تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ولسويسرا الروماندية موقف

اختلاف وجهات النظر حول معالجة أزمة سويس اير يعكس تباين الآراء بين شرقي وغربي

(swissinfo.ch)

لم تعتبر الصحف السويسرية الناطقة بالفرنسية توصل الحكومة وبعض الشركات الخاصة إلى اتفاق حول شركة طيران وطنية جديدة انتصارا كما نظرت إليه الصحف الناطقة بالألمانية، إضافة إلى أن استطلاعا للرأي أظهر مدى اختلاف وجهات النظر بين سويسرا الناطقة بالفرنسية والأخرى المتحدثة بالألمانية حول هذا الحدث.

وقد يعود هذا الفتور لدى الجزء السويسري المتحدث بالفرنسية إلى ضعف ارتباطهم بشركة سويس اير، حيث لا تنطلق من مطار جنيف – كوانتران الدولي أكثر من أربع طائرات في اليوم في اتجاه لندن وموسكو ونيويورك وزيورخ وذلك منذ عام 1996، ويشرح فيليب روي المتحدث الرسمي باسم مطار جنيف – كوانتران الدولي بأن متابعة الأحداث المتعلقة بسويس اير أعطت الانطباع بأن الاهتمام ينصب على إنقاذ زيورخ اكثر من أي شيء آخر.

ويتفق ممثلو الأحزاب السياسية في سويسرا الروماندية مع هذا الرأي، حيث يرى أدولف ريبوردي رئيس الكتلة الراديكالية هناك بأن قرار تقليل تعامل سويس اير مع مطار جنيف كوانتران عام 1996 كان له أثرا بالغا استمر حتى اليوم.

أما نائب رئيس حزب الشعب اليميني فقد أعرب عن أسفه لهذا الاتجاه قائلا أن هذا الاعتقاد ليس سليما في بلد صغير مثل سويسرا ، علاوة على أن زيورخ قريبة جدا من جنيف.

في المقابل علقت رئيسة الحزب الاشتراكي في كانتون فريبورغ ليليان شابوي على دعم الحكومة الفدرالية لشركة طيران وطنية جديدة إنقاذا لما تعتبره عدد ليس كبيرا من الموظفين في منطقة صناعية مثل زيورخ، مذكرة بأزمة مصنع الجعة في فريبورغ وكيف أن أزمة البطالة التي ظهرت في ذلك الوقت لم تقابل بنفس الاهتمام الذي قوبلت به المشكلة ذاتها التي كان من الممكن أن تحدث اثر أزمة سويس اير، مؤكدة على أن هناك معيارين مختلفين في التعامل.

ولذا فلم يكن من المتوقع انتظار موجة تعاطف كبيرة مع أزمة سويس اير من غالبية مواطني سويسرا الناطقة بالفرنسية.

دراسة غير كافية

الفيلسوف جان فاتبير يعتبر أن "الفقراء لا يتأثرون كثيرا لضياع المال مثلما هو الحال مع الأغنياء" وهو ربما ما يمكن أن يفسر حماس الجزء المتحدث بالألمانية للتحرك على كافة المستويات بحثا عن حل لهذه الأزمة مقارنة مع فتور من الجانب الروماندي.

ولكن أدولف ريبوردي رئيس الكتلة الراديكالية في سويسرا الروماندية يعتقد أن هذه التحليلات مختصرة جدا ولم تأخذ حقها من الدراسة مشيرا إلى بعض الأزمات الاقتصادية التي تعرضت لها شرق سويسرا مثل أزمة صناعة النسيج التي اختفت من منطقة سان غالن.

من ناحيتها ترى السيدة تيريز ماير النائبة الوطنية في كانتون فريبورغ أن وضع شركة الطيران الوطنية الجديدة لا تتناسب مع الخطط المالية للكونفدرالية في أعوام التسعينيات، مشيرة إلى أن شركة طيران وطنية جديدة تعتبر رأس مال هام من الناحية الاقتصادية وبالنسبة للكونفدرالية بمجملها.

أما في قطاع المال والاستثمارات في غربي سويسرا فيشير نيكولا غودشمان المدير المالي لمجموعة كوديلسكي التي ساهمت في رأس مال الشركة الجديدة بأن بعض الشركات في سويسرا الروماندية ساهمت أيضا في رأس مال شركة الطيران الوطنية الجديدة في إشارة إلى شركات نستله و"سيرونو" و"ايدي برس" و جيفودان.

"تعي سويسرا الروماندية جيدا بأنه ليس لديها ثقل كبير في اتخاذ القرارات مثلما هو الحال في المنطقة المتحدثة بالالمانية ومن هذا المنطلق يمكن أن تنطلق ردود الفعل تبدوا أكثر انقساما، ولكنها في النهاية تصب في خضم الحركة الوطنية" وهو ما وصف به أدولف ريبوردي رئيس الكتلة اليمينية تفاعل سويسرا الروماندية مع قضية شركة الطيران الوطنية الجديدة.

اوليفييه بوشار

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×