تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

 جيش سويسري حديث!

يهدف مشروع القانون المقترح إلى تحديث الجيش السويسري بصورة تتماشى مع متطلبات القرن الحادي والعشرين

(Keystone)

اقر البرلمان السويسري، رغم معارضة الكتلة المحافظة، مشروع قانون يهدف إلى تحديث الجيش السويسري وجعله أكثر حرفيه.

وافق البرلمان أساساً على مبدأ تخفيض عدد الجنود في الجيش السويسري بمقدار الثلثين، أي إلى نحو 120.000 جندي. كما أقر فكرة تحديث الجيش بصورة تجعله أكثر حرفيه دون التخلي عن نظام التجنيد التقليدي المعمول به في الكنفدرالية. كما صادق مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء على هذه التعديلات لينضم بعد ان اعتمدها مجلس النواب.

شمل قرار البرلمان، الموافقة على زيادة فترة تدريب الجنود الشباب من 15 إلى 21 أسبوعا، على أن تتبعها برامج تدريبية دورية يصل عددها إلى عشرة دورات بين كل عامين. كما وافق أيضا على السماح سنويا لعدد محدود من الجنود بإكمال برنامج تدريبهم في دورة واحدة متصلة.

في المقابل، فإنه من المقرر أن يرسل مجلس الشيوخ مشروع القانون إلى مجلس النواب من جديد، للفصل في عدد من النقاط التي أعترض عليها الأول.

 معارضة محافظة!

رغم تلك الموافقة، هدد أعضاء البرلمان من الكتلة المحافظة، وبالتحديد الأعضاء المنتمين إلى حزب الشعب السويسري، بطرح تلك التعديلات على تصويت شعبي للفصل فيها.

ويعارض هؤلاء البرلمانيون مشروع الإصلاحات المقترح، لقناعتهم أنه يمثل خطوة أولى نحو بناء جيش حرفي لا يعتمد على نظام التجنيد الإلزامي. كما أنهم يشددون على ضرورة أن تقتصر وظائف الجيش السويسري على الحماية والوقاية، لاسيما وأنهم ينظرون بقدر كبير من التشكيك والحذر تجاه إمكانيات زيادة التعاون العسكري بين الكنفدرالية ودول اجنبية.

الجدير بالذكر، أن سويسرا انضمت إلى عضوية برنامج حلف شمال الأطلسي، المعروف بإسم"الشراكة من أجل السلام"، لكنها لا تخطط للانضمام إلى عضوية الحلف نفسه. كما أنها تشارك في مهمات حفظ السلام الدولية تحت رعاية الأمم المتحدة أو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وعلى الصعيد نفسه، تتواجد في كوسوفو فرقة عسكرية سويسرية مكونة من 160 متطوع عسكري. تقدم الفرقة خبراتها في مجال التموين والإمداد إلى فرق السلام الدولية المتواجدة في المنطقة، لكن لا يسمح لها بالمشاركة في مهام القتال التي تتولاها الأخيرة.

 دعم شعبي.. ولكن

ويحظى الجيش السويسري بدعم شعبي مستمر، حيث أظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة أن 80% من الشعب السويسري يعتقدون أن هناك حاجة لوجود الجيش.

وكان الناخبون السويسريون قد رفضوا في تصويت شعبي العام الماضي مقترحا بإلغاء الجيش، وهو نفس المقترح الذي لم يوافق عليه الناخبون عام 1989. لكن المدهش فعلا، أن نحو ثلث الناخبين وافقوا على فكرة القضاء على الجيش السويسري.

سويس إنفو


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting