تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"البيت الابيض لا يستبعد اية فرضية"

كان على متن الطائرة المنكوبة مائتان وستة وأربعون راكبا إضافة إلى طاقم الطائرة

(Keystone)

أُغلقت مطاراتُ وجسور وانفاق مدينةُ نيويورك بعد سقوط طائرة من طراز "ايرباس" تابعة للخطوط الجوية الأمريكية بالقرب من مطار كينيدي صباح يوم الاثنين. الإدارةُ الفيدرالية للطيران المدني الأمريكي اعلنت عن عدم توافر أي مؤشر يدعو إلى الأعتقاد بأن وراء الحادث "عمل إرهابي"، لكن البيت الابيض لا يستبعد اية فرضية..

كان على متن الطائرة الأمريكية التي تحطمت بعد لحظات قليلة من إقلاعها صباح الاثنين من مطار جون كينيدي، 246 راكبا بالإضافة إلى طاقم الطائرة المتكون من 9 أعضاء لم ينج منهم أحد حسب عمدة مدينة نيويورك رودولف جيولياني (Rudolph Giuliani). وكانت الطائرة تقوم برحلة تربط نيويورك وسان دومينغو في جمهورية الدومينكان.

وقد أسفر الحادث عن نشوب حرائق في أربعة مباني على الأقل وانبعث دخان كثيف من مكان تحطم الطائرة وما جاوره حسب الصور التي تبثها مباشرة عدد من القنوات التلفزيونية الأمريكية.

وتم اعادة فتح الجسور والانفاق في مدينة نيويورك فيما ظلت المطارات الثلاث مغلقة في الاثناء.

التحقيقات جارية ولن يتم اغفال اية فرضية

وعن أسباب تحطم الطائرة الأمريكية الذي يأتي بعد شهرين عن الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن في الحادي عشر من سبتمبر أيلول الماضي، أشار البيت الأبيض على لسان المتحدث باسمه اري فلايشر إلى أن السلطات الأمريكية لم تتلق أي تهديد قبل الحادث مؤكدا في المقابل أن واشنطن لا تستبعد أية فرضية بشان أسبابه. السيد فلايشر أضاف أن سلطة المكتب الوطني لسلامة وأمن النقل هي التي تتولى التحقيق في الحادث.

هذا ونفى المتحدث باسم البيت الابيض النبأ الذي مفاده ان السلطات الامريكية قد اشارت في وقت سابق يوم الاثنين الى وقوع انفجار على متن الطائرة قبل سقوطها. وكانت وكالات الانباء قد تناقلت هذا الخبر الذي يزعم ان مسؤولين في إدارة الرئيس جورج بوش قالوا إن مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) يعتقد ان انفجارا وقع داخل الطائرة قبل سقوطها وانه يحقق الآن في مصدر الانفجار.

من ناحيته، قال عمدة مدينة نيويورك ان احد محركي الطائرة وهي من طراز A300 تحطم بالقرب من مطار كيندي قبل سقوط الطائرة. واوضح السيد جيولياني انه لا يستطيع في الوقت الراهن الادلاء بحصيلة الخسائر علما ان الطائرة تحطمت فوق جزء من منطقة سكنية بحي (Queen) احد الاحياء السكنية الخمسة في نيويورك.

من جهة أخرى، رفض رئيس الوزراء البريطاني طوني بلير التعليق على أسباب سقوط الطائرة الأمريكية. وأكد في بداية مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الهندي اتال بيهاري فجباي في لندن انه من السابق لأوانه الآن الحديث عن أسباب الحادث وان توقع أسبابه لن يكون له معنى حاليا.

سويس انفو مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×