Navigation

Skiplink navigation

"على شارون أن يرحل"..

الرئيس الشرفي للجالية اليهودية في زيوريخ سيغي فيغل Keystone

هذا هو الحل لوضع حد للتصعيد الخطير في منطقة الشرق الأوسط في رأي الرئيس الشرفي للجالية اليهودية في زيوريخ، لكن الرغبة في رحيل شارون جاءت مصحوبة بانتقادات لاذعة لعرفات من جانب السيد سيغي فيغل..

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 مارس 2002 - 10:33 يوليو,

في الوقت الذي يزداد فيه الوضع التهابا في الأراضي الفلسطينية المحتلة وإسرائيل، حيث شهدت الساعات الاخيرة سقوط تسعة وثلاثين شخصا من بينهم 28 فلسطينيا و8 إسرائيليين، صرح الرئيس الشرفي للجالية اليهودية في زيوريخ سيغي فيغل لـ"سويس انفو" أن الإسرائيليين يحتاجون إلى رئيس حكومة جديد لقيادة المفاوضات مع الفلسطينيين.

وقال السيد فيغيل: "إن ارييل شارون جنرال، والجنرالات لم يكونوا أبدا سياسيين أكفاء". وأعرب فيغيل عن اعتقاده أن الإسرائيليين وصلوا إلى مرحلة تتطلب اختيار قادة أصغر سنا من شارون، "قادة يدركون بان الحلم بمستقبل مشرق، يعني التعايش مع الفلسطينيين، وذلك ليس سهلا بالضرورة، لان الفلسطينيين ليسوا ملائكة" على حد تعبيره.

من جهة أخرى، كرر رئيس الجالية اليهودية في زيوريخ الاتهامات التي عادة ما يوجهها شارون ووزراء الحكومة الإسرائيلية للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، متهما اياه بعرقلة عملية السلام. وذهب فيغيل الى درجة وصف الزعيم الفلسطيني بشخص يتحدث "بألسنة متعددة ويَعد الناس بما يريدون سماعه ثم لا يقوم بما يناسبه".

ومضى فيغيل في توجيه انتقادات حادة للرئيس الفلسطيني قائلا "ان الارهاب كاد ان يكون مستحيلا إن لم يكن عرفات مستعدا لقبوله" وان "القادة الفلسطينيين وشركائهم العرب يستعملون الشعب الفلسطيني كذخيرة سياسية لخدمة مصالحهم الخاصة من دون الأخذ بعين الاعتبار المعاناة التي يعيشها هذا الشعب".

وعلى الرغم من ان رئيس الجالية اليهودية في زيوريخ يؤمن بان شارون ليس الرجل المناسب في المكان المناسب، الا انه يتعاطف مع لجوء رئيس الوزراء الاسرائيلي الى الرد على الهجمات الفلسطينية بأقصى امكانيات الجيش الاسرائيلي.

وفي سياق وصف العمليات الفلسطينية بالهجمات والإسرائيلية بالرد، قال فيغيل "ان الفلسطينيين قاموا بعمليات رعب والاسرائيليين ردوا عليها"، مضيفا ان الفلسطينيين "حاولوا اسقاط اكبر عدد ممكن من الضحايا" وان الاسرائيليين "حاولوا القبض على المسؤولين عن الهجمات".

في المقابل، اعرب فيغيل في تصريحاته لسويس إنفو عن الإعتقاد بانه يتعين على طرفي النزاع ان يدركوا بان تصعيد العنف ليس الطريق المؤدية الى السلام.

سويس انفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة