تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"حالة تسلح" فى الشرق الأوسط

وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس ووزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس قبيل انطلاق المحادثات مع الرئيس المصري في أحد فنادق منتجع شرم الشيخ يوم 31يوليو 2007

(Keystone)

فجأة، بدت المنطقة وكأنها تستعد لحرب إقليمية شاملة، فقد تم الإعلان مرة واحدة عن مساعدات عسكرية وصفقات تسليحية، سيتم تقديمها لدولها الرئيسية، بقيمة تصل إلى 68 مليار دولار خلال السنوات القادمة، بينها 63 مليار دولار ستذهب إلى دول "التحالف" الصديقة للولايات المتحدة..

.. بينما يتم التداول حول صفقات بقيمة 5 مليار دولار تقريبا قد يحصل عليها أطراف "المحور" الذى يتألف من إيران وسوريا، وفاعلين داخل الدول يستخدمون الأسلحة الصغيرة فى الأساس.

فجأة، بدت المنطقة وكأنها تستعد لحرب إقليمية شاملة، فقد تم الإعلان مرة واحدة عن مساعدات عسكرية وصفقات تسليحية، سيتم تقديمها لدولها الرئيسية، بقيمة تصل إلى 68 مليار دولار خلال السنوات القادمة، بينها 63 مليار دولار ستذهب إلى دول "التحالف" الصديقة للولايات المتحدة، بينما يتم التداول حول صفقات بقيمة 5 مليار دولار تقريبا قد يحصل عليها أطراف "المحور" الذى يتألف من إيران وسوريا، وفاعلين داخل الدول يستخدمون الأسلحة الصغيرة فى الأساس.

وعلى الرغم من أن خبرة سباقات التسلح فى الإقليم، تشير فى معظم الأحوال إلى أنها تقود إلى خلق مشكلات أمن بأكثر مما تدفع نحو نشوب حرب، إلا أن حالة الاستقطاب الحالية، المحيطة بتلك الصفقات، تشير إلى أن هناك "حالة حرب" – قد لاتختلف نتائجها عمليا عن الحروب الفعلية - فى الطريق.

الحلفاء والمحور

كانت هناك نظرية شهيرة فى الشرق الأوسط تقرر أن "مراكز الصراعات " تنتقل من منطقة إلى أخرى فى الإقليم، وقد تمت الإشارة مرارا فى التحليلات الدولية إلى أن سنوات ماقبل عام 2004 شهدت ظاهرة انتقال التوترات من دائرة الصراع العربى الإسرائيلى إلى منطقة الخليج، قبل أن تعود التوترات المسلحة مرة أخرى إلى الدائرة التقليدية، مع استمرارها على ماهى عليه فى الخليج.

الجديد هذه المرة هو أن السنوات الأخيرة شهدت تشكل معسكرين كبيرين عابرين لحدود الإقليم، يتكون أولهما من تحالف واسع أطلق عليه أحيانا تحالف المعتدلين، يتكون من دول مجلس التعاون الخليجى ومصر والأردن، والثانى يتكون من محور إيران وسوريا، إضافة إلى حزب الله فى لبنان وحركة حماس فى فلسطين، وقد أصبحت الجبهات مكشوفة، ففى أقل من شهر إلتقى أطراف 2 + 1+ 1 فى دمشق، والتقى أطراف 6 + 2 + 1 فى شرم الشيخ.

ولقد اتخذت العلاقات بين المعسكرين شكلا محددا هو " الحرب الباردة" التى تتضمن كل مستويات المواجهات الحادة، لكن بأساليب غير مباشرة، فهناك تهديدات مستترة، وحروب بالوكالة، وزعزعة استقرار، وتدخلات فى الشئون الداخلية، ودبلوماسية أموال، و مباريات إستخباراتية، وصفقات محددة، وتجميع كروت، وتصريحات معلنة، وأخيرا بدأت " صفقات السلاح" فى الظهور على المسرح.

الخطوط الرمادية

المثير فى الأمر هو أنه يمكن فهم كل اتفاق تسليحى تم الإعلان عنه مؤخرا فى سياق مستقل عن الآخر، فالمساعدات العسكرية الأمريكية لمصر ( 13 مليار دولار عبر 10 سنوات) كانت مقررة سلفا تقريبا، وهى مساعدات متكررة منذ بداية الثمانينات، وينطبق الأمر على المساعدات العسكرية المقدمة لإسرائيل ( 30 مليار دولار)، والتى يحين موعد تجديدها عام 2008، مع فارق أنها زادت بنسبة 25 فى المائة عن مساعدات العقد الماضى، بفعل العلاقات الخاصة مع واشنطن، ومبالغة إسرائيل فى تقدير التهديدات القادمة.

