تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

وجهاء قرية موريتانية يبدأون من جنيف جولة اوروبية بحثا عن الدعم لمشاريع تنموية ذاتية في معطى مولانا.

ناخبون موريتانيون يستعدون للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

(Keystone Archive)

الاعتماد على الذات من أجل تدارك سلبيات المخططات الحكومية ! قد يكون هذا الاسلوب الافضل والانجع للخروج من دوامة التخلف وانتظار تدخل مراكز القرار المركزية في إنجاز المشاريع الضرورية لتوفير الشغل والتعليم والكهرباء والماء والمواصلات وما إلى ذلك من ضروريات الحياة في الريف على وجه الخصوص.

لا بد أن شيئا مهما جدا أقنع الحاج عبد الله المشري بمغادرة قريته النائية وسط موريتانيا والتحول الى مدن أوروبا الباردة والرمادية. المحطة الاولى في هذه الجولة التي يرافقه فيها عبد الله جبريل(وهو مسلم فرنسي يقيم في قرية معطى مولانا منذ بداية الثمانينات) كانت مدينة جينيف من أجل حشد الدعم لعدد من المشاريع التنموية البسيطة التي تساهم في تخفيف البطالة عن شبان القرية مثل تعبيد طريق أو بناء مدرسة أو تجهيز ورشة عمل بالالات الضرورية.

مراسلنا في جينيف محمد شريف التقى مبعوثي القرية الموريتانية وأجرى معهما حديثا شيقا عن أهداف الجولة وعن تفاصيل أسلوب "الاعتماد على الذات" الذي اتبعه سكان معطى مولانا من أجل تنمية قريتهم والخروج بها من عزلتها وتخلفها.


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك