"ساعدونا كي نصبح أكثر شجاعة"

جوزيف دايس، رئيس الكنفدرالية لعام 2004 ووزير الاقتصاد في الحكومة السويسرية Keystone

"سويسرا تحتاج إلى الانفتاح على الخارج": هو مضمون الرسالة التي وجهها رئيس الكنفدرالية جوزيف دايس إلى السويسريين المقيمين في الخارج في مناسبة العيد الوطني.

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 أغسطس 2004 - 09:57 يوليو,

وأكد دايس في كلمته على أن التعاون مع مختلف دول العالم هو السبيل المضمون للحفاظ على الإنجازات الاقتصادية التي حققتها سويسرا حتى الآن.

في كلمته التي توجه بها إلى أبناء الكنفدرالية المقيمين في الخارج، بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني لسويسرا (الذي يوافق الفاتح من أغسطس من كل عام)، شرح جوزيف دايس وزير الاقتصاد الذي يتولى رئاسة الكنفدرالية لهذه السنة، أن تعزيز إمكانية التنافس مع دول الجوار والمحافظة على مكانة سويسرا في مجال الابتكارات والبحث العلمي، هي من أهم الواجبات التي يجب على الكنفدرالية الحفاظ عليها في العام المقبل.

وشرح الرئيس السويسري لمواطنيه المهاجرين الوضع الراهن في الكنفدرالية قائلا: "يدور الحوار السياسي في البلاد اليوم حول التوفير، وصراع حول توزيع النفقات مع انعكاسات في أساليب مواجهة (التحديات)، مما يترك آثاره على نوعية الحياة في البلاد"، وذلك في إشارة إلى الخطة الشاملة التي أعدها دايس وتضمنت برنامجا شاملا لتعزيز النمو وطرحها في مطلع هذا العام، بحكم توليه وزارة الاقتصاد.

وأكد دايس في كلمته إلى السويسريين في الخارج على أن تحقيق معدلات نمو أعلى هي السبيل الوحيد لمواجهة التحديات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تمر بها سويسرا حاليا، وذلك بهدوء وثبات، حسب قوله.

في الوقت نفسه، شرح دايس أهمية العناية بالنمو الاقتصادي بالنسبة للسويسريين في الخارج قائلا " بمعدلات النمو المرتفعة يمكننا أن نحافظ على سويسرا متضامنة وبشكل جذاب لكم ولأبنائكم، وتفتخرون بها جميعكم".

نـداء إلى "سويسرا الخامسة"

وحث دايس المواطنين في الخارج، والبالغ عددهم قرابة 600000 سويسري على المشاركة في الحياة السياسية في الداخل ودعم الحكومة الفدرالية، منوها إلى ارتفاع عدد الحريصين على الاستفادة من حق الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات والاستفتاءات.

ويقول دايس في هذا الصدد "هذا التطور إيجابي، فسويسرا الخامسة لها ثقلها السياسي، والتعبير عن رأيها يثري الحياة السياسية في البلاد".

وحرص الرئيس السويسري على التذكير بدور المواطنين في الخارج بأنهم "سفراء سويسرا في العالم، بغض عن النظر عن طبيعة وجودهم وأهدافه، فالحداثة والانفتاح وروح التسامح وسعة الأفق، يحملها السويسريون معهم أينما ذهبوا".

وأشار دايس إلى أن تلك القيم هي السائدة في الداخل، وتمنى أن "يحافظ السويسريون على مضمونها التي تعكس صورة سويسرا المنفتحة المتضامنة".

وعلى الرغم من عدم تركيز دايس على رغبة الحكومة الفدرالية في تعجيل التقارب مع الاتحاد الأوروبي إلى حين الالتحاق به في يوم من الأيام، إلا أنه أشار إلى دور "سويسرا الخامسة" في هذا المضمار قائلا: "إن آجلا أو عاجلا فسيكون السؤال حول الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي مطروحا وسيصبح لرأيكم وخبراتكم في هذا الموضوع رأي هام ومؤثر".

واختتم دايس كلمته بتوجيه نداء إلى السويسريين المقيمين في الخارج قال فيه: "ساعدونا كي نصبح أكثر شجاعة".

سويس انفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة