تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"اربعون عاما تكفي"..

عمال البناء السويسريون يطالبون بزيادة في الاجور لا تقل عن 250 فرنكا شهريا وبنظام تقاعد مبكر عند بلوغهم سن الستين

(Keystone)

كان شعار المظاهرات التي شهدتها حوالي عشرين مدينة سويسرية يوم الاثنين حيث نَزل أكثرُ من ستَّة آلاف عاملِ بناء إلى الشوراع لإدانة المأزق الذي آلت إليه المفاوضات الخاصة برفع الأجور وللمُطالبة بنظام تقاعد مُبكر ابتداء من سن الستين. غير أن أرباب العمل لا ينوون الرضوخ إلى اية ضغوط.

وقد دعا إلى تنظيم هذا اليوم الوطني للاحتجاج نقابة الصناعة والبناء (SIB) والنقابة العمالية لمختلف الحرف (SYNA). ونُظمت مُظاهرات عُمال البناء في زهاء عشرين مدينة من بينها جنيف ولوزان ونوشاتيل والعاصمة بيرن وبازل وزيوريخ وفريبورغ.

وتأملُ النقابات أن تُساهم هذه المظاهرات في كسر الجمود المحيط بالمفاوضات حول تجديد المعاهدة الوطنية لقطاع البناء التي تنتهي صلاحيتها يوم الحادي والثلاثين من مارس آذار القادم. ويقول كاتب نقابة الصناعة والبناء لمنطقة فو (VAUD) السيد أَلْدُو فيراري إن هذه المحادثات تشهد حاليا جمودا تلا أربعَ جولات من المفاوضات.

عروض ارباب العمل تقل بكثير عن مطالب العمال

يرفضُ أربابُ العمل، حسب السيد فيراري، الدُّخولَ في مُفاوضات حولَ المَطالب النقابية حيث يقترحُون زيادة في الأجور لا تتجاوز 40 فرنكا لكُل عامل ومثلها في بعض الحالات الخاصة.

ويعارض أربابُ العمل أيضا التَّكفل بالتمويل المتكافئ لمرحلة ما قبل التقاعد، كما يريدون إدخال العمل يوم السبت دون الحصول على تصريح. وتجدر الإشارة إلى أن عمليات البناء في سويسرا يوم السبت تتطلب الحصول على ترخيص من السلطات، وذلك في إطار الإجراءات المعمول بها من اجل الحفاظ على الهدوء العام وعدم إزعاج السكان الذين يقيمون بجوار ورشة البناء.

غير أن اقتراحات أرباب العمل لا تتوافق بتاتا مع مطالب النقابات العمالية التي تريد زيادة شهرية في الأجور لا تقل عن 250 فرنكا. كما يُطالب عمالُ البناء بتقليص ساعات العمل إلى 37,5 ساعة كمعدل أسبوعي، وبامكانية الاستفادة من نظام تقاعد مبكر عند بلوغهم سن الستين يتمُّ تمويل ثُلثِه من قبل العمال والثلثين المتبقيين من طرف شركات المقاولات، وذلك بعد قضاء العامل لعشرة سنوات في مجال البناء.

وُنظم اليوم الوطني لاحتجاج عمال البناء تحت شعار "اربعون عاما تكفي" للتعبير عن رغبة العمال في عدم ممارسة هذه المهنة الشاقة لمدة تفوق اربعين عاما وفي امكانية الاحالة على التقاعد ابتداء من سن الستين. ويشار الى ان نسبة الاعاقة والوفيات مرتفعة في اوساط عمال البناء السويسريين نظرا للاخطار التي تواجههم في كل لحظة اثناء قيامهم بعملهم الذي يتطلب استعمال معدات ثقيلة والتنقل في ورش البناء على علو مرتفع الشيء الذي يتسبب في حوادث عدة ذات عواقب وخيمة.

أرباب العمل قد يرفعون شكوى

أعربت الشركة السويسرية للمقاولين (SSE) يوم الاثنين عن ذهولها من اليوم الوطني للاحتجاج في الوقت الذي ترى فيه أن "الوضع تحسن بشكل ملموس خلال جولة المفاوضات الأخيرة" بين أرباب العمل والنقابات العمالية. وأكدت الشركة أنها لن تضعف أمام محاولات العمال لممارسة ضغوط عليها.

ويتمسك أرباب العمل السويسريون بمقترحهم المتعلق برفع الأجور بنسبة تتراوح بين 2,5% و3% في إطار المعاهدة الجديدة. وأشارت الشركة السويسرية للمقاولين في البيان الصادر عنها يوم الاثنين أن عرضها هذا قد يشمل نموذجا للتقاعد المبكر.

هذا وأنذرت الشركة، التي سيجتمع ممثلوها يومي السابع والعشرين والثامن والعشرين من الشهر الجاري لمناقشة الوضع الراهن، أنها تحتفظ لنفسها بحق رفع دعوى ضد النقابات المسؤولة عن المظاهرة الاحتجاجية التي يقوم بها عمال البناء، وذلك في حال نجمت عنها عرقلة أعمال ورش البناء أو إضرابات. وترى الشركة السويسرية أن مثل هذه التحركات تنتهك "السلام المطلق للعمل" وانها محظورة خلال فترة المعاهدة التي تنطبق بنودها على 100000 عامل سويسري.

سويس انفو مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×