Navigation

 علاقة حب مع سويسرا!

صورة للأديب هيرمان هيس أُخذت له في أواخر حياته www.wayofdesign.com

هو أحد أشهر كتاب القرن العشرين الناطقين باللغة الألمانية. وله علاقة خاصة بسويسرا. وعشاقه يحتفلون هذه الأيام بعيد ميلاده المائة وخمسة وعشرين!

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 يوليو 2002 - 11:30 يوليو,

كان يحب سويسرا. أو بالأحرى كان يعشقها. ولأنه فضّلها على بلده الأصلي ألمانيا، فإن عشاقه السويسريين ظلوا يدينون له بالعرفان.

انه الأديب هيرمان هيس الحائز عام 1946 على جائزة نوبل للآداب، وأحد عمالقة الأدب في القرن العشرين، والذي بيعت من أعماله نحو مائة مليون نسخة في كل أنحاء العالم.

 لنحتفل معا بحياته!

بدأ هيس حياته الأديبة في مدينة بازل بالقرب من الحدود الألمانية ثم أستقر في أواخر حياته في مدينة مونتانيولا، في جنوب سويسرا. وفي حين تحتفي المدينة الناطقة بالايطالية بذكرى ميلاده ال125، إلا إن مدينة زيوريخ انفردت فعلا بين المدن السويسرية بمعرض ضخم في متحفها الوطني، استخدمت فيه وسائل سمعية وبصرية حديثة للتعريف بأهم أعمال هيس ومراحل حياته.

ولم يكن من الغريب أن تُقدم زيوريخ على ذلك. فقد كتب هيس أثنين من أشهر كتبه Sidharta عام 1922 و Steppenwolf عام 1927 في تلك المدينة.

هذا لا يعني أن الاحتفاء بميلاد هيس هو قَصرٌ على سويسرا ومدنها. فقد عمدت كل من إيطاليا وبلجيكا إلى الأعداد لتظاهرات ثقافية بهذه المناسبة. وهو دليل عملي على الإقبال المتعدد الجنسيات على كتب هيس، خاصة وأنه تميز بمقدرته البارعة على الضرب على وتيرة مخاوف الحياة في القرن العشرين.

عايش هيس الحياة في القرن العشرين بكل صورها. شهد الحربين العالمية الأولى والثانية، وخاض تجربة الزواج ثلاث مرات، ولجأ إلى طبيبين نفسيين، وحاول الانتحار عدة مرات. ويبدو أن تلك التجارب مكنته من الكتابة عن الأسئلة الإنسانية الأزلية عن كينونة الإنسان وطبيعته، فنال شهرته.

 ألماني المولد؟

كانت جذور هيس كحياته مليئة بالتناقضات. فقد وُلدَ لأبوين يعملان في مجال التبشير المسيحي في مدينة كلاو في الثاني من يوليو عام 1877. كان والداه مزدوجي الجنسية. أبوه كان ألماني إستوني، وأمه كانت سويسرية ألمانية.

ربما بسبب عمل أبويه، قضى هيس طفولته في المدارس الداخلية. وعندما بلغ الثانية عشرة من العمر قرر أن يكون شاعرا. وليزيد الأمر تعقيدا، على أبويه بالطبع، عمد إلى دراسة الميكانيكا ملقيا بمهنة التبشير الديني عرض الحائط.

ثم أنتقل إلى بازل، المدينة السويسرية، وكان في التاسعة عشرة من العمر. وكتب هناك أول رواية له Peter Camezind التي نشرت عام 1904. وتعبيرا عن حبه لسويسرا، التي أقام فيها منذ ذلك الحين، تزوج من سويسرية وأنجب منها ثلاثة أطفال. كانت أول زوجة له.

 ثلاث زوجات سويسريات، وحربان عالميتان!

مواقف هيس السياسية والفكرية أبعدته عن موطنه ألمانيا. فقد وقف معارضا للحرب العالمية الأولى وكان ناقدا لاذعا للنزعة العسكرية الوطنية الألمانية، الأمر الذي جعله عرضة لهجمات متواصلة من مواطنيه.

ثم، في عام 1923، قطع هيس شعرة معاوية التي وصلته ببلده. فقد تخلي عن جنسيته الألمانية وأصبح سويسريا. ورغم أنه طلق زوجته الأولى إلا أنه ظل وفياً للنساء السويسريات.

زوجته الثانية، روث فينجر، كانت ابنة الكاتبة السويسرية المعروفة ليزا فينجر. لكن زواجه منها لم يدم سوى عدة اشهر. وبعد طلاقه منها، كتب روايته الشهيرة Steppenwolf، التي لاقت رواجا واسعا لدى شباب الستينات والسبعينات في الولايات المتحدة. ثم تزوج للمرة الثالثة والأخيرة عام 1931 من سويسرية تصغره بثمانية عشره عاما. واستقر معها في كاسا بودمير في مونتانيولا في كانتون التيتشينو.

أثناء الحرب العالمية الثانية نشر هيس رواية The Glass Bead Game، التي يعتبرها النقاد أهم إبداعاته على الإطلاق. وفي عام 1946 حصل على جائزة نوبل للآداب تقديرا لكتاباته المبدعة الراقية، والتي وإن اتسمت بالجرأة والنفاذ، فإنها عبرت عن المبادئ الإنسانية العامة.

توفي هيس في مونتانيولا عام 1962 عن عمر يناهز 85 عاما، وكأنّ الأجل أراد أن يعانده فلم يهبه الموت المبكر الذي لطالما سعى إليه سعيا. فمات عجوزا.

سويس إنفو

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.