أما صفقات سلاح دول الخليج ( 20 مليار دولار)، فإنها أقل بكثير مما يفترض قياسا على نفقات تسلح تلك الدول فى الفترة الماضية، فمنطقة الخليج كانت دائما المسئولة عن أكثر من 67 فى المائة من النفقات العسكرية فى الإقليم، وكان مفهوما أن تلك الصفقات ترتبط بتدعيم الارتباطات الدفاعية وجماعات المصالح والقدرات المالية بأكثر مما تتعلق بتطوير كفاءة الجيوش، رغم أنها بدأت تعتمد إستراتيجيات ردعية معقولة بعد عام 1990.

ولقد تواترت أنباء أيضا حول صفقات تسليح روسية لإيران مباشرة، تتعلق بأنظمة دفاع جوى متطورة، أو صفقات – نفت موسكو إبرامها – تجرى عبر إعادة تصدير أنظمة تسلح سورية روسية المنشأ إلى إيران، إضافة إلى ما يثار دائما حول التفاهمات التسليحية السورية – الروسية، الممولة إيرانيا، وكل تلك الأنباء ، إضافة إلى العامل النووى، كانت موجودة دائما، دون أن يوجد مايثبت أو ينفى حدوثها بشكل قاطع.

هل هى الحرب ؟

لكن ماحدث عمليا هو أن كل ذلك قد تم الاتفاق والإعلان عنه مرة واحدة، وصدرت تصريحات أمريكية رسمية فى نهاية يوليو ( 2007)، قبل زيارة كونداليزا رايس وروبرت جيتس إلى المنطقة مباشرة، بأن تلك الصفقات تهدف إلى لتقوية حلفاء واشنطن الأساسيين، وتدعيم القدرات الدفاعية لدول الخليج، كما أنها – حسب تصريحات رايس - "ستدعم الإستراتيجية الواسعة للحد من التأثير السلبى لتنظيم القاعدة وحزب الله وسوريا وإيران".

هنا تبدأ النظريات فى الظهور، وأولها احتمالات الحرب، فالنسبة العظمى من تلك الصفقات يقدم لدول الحلفاء، ليس بهدف تحييد التأثيرات الإيرانية ، وإنما – حسب تلك النظرية - الاستعداد للحرب القادمة فى المنطقة، والتى لن تتمكن الإدارة الأمريكية ( غالبا) من خوضها بقواتها الخاصة، التى يضغط الكونجرس لسحبها أصلا من العراق. وهنا توجد استدراكات لانهاية لها.

إن تلك الدول "الحليفة" على استعداد لخوض حرب باردة للحفاظ على مصالحها الإقليمية، وربما ارتباطاتها الدولية، لكن تقديراتها تشير إلى أن الصدام المسلح سوف يؤدى إلى نتائج كارثية، كما أنها لاتبدو أصلا "كحلف عسكرى"، فثمة اتهامات متبادلة بين واشنطن والرياض، واحتجاجات إسرائيلية على تسلح الخليج، و تحفظات مصرية على زيادة المساعدات العسكرية لإسرائيل. إضافة إلى أن استيعاب الأسلحة الجديدة المتقدمة فى الجيوش سيستغرق حوالى 24 شهرا، بما يتجاوز التوقيت المتصور لنهاية أزمة إيران.

كما لايبدو المعسكر الأخر شديد التماسك، فهناك مايثار بشأن مدى تماسك علاقات المصالح القائمة بين سوريا وإيران، وعلاقات الصفقات القائمة بين حماس والطرفين، فى ظل وجود علاقة لها مع " الحلفاء". وإذا تم وضع الاتصالات الجارية بين واشنطن وطهران، أو الحوارات المستمرة، ولو عن بعد، بين واشنطن ودمشق، فى الحسبان، سوف تصبح الخطوط الحمراء رمادية.

ولماذا تلك الصفقات ؟

إن الفكرة هنا هى أن الحرب ليست الاحتمال الوحيد، وهى حتى ليست الاحتمال الرئيسى، رغم كل تلك الضجة المثارة حول تلك الصفقات طويلة المدى، فهناك تفاهمات تجرى بين واشنطن وطهران حول العراق، وإشارات تقدم لدمشق حول الجولان، وإذا تم التوصل إلى " حل وسط" حول برنامج إيران النووى، سوف تهدأ ضغوط تل أبيب على واشنطن، ويدرك الجميع أن الاحتمالات كلها قائمة على قدم التساوى، وأن العد التنازلى نحو الحرب لم يبدأ بعد.

