسية ثانية وعلى أي قاعدة سيستند هذه المرة بعد مشاكل الاقتصاد وتخلي كثير من الشباب عن مساندته؟

خالد صفوري: إذا تمكن أوباما من تحسين أداء الاقتصاد الأمريكي وتوفير المزيد من فرص العمل- وهناك بالفعل مؤشرات على سيره في هذا الاتجاه- خلال الشهور القادمة فسوف تتحسن فرص أوباما في الفوز  بفترة رئاسية ثانية. ولكن يجب ملاحظة أن استطلاعات الرأي العام أظهرت أن مستوى الرضا عن أدائه كرئيس وصلت إلى 47 في المائة بزيادة قدرها 2% عن الشهر الماضي، وإذا احتكمنا للخبرة التاريخية سنجد أنه لم يحدث من قبل أن تمكن رئيس أمريكي من الفوز بفترة رئاسية ثانية إن لم يكن قد حقق نسبة رضا شعبي عن أدائه تصل إلى 50 في المائة، ولذلك قد  تتحسن فرص أوباما في الشهور القادمة مع تحسن الاقتصاد وانخفاض نسبة البطالة وقد يتمكن من تجاوز حاجز الخمسين في المائة. أما بالنسبة لعقبة تخلي كثير من الشباب عن مساندتهم لأوباما نتيجة تراجعه عن وعود كثيرة، فإنهم قد يضطرون إلى إعادة النظر في موقفهم منه في حال فوز مرشح جمهوري من أقصى اليمين لخوض معركة انتخابات الرئاسة أمام أوباما حيث سيرى العديد من الشباب الليبرالي واليساري ممن دعموا أوباما في الانتخابات الماضية أنه من الأفضل لهم مساندته مرة ثانية خوفا من أن يصل إلى مقعد الرئاسة مرشح مفرط في توجهاته اليمينية مثل سانتورام الذي ينتهج سياسات يمينية تصل إلى حد الجنون.

لاحظنا تنافسا من المرشحين الجمهوريين ثم من أوباما على استمالة أصوات الناخبين من اليهود الأمريكيين باستعراض مساندتهم القوية لإسرائيل، فكيف سيؤثر الصوت اليهودي على انتخابات الرئاسة القادمة وترجيح كفة أي من الحزبين؟

خالد صفوري: من الأشياء التي لم تتغير على مدى السنوات الخمسين الماضية أن اليهود الأمريكيين يصوتون في معظمهم لصالح مرشح الرئاسة من الحزب الديمقراطي باستثناء انتخابات الرئاسة التي خاضها الرئيس ريجان لفترة رئاسية ثانية والتي سانده فيها اليهود الأمريكيون بنسبة زادت على خمسين في المائة، غير أن باقي انتخابات الرئاسة الأمريكية خلال العقود الخمسة الماضية تظهر أن اليهود الأمريكيين غالبا ما صوتوا بنسب تصل إلى 80 في المائة لصالح المرشح الديمقراطي للرئاسة. وقد أظهرت أحدث استطلاعات الرأي العام بين اليهود الأمريكيين من شباب الجامعات أن موضوع إسرائيل يأتي في المرتبة الثالثة على قائمة أولوياتهم في اختيار الرئيس بعد الاقتصاد وخلق وظائف جديدة مما يعني أن نسبة تصل إلى خمسين بالمائة من الناخبين اليهود يصوتون على أساس قضايا أخرى غير إسرائيل بينما يصوت اليهود الأمريكيون المنتمون إلى المعسكر اليميني على أساس إسرائيل أولا، ولذلك يسعى المرشحون الجمهوريون لاستمالة أثرياء اليمين اليهودي لتمويل حملاتهم الانتخابية وأوضح مثال على ذلك هو أن يهوديا ثريا يدعى شيلدون آدلسون لديه جماعتان للضغط السياسي تنفقان بسخاء على حملة نيوت جنجرتش ووصل إنفاقها وحدها حتى الآن على تلك الحملة إلى أكثر من سبعة ملايين دولار مما يبرر تصريحاته الحمقاء التي زعم فيها أن الفلسطينيين شعب تم اختراعه ولم يكن موجودا أصلا ليطالب بدولة مستقلة.

رومني يفوز بالانتخابات التمهيدية في ايوا بفارق ثمانية اصوات

فاز ميت رومني بالانتخابات التمهيدية الثلاثاء في ولاية ايوا (وسط) متقدما بفارق ثمانية اصوات فقط على منافسه ريك سانتوروم في هذا التصويت الذي يعطي اشارة الانطلاق لعملية تسمية المرشح الجمهوري الذي سينافس الرئيس باراك اوباما في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

وميت رومني الذي يعتبر أحد المرشحين الاكثر اعتدالا والاكثر قدرة على هزم اوباما في انتخابات 6 تشرين الثاني/نوفمبر، نال ثلاثين الفا و15 صوتا مقابل ثلاثين الفا وسبعة اصوات لمنافسه المحافظ المتشدد سانتوروم الذي حل في المرتبة الثانية بشكل غير متوقع.

وشارك 122 الفا و255 ناخبا جمهوريا في 1774 مجلسا انتخابيا ما يشكل نسبة مشاركة قياسية. واعلنت النتائج النهائية للانتخابات التمهيدية فجر الاربعاء في ختام انعقاد مجالس الناخبين في هذه الولاية. ونال الفائز والمرشح الذي حل في المرتبة الثانية 25% من الاصوات.

وحل رون بول في المرتبة الثالثة بحصوله على 21% من الاصوات. ونال نيوت غينغريتش 13% من الاصوات متقدما على ريك بيري (10%) وميشال باكمان (5%).

وهذه النتائج تتيح لرومني وسانتوروم الاستفادة من دينامية الحملة قبل الانتخابات المقبلة المرتقبة الثلاثاء في ولاية نيوهامشير (شمال شرق).

وتتجه كل الانظار الان الى ولاية نيوهامشير حيث تجري ثاني عملية تصويت للمجالس الناخبة في 10 كانون الثاني/نوفمبر. وقبل اعلان النتائج بقليل هنأ ميت رومني، سانتوروم على "فوزه" معتبرا انه فوز له ايضا.

ورومني رجل الاعمال الواثق من نفسه البالغ من العمر 64 عاما طوى صفحة ايوا وبدأ يركز على نيوهامشير. وقال "الى نيوهامشير ولننه العمل" بعدما اكد مرة اخرى ان الرئيس اوباما لن يتولّ الرئاسة لاكثر من ولاية.

وكان رومني احتفظ بموقع الاوفر حظا للفوز في الاشهر الماضية لكنه لم يتمكن ابدا من تجاوز عتبة ال25% من نوايا الاصوات بسبب عدم حصوله على اصوات القاعدة الجمهورية. 

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.