تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"ستارتيك" و"ماتيس" تحت سقف واحد

ستحتكر الشركة الجديدة ثلث احتياجات السوق العالمية من الشرائح المعدنية المستخدمة في علاج الكسور

اتفقت شركتا "ستارتيك" و"ماتيس" على الاندماج، من خلال شراء الأولى للثانية، وبذلك تسيطر الشركة الجديدة على أكثر من ثلث سوق صناعة الشرائح المعدنية المستخدمة في علاج كسور العظام على مستوى العالم.

ومن الملاحظ أن مفاوضات الاندماج لم تأخذ وقتا كبيرا على عكس ما يحدث عادة مع مثل هذه الشركات الكبرى، وهو ما يدل على رغبة الطرفين في التعاون المثمر من أجل البقاء.

لم يحتاج مجلس إدارة شركتي "سنتيس-ستراتيك" و "ماتيس ميديكال" إلى كثير من الوقت لإقناع المساهمين بأهمية هذا الاندماج، وتأثيره الإيجابي على المبيعات، وكأن القرب الجغرافي بين مقري الشركتين - الذي لا يزيد عن 45 كم - كان له تأثيرا على تقارب الأفكار والأهداف، حيث تلاقيا في الرغبة في البقاء ومواصلة مسيرة النجاح، وهي أهداف لا يختلف اثنان على أهميتها.

ومن المفارقات أن الشركتين متخصصتان في تصنيع الشرائح المعدنية المستخدمة في علاج كسور العظام، ولكنهما لم تتنافسا على الأسواق الخارجية طيلة السنوات الماضية، حيث كانت "ماتيس" مهتمة بشرقي الكرة الأرضية، بينما منافستها "ستراتيك" بالجانب الأخر، ولكل منهما عملاؤه وشبكة التوزيع الخاصة به.

ويبدو أن أعضاء شركة "ماتيس ميديكال" توقعوا أن تكون الفترة القادمة تحمل الكثير من المفاجئات، وأن الشركة وعلى الرغم من مبيعاتها التي وصلت إلى 428 مليون في العام الماضي، قد لا تتمكن من المحافظة على حجم مبيعاتها دون التعاون مع شريك آخر، يعمل في نفس المجال وله نفس المكانة من ناحية الجودة والكفاءة.

ثمن معقول

وقد اندهش المحللون لقرار عائلة ماتيس بالموافقة السريعة على الاندماج مع ستراتيك، بعدما ظلت لعقود متتالية محافظة على الطابع العائلي لملكية وإدارة الشركة، ورفضت من قبل عروضا مختلفة للاندماج مع أية شركة أخرى.

بيد أنه من المحتمل أن تكون الموضوعية التي تعاملت بها شركة "ستراتيك" مع هذا الملف قد أثرت على قرار عائلة ماتيس، التي قبلت بالصفقة مقابل مليار فرنك تسدد نقدا، بالإضافة إلى نصف هذا المبلغ ولكن على شكل أسهم في الشركة الجديدة بأسماء الأعضاء المساهمين القدامى في "ماتيس".

ويقول الخبراء الماليون أن هذا المبلغ معقول جدا، وتم حسابه بدقة متناهية، وإن كان سيحمل الشركة الجديدة دينا يفوق النصف مليار فرنك، إلا أن مؤشرات مبيعات الشركتين تؤكد على أن سداد هذا الدين في وقت قصير ممكن، حيث ارتفعت مبيعات ستراتيك في النصف الأول من هذا العام بنسبة 20% أي ما يعادل 591 مليون فرنك، وهو ما يؤشر على أن الشركة الجديدة ستحافظ على مكانتها على مستوى العالم.

التقدم العلمي سر النجاح

ويرجع نجاح الشركة إلى مواصلة أبحاثها المتعلقة بالدعامات المعدنية المستخدمة في علاج كسور العظام، حيث ابتكرت مؤخرا نوعا جديدا من الشرائح المعدنية ونظاما متطورا لتثبيتها. كما اهتمت في الفترة الأخيرة بالشرائح المستخدمة في عمليات العمود الفقري، وكان لمنتجاتها المبتكرة أثرا كبيرا على تحسين نسبة المبيعات بشكل كبير.

وعلى عكس ما يرتبط عادة باندماج الشركات من تقليص للعمالة، حرصت إدارة الشركة الجديدة على الحفاظ على جميع عمالها في سويسرا والخارج والذين يبلغ عددهم 5020 شخص، وهذا أيضا ما سيساعد على تقوية سمعة الشركة في الداخل والخارج، وانعكس إيجابيا على سعر أسمها في البورصة التي ارتفعت بنسبة 8.2% فور الإعلان عن نبأ هذا الاندماج.

تامر أبو العينين – سويس انفو

معطيات أساسية

تأسست شركة ماتيس في نهاية الخمسينيات بعد أن تعاون مؤسسها روبرت ماتيس تاجر المعادن مع الطبيب موريس موللر في إنتاج شرائح ذات مواصفات خاصة لجراحة العظام.

بلغت مبيعات الشركة عن العام الماضي 428 مليون فرنك، بينما كانت مبيعات "ستراتيك" خلال النصف الأول من العام نصف مليار فرنك.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×