إن التفسير الأرجح لتلك الطريقة التى تم الإعلان بها عن كل تلك الصفقات، بعيدا عن تفسير الحالة – حالة الذى تمت الإشارة إليه فى البداية، هى أنه جزء من الحرب الباردة التى لاتزال جارية فى المنطقة، وأنها تستهدف ممارسة أقصى أشكال الضغوط ضد أطراف المحور، التى تمتلك أيضا – فى المدى المباشر – خيار حقيقى للرد بتصعيد ما تقوم به فعليا عبر " الأسلحة الصغيرة" فى عدة مناطق تسيطر عليها فى الإقليم.

لكن فى المدى الأطول، قد تجد أطراف المحور نفسها مضطرة للتفكير فى خيار عسكرى لاتريده وربما لاتحتمله هى أيضا، أو أن تندفع، وفق منطق سباق التسلح، فى اتجاه استنزاف أموالها فى أنشطة تسليحية مكلفة تؤدى إلى تصدعها داخليا، وهنا سيكون عليها أن تقدر ( مثل الحلفاء) مدى إمكانية استمرار تلك الألعاب الخطرة إلى مالانهاية.

إن الخيارات التى تثيرها مثل تلك الصفقات عادة ماتكون بسيطة، فالأسلحة لاتستخدم فقط فى الهجوم، وإنما فى الدفاع والردع والتساوم واستعراض القوة والتأثير السياسى. لكنها فى مثل تلك الأحوال المحتقنة التى يمر بها الإقليم تحمل رسالة محددة، عرفت قديما باسم الحل أو الحرب، فإما أن يتم التقدم فى اتجاه تسوية ما، أو على من يعنيه الأمر أن يستعد لاحتمالات أخرى.

إن القاعدة المستقرة لتأثيرات سباقات التسلح سوف تظل صامدة لفترة فى المنطقة، فسوف تؤدى حالة التسلح الحالية إلى إشاعة أجواء " حالة الحرب" فى المنطقة، بما قد يدفع فى اتجاه تفاقم التوترات الأمنية والأزمات المسلحة، وقد يتم إخراج بعض السيناريوهات من الأدراج، لكن قرار الحرب شئ آخر، حتى تدخل تلك الأسلحة إلى مسرح العمليات على الأقل.

د. محمد عبد السلام – القاهرة

الولايات المتحدة تسعى لإعادة التوازن بين قوى الشرق الاوسط

بيروت (رويترز) - تبدو وعود الولايات المتحدة بتقديم مساعدات عسكرية ومبيعات أسلحة كي تقوي حلفاءها في الشرق الاوسط في مواجهة ايران وأعداء اخرين في المنطقة رامية لاعادة التوازن الذي دمره الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق.

وانهت الاطاحة بالرئيس العراقي السابق صدام حسين دور العراق كثقل مواز لايران وهو الدور الذي لعبه العراق منذ الثمانينات في اطار نظام أمني في الخليج املت واشنطن ان يسهم في كبح القوى المتنافسة.

ويقول محللون ان امداد السعودية وغيرها من دول الخليج بأسلحة متطورة يبعث برسالة مفادها ان واشنطن ملتزمة بمساندة الحكام المحافظين الذين انتقدتهم عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر ايلول لما تفرزه انظمتهم من تشدد اسلامي.

وقال مصطفى العاني المحلل الأمني في دبي "الفكرة ان الاستقرار يمكن ان يتحقق عن طريق الردع" وأضاف أنه في حين أن الطائرات والصواريخ قد تساعد في كبح قوة ايران المتزايدة فانها لا يسعها تحقيق الاستقرار في العراق أو ردع القاعدة.

وهذا الأسبوع أعلنت الولايات المتحدة أنها ستعرض صفقات اسلحة بمليارات الدولارات على السعودية وغيرها من دول الخليج. وهدأت مخاوف اسرائيل باعلان زيادة بنسبة 25 في المئة في المساعدات العسكرية التي تحصل عليها لتبلغ 30 مليار دولار خلال السنوات العشر المقبلة. وسوف تحصل مصر على على 13 مليارا وفق المستويات الحالية.

