Navigation

وَجدتْ في الصين مكسبا حقيقيا!

تمثل الصين بالنسبة للمجموعة الصناعية السويسرية السويدية فرصة ذهبة للتعويض عن تراجع مبيعاتها في القارة الاسيوية Keystone

إنها المجموعة الصناعية السويسرية السويدية Asea Brown Bovery أو ABB المُكلفة بتنفيذ اكبر مشاريع البنية التحتية في الصين، الشيء الذي يسمح للمجموعة بتحقيق مكاسب في القارة الآسيوية والإفلات من التباطؤ الاقتصادي الذي تعاني منه المنطقة عموما.

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 سبتمبر 2001 - 21:13 يوليو,

مجموعةُ ABB التي تعد من ابرز مموني المعدات التكنولوجية في العالم في مجالات الطاقة والآلات الصناعية، أصبحت تعتمد على الصين لكسب ثُلث عائداتها من مجموع المشاريع التي تسهر على تنفيذها في آسيا.

وقد ارتفعت مبيعات فرع المجموعة السويسرية السويدية في الصين خلال الأعوام الثلاثة الماضية بنسبة 20% في السنة الواحدة. وتمكن الفرع من الاحتفاظ على هذه النتيجة طيلة الأشهر الست الأولى من عام 2001.

التعويض عن تراجع الصادرات..

المتحدث باسم فرع ABB في الصين السيد بول شان أوضح أن " حجم أعمال المجموعة في الصين تطور بقوة خاصة في مجالات الصناعة البتروكيماوية والطاقة وتحديث البنية التحتية للبلد مثل الموانئ والمطارات وقطاع التكنولوجيا والإعلام." السيد شان أشار في هذا السياق الى أن الطلبات الجديدة التي تلقتها المجموعة خلال السداسي الأول من العام الجاري ارتفعت بنسبة 30%.

وقد عمدت الصين، إلى حد كبير، على رفع نسبة نفقاتها العامة بهدف تعويض التراجع الذي سجلته صادراتها منذ أن ضعف إقبالُ الولايات المتحدة وأوروبا واليابان على شراء منتجاتها.

وبلغت استثمارات الصين في البنى التحتية الجديدة 134 مليار دولار خلال الأشهر الست الأولى من عام 2001 أي بارتفاع بنسبة 18% مقابل نفس الفترة من العام المنصرم.

إندونيسيا..نقطة سوداء

هذا الإنجاز البارز للمجموعة الصناعية السويسرية السويدية في الصين يسمح لها بالتعويض عن تراجع مبيعاتها في الدول الآسيوية الأخرى. فالنتائج التي تحققها ABB في دول أخرى تعكس بوضوح الظروف الاقتصادية التي تعيشها هذه البلدان.

وحسب دينيش باليوال (Dinesh Paliwal) وهو نائب رئيس في أحد فروع ABB، فان الطلبات على منتجات المجموعة في آسيا انخفضت بنسبة 7% بالعملة المحلية خلال السداسي الأول من العام الجاري. وسجل أقوى تراجع عن طلب معدات ABB في كل من إندونيسيا وتايلانديا واليابان وتايوان.

لكن تظل إندونيسيا " النقطة السوداء" لـABB في القارة الآسيوية حيث واجهت المجموعة إلغاء عدد كبير وهام من الطلبات، كان من بينها مشروع لإنجاز معمل لتكرير للنفط ومشتقاته ومعمل للصناعات البتروكيماوية وانبوب لنقل الغاز ومعمل لصناعة الورق.

سويس انفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.