تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"روش" متفائلة بنتائج ألفين وواحد...

روش على يقة بان مبيعات هذاا لعام سوف لا تقل عن مبيعات العام الماضي

(Keystone)

أعلنت مجموعة "روش" السويسرية العملاقة لصناعات الأدوية والكيميائيات التشخيصية والفيتامينات، عن زيادة بلغت سبعة في المائة في رقم المبيعات الإجمالي خلال الأشهر التسعة الأولى من هذا العام وبالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وعلى الرغم من النموّ الملحوظ في مبيعات قسم الأدوية، لم تأتي النتائج الإجمالية مرضية تماما للمستثمرين في "روش" لأنها كانت في أدنى سلم التوقعات.

بعد معرفة هذه النتائج سجل سهم "روش" تراجعا طفيفا في بورصة "فيرت ـ إكس" اللندنية، والوحيدة حاليا للتجارة بأسهم كبريات الشركات والمشاريع السويسرية، وذلك على الرغم من تأكيدات "روش" في بازل أن نتائج العام بأكمله سوف لا تقل عن نتائجها في عام ألفين.

بكلمة أخرى تراهن "روش" على الاحتفاظ خلال الأشهر الثلاثة المتبقية من العام، بمعدل النمو الحالي في مبيعات الأدوية
شريطة أن لا تجري الرياح بما لا تشتهيه السفن، بطبيعة الحال.

بلغ رقم المبيعات الإجمالي للأشهر التسعة الماضية واحدا وعشرين مليارا وستة أعشار المليار فرنك سويسري، مما يمثل زيادة تبلغ سبعة في المائة بمختلف العملات الدولية، وثمانية في المائة بالفرنك السويسري، عن رقم مبيعات المجموعة خلال نفس الفترة من العام الماضي.

إعادة التنظيم تأتي بالثمار الأولية

ويعود معظم هذه النمو في المبيعات حسب "روش"، لقسم صناعة الأدوية، خاصة المرديات الإحيائية وأدوية معالجة السرطان. فقد سجلت مبيعات الأنتيبيوتيكا "روسيفين" زيادة بلغت ثلاثة في المائة لتقارب المليار وثلاثمائة مليون فرنك.

لكن أهم النموّ خلال الأشهر التسعة الأولى من العام، كان في مبيعات الدواء المعروف باسم "مَبتيراـ ريتوكسان" لمعالجة سرطان الغدد اللنفية، إذ قاربت المبيعات المليار ومائتي مليون فرنك، مما يمثل زيادة لا تقل عن ثلاثة وتسعين في المائة بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وتقول "روش" إن النمو في مبيعات الكيميائيات التشخيصية
(للتشخيص المَخبريّ لمرض من الأمراض) بلغ اثني عشر في المائة ليزيد قليلا على خمسة مليارات فرنك سويسري، وأن مبيعات الفيتنامينات زادت بنسبة أربعة في المائة لتصل مليارين وسبعمائة مليون فرنك خلال الأشهر التسعة الأولى من العام.

ويلاحظ المحللون أن إعادة التنظيم التي شرعت في أواسط العام الماضي لقسم الأدوية وهو من أهم أقسام "روش"، أخذت تترك المضاعفات الإيجابية على إنتاجية هذا القطاع، حيث تم حتى الآن إلغاء نصف أماكن العمل الثلاثة آلاف التي قررت "روش" إلغاءها في مايو ـ أيار الماضي، في فروعها بسويسرا والخارج.

بكلمة أخرى، لا تزال عمليات إعادة التنظيم متواصلة ومن المتوقع أن تكلف حوالي مليار فرنك سويسري، على أمل أن تؤدي إلى توفيرات سنوية بحدود ستمائة مليون فرنك
منذ عام ألفين وثلاثة فصاعدا.

جورج انضوني

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×