ووصلت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس الى مصر يوم الثلاثاء مع وزير الدفاع روبرت جيتس وقالت "هذا المسعى سيعزز قوى الاعتدال ويدعم استراتيجية أوسع للتصدي للنفوذ السلبي للقاعدة وحزب الله وسوريا وايران."

ونمت لهجتها عن سياسة تهدف لدعم قوى اقليمية على عكس الرؤى السابقة التي طرحها الرئيس الامريكي جورج بوش لشرق اوسط تحركه حرب العراق نحو ديمقراطية وحرية وقبول لاسرائيل.

وقبل عام فقط دافعت رايس عن الرفض الامريكي لطلب بايقاف حرب اسرائيل ضد حزب الله في لبنان قائلة ان النزاع مجرد "مخاض مؤلم لشرق اوسط جديد."

ويقول بول سالم مدير مركز كارنيجي الشرق الاوسط في بيروت ان صفقات الاسلحة المقترحة مع الدول العربية تؤكد ان اجندة واشنطن الديمقراطية "ماتت وانتهت ".

ومحاولة تجميع صفوف الدول العربية السنية واسرائيل ضد تهديد ايران المسلحة نوويا محاولة لاحتواء الاضرار الناجمة عن غياب العراق كثقل مواز للجمهورية الاسلامية.

ويقول سالم ان اعلان صفقات الاسلحة ربما يكون في أفضل الاحوال حيلة لتعزيز موقف واشنطن قبل مفاوضات محتملة مع ايران وسوريا. واجتمع مسؤولون امريكيون وايرانيون مرتين في بغداد في محادثات نادرة الحدوث لبحث كيفية تحقيق الاستقرار في العراق.

ويقول العاني ان المعدات العسكرية تهدف لطمأنة دول الخليج العربية التي اقلقتها الفوضى في العراق المجاور الى جانب عدم ثقتها في رغبة اشنطن في الدفاع عنها أمام ايران.

وتابع "يريدون تعزيز قدرتهم في الدفاع عن النفس. هذا ناجم عن فقد الولايات المتحدة مصداقيتها في العراق" وأضاف أن انشطة ايران النووية والصاروخية والاعتقاد بتدخلها في شؤون العراق واللهجة الجازمة اثارت مخاوف في السعودية.

واستطرد العاني ان الرياض لم تكن في مزاج للاذعان للمطالب الامريكية بمنح مزيد من الدعم لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وهو شيعي يرى السعوديون انه غير قادر على كبح أعمال العنف الطائفية في العراق الى جانب تأثره الكبير بالنفوذ الايراني.

واضاف "لن يدعم السعوديون حكومة المالكي سواء رضي الامريكيون او لم يرضوا. يشعرون ان الامريكيين يحتاجونهم وليس العكس .. في العراق ولبنان وفلسطين وفي مكافحة الارهاب وحتى في باكستان وافغانستان."

ويتساءل اوليفييه روي الخبير الفرنسي في الشؤون الاسلامية عن حكمة تسليح الجيش السعودي الذي ذكر انه يضم عددا كبيرا من الضباط الاجانب و"اثبت انه لا يعتمد عليه في الازمات".

وتعهد بعض اعضاء الكونجرس الامريكي بعرقلة بيع اسلحة متطورة للمملكة رغم أن اسرائيل تخلت عن معارضتها التقليدية لمثل هذه الصفقة.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت ان بلاده تتفهم الخطة الامريكية في ضوء الخطر المشترك من ايران.

وتنفي ايران السعي لانتاج اسلحة نووية او تهديد جيرانها وتتهم واشنطن بتأليب السنة على الشيعة في العراق ولبنان وفي أماكن اخرى لتشويه صورتها.

وذكر وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي في بيان بشأن مبيعات الاسلحة الامريكية "تعلم امريكا جيدا ان سبب مشاكل الشرق الاوسط التأييد غير العادل والمنحاز للنظام الصهيوني (اسرائيل) ولسياسات هذا النظام المحتل المولعة بالحرب والتوسعية."

ويقول ضياء رشوان من مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية في القاهرة ان التحدي الايراني سياسي وديني وليس عسكريا الا في اعين اسرائيل.وتوقع ان ترد ايران بشراء اسلحة من دول ترغب في البيع لها مثل روسيا والصين وكوريا الشمالية.

وأضاف "الخطر الذي يهدد المنطقة هو أنها سوف تدخل في سباق تسلح واسع النطاق بلا طائل لانه ليس هناك ثمة تهديد عسكري يبرره."

(المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 1 أغسطس 2007)

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting