Navigation

وزيرة الدفاع تفتتح "حرم الدفاع الإلكتروني" في زيورخ

افتتحت وزيرة الدفاع السويسرية فيولا أمهيرد مؤسسة وطنية جديدة ترمي لتعزيز التعاون بين الجيش الفدرالي والأكاديميين والقطاع الصناعي وقراصنة الإنترنت (هاكرز) في مجال الأمن السيبراني.

هذا المحتوى تم نشره يوم 08 نوفمبر 2019 - 10:35 يوليو,
swissinfo.ch/ك.ض

يُوجد مقر المركز ضمن المعهد التقني الفدرالي العالي في زيورخرابط خارجي بهدف الاستفادة من المواهب المتوفرة في مؤسسات مثل مركز زيورخ لأمن المعلومات والخصوصيةرابط خارجي أو مُركّـب زيورخ للإبتكاررابط خارجي. أما محور التركيز الرئيسي للشراكة فيتمثل في التشجيع على نقل التقنيات والابتكارات، مع منح الأولوية لتكنولوجيات الدفاع السيبراني وأمن المعلومات وعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي.

وفي خطاب التدشين الذي ألقته يوم الخميس 7 نوفمبر الجاري، قالت أمهيرد، عضوة الحكومة الفدرالية: "لقد أصبحت حماية وأمن الفضاء الإلكتروني أهم تجليات وأهداف سياسة أمنية فعالة تركز على التهديدات الحالية".

ضمن باكورة أنشطته، يُنظم الحرم الجامعي للدفاع السيبرانيرابط خارجي مؤتمرا حول الأمن السيبراني للطيران يومي 19 و 20 نوفمبر الجاري يتركز الاهتمام فيه على نقاط الضعف الموجودة في البنى التحتية للطيران تُجاه الهجمات الخبيثة.

يُشار إلى أن الحكومة الفدرالية أقرت في شهر يناير 2019 قانونًا جديدًا للدفاع السيبراني العسكري (أصبح ساريا اعتبارًا من 1 مارس الماضي)، والذي سيحصل بموجبه الجيش الفدرالي على وحدة خاصة بالأمن السيبراني تتشكل من 100 إلى 150 من خبراء تكنولوجيا المعلومات المحترفين ومن 400 إلى 600 من الجنود الذين يُؤدون خدمتهم العسكرية. وتأتي الإجراءات الجديدة بعد أن أفاد تدقيق داخلي لوزارة الدفاع في عام 2017 أن الجيش السويسري غير مجهز بشكل جيّد للتعامل مع الهجمات الإلكترونية التي أضحت مستمرة وطويلة الأجل.


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.