وزيرة الخارجية المنتهية ولايتها تتوجه برسالة إلى زملائها في الحكومة

صورة لوزيرة الخارجية السويسرية المنتهية ولايتها ألتقطت لها في شهر نوفمبر 2011 Keystone

بعد تسع سنوات قضتها في الحكومة الفدرالية، توجهت وزيرة الخارجية السويسرية بكلمة توديعية رسمية إلى زملائها في الحكومة وإلى الرأي العام السويسري.

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 ديسمبر 2011 - 10:20 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وأعربت الرئيسة المنتهية ولايتها عن امتنانها في خطاب توجهت به إلى زملائها المجتمعين يوم الأربعاء 14 ديسمبر 2011 تحت قبة البرلمان الفدرالي لإنتخاب الحكومة، أو التجديد لأعضائها، وذلك للثقة والتعاون اللتيْن التي حظيت بهما خلال السنوات التي قضتها بالحكومة.

وشددت كالمي –ري التي تنتمي إلى الحزب الإشتراكي والبالغة من العمر 66 عاما في رسالتها تلك إلى ضرورة الحفاظ على الحضور الفاعل لسويسرا على الساحة الدولية.

وتوجهت بكلامها إلى الداعين إلى سياسة خارجية متحفظة: "أولئك الذين يكتفون بالوقوف سلبيا على هامش الاحداث يفشلون في تمثيل مصالحنا الوطنية، ويحدون من تأثيرنا ومن الفرص التي تتاح لنا". وأضافت في الوقت نفسه: "يحتاج قادة سويسرا إلى قياس تأثير سويسرا على الساحة الدولية بدقة".

 وقالت: "هناك بعض الذين يعتقدون أننا بلد ضعيف، وليس بمقدورنا تحقيق أي شيء على أي حال، في حين يعتقد البعض الآخر اننا قوة قاهرة، بامكاننا تجاوز كل المشكلات بمفردنا. كلا الطرفيْن مخطئيْن".

 وبشأن الملف الأوروبي، أوضحت وزيرة الخارجية المنتهية ولايتها أن سويسرا قد أحرزت تقدما في جهودها في إطار الجولة القادمة من المفاوضات بشأن الإتفاقيات الثنائية مع بلدان الإتحاد الأوروبي.

لكن ميشلين كالمي –ري انتقدت بشدة النظام. وأشارت إلى أن حوالي مليار ساكن على الكرة الارضية ليس بإمكانهم توفير الحد الادنى من الغذاء، وأن مليارا آخر مهددون بالفقر.  وختمت بالقول: "ما نحتاجه هو نمو اقتصادي مستدام وعادل، وهذا يحتاج إلى نظام مالي مستقر".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة