Navigation

"الطقس بارد والطبائع مختلفة"

لقطة من مبارة ودية سابقة بين الفريقين القومي السويسري ونظيره العماني Keystone

تقترب إقامة الفريق القومي العماني لكرة القدم في سويسرا من نهايتها بعد ثلاثة أسابيع قضاها أعضاؤه ما بين التدريب والاستجمام وإجراء مقابلات ودية مع بعض الفرق السويسرية، إلا أن الزيارة حفلت بمواقف مختلفة جمعت بين الطريف والمثير.

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 يوليو 2001 - 16:47 يوليو,

وصول الفريق العماني إلى سويسرا جاء كمكافأة له من إدارة الجهاز الإداري على أدائه وبناء على رغبة مدربه الجديد الألماني شتانغ الذي اشترط عند توقيعه التعاقد على التدريب على ضرورة تمضية الفريق القومي لبضعة أسابيع أثناء الصيف في أوربا، للتدريب والاحتكاك بالفرق الأجنبية.

وكرة القدم جمعت بين سويسرا وعمان من قبل، حيث أمضى الفريق القومي السويسري فترة تدريب في السلطنة أثناء ربيع عام الفين، تعرف فيها الجانبان على إمكانياتهما في لقاءات ودية، و اللتي أبلى فيها الفريق العماني بلاءا حسنًاً حيث فاز بهدفين مقابل لاشيء ضد فريق مدينة ليس Lyss.

وتعتبر زيارة الفريق العماني لسويسرا تجربة جديدة لأعضائه من مختلف النواحي، فقد اصطدم اللاعبون بدرجة حرارة منخفضة مقارنة مع درجات الحرارة في السلطنة مما اضطر اللاعبين إلى استخدام ملابس إضافية أثناء التدريب والمقابلات الرياضية،

كما شكلت نوعية الطعام السويسري الذي قدم لهم أيضا نقلة جديدة، فكما يشرح كابتن الفريق فريد المزروعي في حديثه إلى "سويس انفو" أن الفريق يتناول الأرز مثلا ولكنه يختلف في طريقة إعداده عن ما تعودوا عليه في السلطنة.

ومن المواقف الطريفة التي مر بها الفريق في سويسرا كانت أثناء نزهة استخدموا فيها المصعد المعلق "التلفريك" لزيارة منطقة جبلية، وكانت المرة الأولى،على ما يبدو، التي أستخدم فيها غالبية الفريق التلفريك، فما ان يمر بهم في منطقة يعتقدون أنها خطرة حتى ينبطحون أرضا تحسبا لأي شيء طارئ.

مفاجآت وغرائب

الاختلاف في الطقس أو نوعية الغذاء، أو حتى في وسيلة تنقل كالتلفريك، متغيرات يمكن أن يقابلها المرء إذا انتقل من بقعة إلى أخرى وغالبا ما يتكيف معها ويتقبلها، ولكن ما حدث للفريق العماني في قاعة الحمام الساخن (الساونا) التابعة للفندق كان مثار دهشة للطرفين السويسري والعماني.

فقد فوجئ أعضاء الفريق بان الساونا ليست فقط مختلطة يقصدها الرجال والنساء في نفس الوقت، وإنما أيضا يدخلونها عرايا كما ولدتهم أمهاتهم، وبالتالي رفض أفراد الفريق العماني ذلك رفضا قاطعا. والمثير للدهشة هنا أن رواد الساونا استاءوا من رد فعل الفريق العماني، فقررت إدارة الفندق حرصا على إرضاء الطرفين تخصيص ساعة للفريق العماني.

الزيارات التي تقوم بها الوفود العربية إلى سويسرا متعددة وفي مختلف المجالات، ولكن ربما عندما تكون زيارة في المجال الرياضي تصبح ذات طابع متميز، وهو ما حدث مع منتخب سلطة عمان لكرة قدم، ولكنها في جميع الاحوال فرصة جيدة، يتعرف فيها الطرفان العربي والسويسري على الآخر.

تامر ابو العينين

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.