تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

وزيرة العدل والشرطة تكثف الحوار مع ممثلي الجاليات المسلمة

التقت وزيرة العدل والشرطة السويسرية إيفلين فيدمر-شلومبف يوم الأربعاء 19 مايو الجاري في برن ممثلين عن المنظمات الإسلامية في البلاد بهدف مواصلة الحوار الذي بدأه الطرفان العام الماضي.

وجاء في البيان الصادر عن الوزارة أن المحادثات ينبغي أن تتكثف حول مجالات مواضيعية تُحدد بشكل واضح، بغية "ضمان تعايش سلمي بين كافة الطوائف الدينية (يقوم على) احترام متبادل وعلى أساس الدستور".

ونوه البيان إلى أن التصويت الشعبي على حظر بناء مآذن جديدة في سويسرا (الذي جرى يوم 29 نوفمبر 2009) حث على تعميق الحوار الذي كان قد بدأ بالفعل بين الكنفدرالية وممثلين عن الجاليات المسلمة. وقد كلفت وزيرة العدل والشرطة، المسؤولة عن اندماج الأجانب، المكتب الفدرالي للهجرة بمواصلة هذا الحوار الذي يشارك فيه أيضا المكتب الفدرالي للعدل وقسم مناهضة العنصرية ووزارة الخارجية السويسرية.

وأوضحت الوزارة في بيانها أن ضمان التعايش السلمي بين الطوائف الدينية يتطلب تحليل دواعي شكوك ومخاوف الشعب السويسري، وتحديد النقاط التي قد تقتضي التدخل واقتــراح تدابير لتسويتها.

وتطرق الحوار، حسب البيان، إلى مجالات الإعلام، واللقاءات، والتكوين، والمبادئ الدستورية، والممارسة الدينية، والاندماج وتشجيع الاندماج. وسيتم عقد لقاءات منتظمة في المستقبل بين الكنفدرالية وممثلين عن الجالية المسلمة. وفي نهاية عام 2010، ستناقش الوزيرة فيدمر-شلومبف نتائج هذه الاجتماعات مع ممثلي الجاليات المسلمة.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

×