تصفّح

تخطي شريط التصفح

مواقع فرعية

وظائف رئيسية

خبيران اقتصاديان "فرض رسوم على الراغبين في القدوم إلى سويسرا يعزّز الاندماج"

يُغادر العديد من المهاجرين الولايات المتحدة في اتجاه كندا المجاورة، إلا أن البعض منهم يقع في قبضة الشرطة بمجرد اجتيازهم للحدود. في الصورة: أفراد عائلة صومالية يتلقون العون من طرف أعوان شرطة الحدود الكندية قرب هيمينغفورد (مقاطعة الكيباك) يوم 17 فبراير 2017).

يُغادر العديد من المهاجرين الولايات المتحدة في اتجاه كندا المجاورة، إلا أن البعض منهم يقع في قبضة الشرطة بمجرد اجتيازهم للحدود. في الصورة: أفراد عائلة صومالية يتلقون العون من طرف أعوان شرطة الحدود الكندية قرب هيمينغفورد (مقاطعة الكيباك) يوم 17 فبراير 2017).

(Keystone)

اقترح خبيران اقتصاديان فرض رسوم على اللاجئين قبل دخولهم سويسرا بدلا من منعهم. وأشارت الخبيرة الإقتصادية مارغيت اوسترلو وزميلها برونو فراي إلى أهمية استثمار هذه الرسوم التي تصل قيمتها المقترحة إلى 9 آلاف فرنك في تمويل البنية التحتية للبلاد، وفي تغطية تكاليف دمج اللاجئين في المجتمع.

وفي مقابلة مع أسبوعية "نويه تسورخر تسايتونغ أم سونتاغ" (الصادرة يوم الأحد 19 فبراير 2017 بالألمانية في زيورخ)، أوضح الخبيران أن الفكرة تبدو غريبة للوهلة الأولى. 

فكرة مثيرة للجدل فرض رسوم على اللاجئين مقابل قدومهم إلى سويسرا

يرى الخبير الإقتصادي برونو فراي أن فرض رسوم على المهاجرين واللاجئين سيؤدي إلى تعزيز الإندماج وإمكانية الإستفادة من بلد الإقامة. (SRF/swissinfo.ch) 

وهذا صحيح فهناك من يعارض هذه الطرح مثل سيدريك فيرموت من الحزب الإشتراكي الذي ندد بهذه المقترح في تصريح لـ swissinfo.ch قال فيه: "بدلا من ذلك يجب أن نطلب من الدول الغربية أو الشركات متعددة الجنسيات أن تدفع الأموال للاجئين لأن النظام الرأسمالي هو الذي أدى إلى اندلاع الحروب وتجويع البشر وذلك منذ قرون".

وتساءل سيدريك فيرموت: "من المسؤول عن الفوضى السائدة في ليبيا أو في سوريا؟ بالطبع ليسوا اللاجئين".

وعوضا عن ذلك، طالب القيادي في الحزب الاشتراكي بإنشاء ممرات إنسانية للسماح للفارين بطلب اللجوء في أمان وبشكل مجاني، ودعا إلى تعزيز برامج التوطين داخل وخارج حدود الإتحاد الأوروبي.

من اللافت أن فكرة فرض الرسوم كانت محل انتقاد من أحزاب اليمين واليسار على حد سواء، حيث قوبلت بالرفض أيضا من قبل حزب الشعب السويسري (يمين شعبوي)، الذي تتصدر قضايا الهجرة أجندته الإنتخابية منذ عقدين على الأقل.

في هذا السياق، أكد هاينتس براند، عضو حزب الشعب السويسري أن "الإقتراح غيرُ مُجد على الإطلاق" وأضاف: "ما فائدة أوروبا بلا حدود؟ سويسرا بلد صغير ويتعيّن علينا أن نتصدى الآن بالفعل للهجرة غير الشرعية. لا يمكننا أن نسمح لأي شخص بدخول البلاد دون تمييز".

وأشار هاينتس براند، المتخصص في قضايا الهجرة، إلى أن "فرض رسوم على المهاجرين لن يقلل من التكاليف ولن يُسهّل عملية الإندماج".

وبالنسبة إليه، فإن "معظم المهاجرين ليست لديهم المؤهلات التي تلبي احتياجات القطاع الإقتصادي. ولذلك سيكون من الصعب للغاية دمجهم في سوق العمل". كما أن هذا المقترح ليس مطروحا البتة للنقاش السياسي في سويسرا، حاليا على الأقل.


وأنت عزيزي القارئ، ما هو رأيك في هذه الفكرة؟  

محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo.ch/sm

×