وفد سويسري يزور نيجيريا لشرح أسباب وفاة أحد رعاياها

عاد مدير المكتب الفدرالي للهجرة يوم الإربعاء 14 يوليو من زيارة إلى نيجيريا كان الهدف منها شرح الظروف التي توفي فيها طالب لجوء نيجيري خلال عملية ترحيل قسري بمطار زيورخ.

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 يوليو 2010 - 17:04 يوليو,

وشكلت الزيارة مناسبة للسيد ألار- ريمون دي بوا للتعبير لوزير خارجية نيجيريا عن أسفه للوفاة، وتسليمه نتائج التشريح الطبي، الذي كشف أن المواطن النيجيري البالغ 29 سنة من العمر كان ضحية نوبة قلبية حينما كان بمطار زيورخ العام الماضي.

وبين الكشف الطبي أن الضحية كان يعاني من ظروف صحية صعبة على مستوى القلب، لكن ذلك لم يكن معروفا لدى الأطباء. ولا يستبعد المراقبون أن تكون النوبة القلبية قد حصلت بسبب خوض هذا المواطن النيجيري لإضراب جوع (في الأيام التي سبقت موعد الترحيل)، كما أنه كان في وضع حرج وغير مريح خلال عملية الترحيل الإجباري.

فقد رفض هذا الأخير مغادرة الأراضي السويسرية بشكل طوعي، ولذلك تم تقييد حركته بقيود على مستويات مختلفة من الجسم خلال عملية حمله على الصعود إلى الطائرة.

واستنادا لتصريحات ريمون دي بوا، أسفرت الزيارة التي قام بها إلى نيجيريا برفقة أحد موظفي وزارة الخارجية عن إعادة بناء "الثقة المتبادلة" بين البلديْن. كذلك اقترح المسؤول الحكومي السويسري على نظرائه النيجيريين حضور ممثلين عنهم خلال عملية ترحيل الرعايا النيجيريين من سويسرا في المستقبل، وذلك لاستباق أي توتر يمكن أن يحصل نتيجة عمليات الترحيل القسري لللاجئين الذين ترفض طلباتهم أو للمهاجرين المقيمين بصفة غير شرعية.

من جهة أخرى، اعتبر الوفد السويسري أن هذه الزيارة كانت أيضا فرصة لسويسرا لإرساء تعاون وثيق مع هذا البلد الإفريقي المهم بشأن ملف الهجرة. ومن المتوقع أن يؤدي وفد نيجيري زيارة إلى الكنفدرالية في شهر أكتوبر القادم لاستكمال المباحثات.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة