وزيرة الخارجية: "تعزيز التعاون الدولي من أجل لزيادة نفوذ سويسرا"

في الإجتماع السنوي للسفراء السويسريين في الخارج المنعقد بضواحي العاصمة برن، شددت وزيرة الخارجية السويسرية على ضرورة تعزيز التعاون الدولي وقالت: "إن زمن قيام دولة بمفردها بمحاولة حل المشاكل قد ولى".

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 أغسطس 2010 - 16:11 يوليو,

وأكدت الوزيرة في افتتاح الاجتماع المنعقد في منتجع إنترلاكن في جبال الألب القريبة من برن، على أن "المفتاح يكمن في تعزيز التعاون الدولي".

وعبرت كالمي - ري في افتتاح الإجتماع عن "أملها في أن تتمكن سويسرا من تعزيز نفوذها على الساحة الدولية لكي تستطيع الدفاع عن مصالحها، وضمان رفاهيتها وتأمين أمنها".

وأشارت كالمي – ري إلى أن عالم اليوم يضمّ بلدانا صاعدة أصبحت قِـوى جديدة، مثل الهند والصين، وإلى أن مراكز الثِّـقل الاقتصادية والسياسية، تتحوّل شيئا فشيئا، ومن المحتمل أن يصِـل تفوّق البلدان الغربية إلى نهايته في وقت قريب، لذلك، ترى وزيرة الخارجية أنه "يجب علينا تعزيز علاقاتنا الثنائية مع بلدان مجموعة الـ 20 والانخراط بشكل أكبر في المنظمات التي ننتمي إليها". إضافة إلى ذلك، لا يجب أن تقتصِـر السياسة الخارجية السويسرية على مجال محدّد، بل "أن تعمل على رعاية علاقات متعدِّدة – في حدود المتاح – مع أكبر عدد ممكن من المنظمات".

وكانت وزيرة الخارجية تتحدث في الإجتماع الذي سيستمر حتى 27 أغسطس 2010 ويجمع أكثر من 200 ممثل دبلوماسي سويسري في الخارج من سفراء وقناصل ورؤساء مكاتب وفروع الوكالة السويسرية للتعاون والتنمية.

ومن بين المواضيع التي سيتم الطرق لها في الإجتماع: السياسة الأوروبية لسويسرا، ومستقبل الساحة المالية السويسرية. وبخصوص السياسة الخارجية، سيتم التطرق إلى قضايا نزع السلاح باعتبارها إحدى الأولويات في السياسة الخارجية السويسرية، والوصول الى المياه الصالحة للشرب كتحد استراتيجي، وقضايا التكوين والبحث العلمي والإبداع.

وسيُختتم الاجتماع السنوي للسفراء يوم 27 أغسطس بتنظيم رحلة تقليدية برفقة رئيسة الكنفدرالية، ووزيرة الاقتصاد دوريس لويتهارد الى كانتون أوبفالدن.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة