تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

وداعا "إيجيس" شركة أمنية خاصّة تنسحب من سويسرا بسبب تشريع جديد

أثار وجود شركة "إيجيس" العاملة في مجال الخدمات الأمنية الخاصة في مدينة بازل شمال سويسرا العديد من الإحتجاجات والإنتقادات.

أثار وجود شركة "إيجيس" العاملة في مجال الخدمات الأمنية الخاصة في مدينة بازل شمال سويسرا العديد من الإحتجاجات والإنتقادات.

(Keystone)

بعد سبعة أشهر من إقرار البرلمان الفدرالي قانونا يحظر على الشركات الأمنية الخاصة التي يوجد مقرها بسويسرا تجنيد مرتزقة للعمل في مناطق النزاعات في الخارج، قررت شركة إيجيس Aegis البريطانية، واحدة من أكبر الشركات العاملة في مناطق نزاعات، ترحيل مقر عملها إلى خارج سويسرا.

وطبقا لما ذكرته صحيفة "شفايزر أم سونتاغ"، هذه الشركة التي نقلت مقرها من لندن إلى بازل السويسرية في عام 2010، قررت العودة من حيث أتت ك"نتيجة مباشرة" لإقرار قانون جديد ينظّم أنشطة الشركات الامنية الخاصة.

وذكرت شركة إيجيس في بيان أصدره قسم العلاقات العامة بها أن القانون الجديد يمثّل "عقبة لا يمكن التغلّب عليها". واشتكت هذه الأخيرة أن القانون لا يترك أي مجال للعمل لصالح الحكومتيْن الأمريكية أو البريطانية.

وقد اتخذ قرار مغادرة بازل في اجتماع عادي للجمعية العامة يوم 15 أبريل 2014.

وجاء القانون الجديد  الذي يسري على جميع الشركات التي تقدم خدمات أمنية خارج سويسرا في سياق الإحتجاج على نقل شركة إيجيس لمقرها من لندن إلى بازل، والذي يقدّر بعض المراقبين أنه يمكن أن يلحق الضرر بسياسة الحياد التي تحرص سويسرا على الإلتزام بها.

وبموجب هذا القانون الذي لم يدخل بعد حيّز النفاذ، على جميع الشركات التي تخطط للقيام بأنشطة خارج سويسرا ابلاغ وزارة الخارجية عنها مسبقا. وإذا ما تبيّن أن تلك الخدمات تتعلّق بتقديم دعم ميداني او لوجستيكي لقوات مسلحة أو أجهزة أمنية، فإن القانون يسمح للوزارة بالتدخّل.

الحياد

الحظر يشمل التجنيد، والتدريب، وتعبئة الأفراد من داخل سويسرا ومن خارجها، كما يشمل أيضا أي انشطة يمكن أن تنال من تقاليد الحياد السويسري أو تتعارض مع أهداف سياساتها الخارجية، بما في ذلك احترام القانون الإنساني.

كذلك يحظر القانون الجديد أي مشاركة مباشرة في أي نزاع مسلّح. فلا يسمح للشركة مثلا إدارة سجن في بلد معروف بانتهاكه لحقوق الإنسان. كما تشمل الانشطة الأخرى المثيرة جمع المعلومات الإستخباراتية  او تحرير الرهائن.

ووفقا لبيانات رسمية صدرت في عام 2010، يُعتقد أن إيجيس كانت واحدة من جملة 20 شركة يوجد مقرها في سويسرا، وتنشط في مناطق الصراعات.

وأوضحت شركة إيجيس أنها اختارت في الأوّل القدوم إلى سويسرا بسبب وجود هذا البلد في وسط القارة الاوروبية، ولأسباب ضريبية، فضلا عن وجود المنظمات الدولية، بما في ذلك اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي يوجد مقرها بجنيف.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

×