وزيرة العدل.. من المُـفترض أن يتخذ اندماج الأجانب طابعا إجباريا

تريد سيمونيتا سومّـاروغا، وزيرة العدل والشرطة الجديدة، أن تتّـخذ إجراءات الإندماج لفائدة المهاجرين، طابعا إجباريا. وفي حديث أدلت به إلى أسبوعية "سونتاغس تسايتونغ"، قالت الوزيرة الاشتراكية، التي انتُـخبت أخيرا ضمن الحكومة الفدرالية، إن الموافقة على تراخيص الإقامة أو تمديد صلوحيتها، يجب أن تكون وثيقة الإرتباط بالجهود التي يبذلها المهاجرون، لإدماج أنفسهم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 08 نوفمبر 2010 - 11:20 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وقالت سومّـاروغا للصحيفة الأسبوعية، التي تصدر في زيورخ بالألمانية، "يجب احترام التعليم الإجباري وعلى الأطفال متابعة جميع الدروس. كما يجب من الآن فصاعِـدا إلغاء الإستثناءات لأسباب دينية أو غيرها (دروس السباحة مثلا)".

وأشارت وزيرة العدل والشرطة إلى أن "الموافقة على تمديد تراخيص الإقامة أو سحب هذا الحق من أي شخص بسبب انتهاك قواعِـد الإندماج، ليس مجرّد طريقة لممارسة الضغط، بل إنه (إجراء) لفائدة الفرد والمجموعة".

وقالت سومّـاروغا، إنه سيكون مُـتاحا تطبيق متطلّـبات (اندماج) أكثر صرامة من الأجانب المقيمين في سويسرا، كجزء من المقترح الذي تقدَّمت به الحكومة، لمواجهة خطة عرضتها أطراف يمينية متشددة تدعو إلى طرد الأجانب الذين يرتكبون جرائم خطيرة بشكل آلي. ومن المُـنتظر أن يحسِـم الناخبون السويسريون هذه المسألة في استفتاء يُـنظم يوم 28 نوفمبر الجاري.

يُـشار إلى أن تأييد الوزيرة للمقترح الحكومي المُـضاد، الذي يقصُـر الطّـرد على الحالات التي تشمَـل أخطر الجرائم، تسبّـب في حدوث خلاف بينها وبين التيار الغالب في حزبها.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة