Navigation

"الولايات المتحدة ليست شريكا تفاوضيا موثوقا"

في حديث أدلى به إلى صحيفة سونتاغ، الصادرة يوم الأحد 5 يوليو، صرّح وزير الدفاع السويسري أولي ماورر أنه في إطار الخلاف الضريبي، فإن "حكومة أوباما ليست شريكا تفاوضيا يُـمكن الإعتماد عليه في الوقت الحاضر".

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 يوليو 2009 - 14:32 يوليو,

وفي معرض الحديث عن المفاوضات الجارية بخصوص اتفاق الازدواج الضريبي، الذي يُـفترض أن يُـعيد رسم حدود السر المصرفي والمحادثات الجارية فيما يتعلق بالكشف أو لا عن أسماء العملاء الأمريكيين لمصرف يو بي إس، أكّـد عضو الحكومة الفدرالية في الحديث الذي نُـشر يوم الأحد، أن سويسرا يجب عليها أن لا تقدِّم تنازلات للولايات المتحدة وأن تدافع عن حقوقها.

وشدّد الوزير، الذي ينتمي إلى حزب الشعب السويسري (يمين متشدد)، على أنه "من الأفضل الخسارة مع الاحتفاظ بالكرامة على الإنحناء أمام الأقوياء".

ويرى ماورر أن "إدارة أوباما لم تعثُـر بعدُ على طريقها"، وفي هذه اللحظة، "ليست شريكا موثوقا يُـتفاوض معه"، مضيفا "لقد قدّم أوباما الكثير من الوعود ووضع الجميع فيه الكثير من الآمال، أما الآن، فهو يواجه الواقع الصعب، ومن المنطقي أن يحاول تركيز اهتمامه على توجيه الانتقادات إلى البلدان الأخرى، للفت الأنظار عن المشاكل السياسية الداخلية".

أخيرا، اعتبر وزير الدفاع في الحكومة الفدرالية أنه، بالنسبة لسويسرا - مثلما هو الحال بالنسبة للدول الصغيرة الأخرى - سيكون من المهم جدا الآن التشديد على القانون والعمل من أجل أن لا تؤول الكلمة (في نهاية المطاف) للقوة.

Swissinfo.ch مع الوكالات.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.