محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

يقود المشير خليفة حفتر قوات "الجيش الوطني الليبي" التي لا تعترف بحكومة الوفاق الوطني

(afp_tickers)

اعلن وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني الليبية محمد طاهر سيالة لوكالة فرانس برس الثلاثاء انه يتعين على المشير خليفة حفتر القبول بالسلطة المدنية لكي يتمكن من لعب دور في ليبيا.

وقال الوزير في اتصال هاتفي من الجزائر "على السيد حفتر ان يقبل العمل تحت سلطة مدنية وان يعلن رسميا قبوله بالاتفاق السياسي" الموقع اواخر العام 2015 وانبثقت عنه حكومة الوفاق الوطني.

واضاف "لانه الى حد الان السيد حفتر لا يعترف بهذا الاتفاق".

وتشكلت هذه الحكومة بموجب اتفاق تم التفاوض بشأنه برعاية الأمم المتحدة، واستقرت في اذار/مارس عام 2016 في طرابلس لكن لم يعترف بها المشير حفتر الرجل القوي في الشرق حيث يلقى دعم البرلمان المنتخب وحكومة موازية.

وكان سيالة يرد على جدل اثير في ليبيا نتيجة تصريحاته الاثنين في مؤتمر صحافي في الجزائر عقب اجتماع للدول المجاورة لليبيا.

وقد اعلن الاثنين ان "قرار تعيين حفتر صدر من مجلس النواب وهو مجلس منتخب من الشعب وبذلك هو قائد عام الجيش الليبي ولا يوجد غبار على هذا".

وتاتي تصريحات سيالة بعد اجتماع عقد في أبوظبي بين رئيس الحكومة فايز السراج والمشير حفتر قبل أيام.

وقال سيالة "يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار السياق الذي جاء فيه التصريح (...) انا أجبت على سؤال طرح علي +هل حفتر هو القائد العام للجيش+".

واضاف "لا أفهم هذا الجدل" كونه كان ادلى بالتصريحات ذاتها في الماضي.

واثارت تصريحات الوزير في الجزائر توترا في العاصمة الليبية حيث تم نشر دبابات وعربات مدرعة خصوصا حول مقر الحكومة في شرق طرابلس، حسب عدد من الشهود.

واصدرت "كتيبة النواصي" الموالية للحكومة الثلاثاء بيانا يندد بتصريحات الوزير موضحة ان الشرعية التي يستمدها حفتر من البرلمان "مخالفة للاتفاق السياسي الليبي".

يشار الى ان الاتفاق الموقع عام 2015 بين الاطراف الليبيين لا يلحظ أي دور للمشير حفتر الذي يتهمه خصومه بالرغبة في الاستيلاء على السلطة وإقامة ديكتاتورية عسكرية جديدة في ليبيا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب