تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"الجبالُ ليست جُزرًا تائهة في المُحيط"..

(Keystone)

هذه من بين الرسائل التي يسعى الساهرُون على فعاليات الاحتفال بسنة الجبال في سويسرا إبلاغَها إلى الجمهور من خلال تنظيم معارض وحفلات ومهرجانات موسيقية تُبين أن الجبال عناصر أساسية في النظام الكوني.

أعلنت مُنظمة الأمم المتحدة سنة 2002 عامَ الجبال وسكان المرتفعات لتشجيع مشاريع التنمية المستديمة في المناطق الجبلية حول العالم وضمان تحسين ظروف عيش سكان المرتفعات دون الإساءة إلى الطبيعة أو البيئة في هذه المناطق.

وتعدُّ سويسرا من بين الدول المعنية بصفة خاصة بالاحتفال بعام الجبال. فثلاثةُ أرباع مساحتها تمتدُّ على جبال الألب أو الجورا وربُع سُكانها يقيمون في المرتفعات. أما النشاطات السياحية في المناطق الجبلية السويسرية فتشغل حوالي 5% من السكان النشيطين وتتوفر على ثلثي مجموع أسِرَّة الفنادق في البلاد بأكملها.

من جهة أخرى، يُنتج 58% من الكهرباء في سويسرا من الطاقة الهيدروليكية التي يُمتصُّ معظمها من المناطق الجبلية. كما تقوم الأنظمة البيئية للجبال بدور حاسم في مجال التزود بالماء والتنوع البيولوجي. هذا بالإضافة إلى العشق الذي يكنه السويسريون للجبال التي يقصدونها بكثرة أثناء العطل سواء تعلق الأمر برحلات استكشافية أو الرياضات الشتوية.

غير أن هذه المرتفعات تواجه مشاكل مختلفة من أخطار طبيعية مثل الانزلاقات الثلجية أو الصعوبات الاقتصادية التي يعيشها عدد كبير من المزارعين. وهنا تكمن أهمية الاحتفال بعام الجبال في سويسرا والحرص على تحقيق الأهداف المنشودة في هذا الإطار.

وبمناسبة انطلاق فعاليات الاحتفال بعام الجبال وسكان المرتفعات في سويسرا، كشف المكتب الفدرالي للتنمية المحلية يوم الخميس الموافق للرابع من أبريل نيسان الجاري في بيرن عن برنامج مختلف التظاهرات المقررة طوال سنة 2002.

مؤتمر دولي تمهيدا لقمة جوهانسبورغ

وتُعرض في إطار هذه التظاهرات مجموعة من الأفلام كما تُنظم معارض ومهرجانات موسيقية من مُختلف القارات. وأكد السيد توماس ايغير، مدير التجمع السويسري للمناطق الجبلية، خلال تقديم برنامج فعاليات الاحتفال بسنة الجبال أن الهدف من وراء تنظيم هذه التظاهرات هو توعية الجمهور بان الجبال "ليست جزرا تائهة في المحيط بل عناصر أساسية للنظام الكوني."

ومن بين الكانتونات السويسرية التي تشهد تحركا نشيطا للغاية لتحقيق أهداف الاحتفال بسنة الجبال كانتون الفالي (Valais) الذي أقام 11 مشروعا لتعزيز التنمية المستديمة في المرتفعات.

وخلال تقديمها لمشاريع الكانتون في العاصمة الفدرالية بيرن، أكدت السيدة غابرييل نانشين مديرة "جمعية الجبال 2000" على ضرورة ادراك اهمية الأنظمة البيئية في المناطق الجبلية بالنسبة للتوازن الكوني.

ومن بين المشاريع التي يعتزم الكانتون تنفيذها هذه السنة مشروع مذهل يتمثل في بناء جسر تقليدي مُعلق من طرف عمال بلدة بوثان. وسيربط الجسر الذي يبلغ طوله 50 مترا الضفتين الالمانية والروماندية لسيل الـIllgraben بالقرب من مدينة سيير (Sierre).

وعدا هذه النشاطات، يُنظم المكتب الفدرالي للزراعة ما بين السادس عشر والعشرين من شهر يونيو حزيران القادم في كانتون بيرن مؤتمرا دوليا حول الزراعة المستديمة وتنمية الفلاحة في الجبال. وسيمهد هذا المؤتمر لقمة جوهانسبورغ حول البيئة التي ستعقد في سبتمبر أيلول القادم.

سويس انفو


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting