Navigation

 فيتُو أوربي يهدّدُ الباحثين السويسريين

هل سيتراجع البرلمان الأوربي عن قراره عدم ابرام اي اتفاقيات ثنائية جديدة مع سويسرا طالما لم تتعاون بشكل افضل في مجال محاربة الجريمة المنظمة؟ Keystone

استُأنفت المُفاوضات الثنائية بين سويسرا والاتحاد الأوربي حول البحث العلمي وسط تخوفات من استعمال البرلمان الأوربي للفيتُو ضد مشاركة سويسرا كعضو كامل الحقوق في برنامج البحث العلمي السادس للاتحاد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 يوليو 2002 - 10:04 يوليو,

التقى يوم الأربعاء 10 يوليو في بروكسل كاتبُ الدولة السويسري للعلوم والأبحاث شَارل كْلايبْر والمفوضُ الأوربي للبحث العلمي فيليب بُوسكان لاطلاق جولةٍ جديدة من المفاوضات الثنائية بين برن وبروكسل حول مشاركة سويسرا في البرنامج السادس للبحث العملي للاتحاد الأوربي الذي سيتواصل ما بين عامي 2003 و2006.

المسؤولان السويسري والأوربي يعرفان بعضهما جيدا حيث أشرفا في السابق على التفاوض بشأن الاتفاق الثنائي بين برن وبروكسيل حول البحث العلمي. لكن هذا الاتفاق الذي ابرم عام 1999 أُلغي بسبب بدأ العمل المتأخر برزمة الاتفاقيات القطاعية الأولى المبرمة بين الجانبين. وبات من الضروري الآن إعادة مناقشة مضمون هذا الاتفاق الذي كان ينص على إشراك سويسرا في برنامج البحث العلمي الخامس للاتحاد الأوربي والذي سينتهي في موفى هذا العام.

وقد جرت مُحادثات يوم الأربعاء 10 يوليو في جوِّ إيجابي حسب اعتقاد المسؤول السويسري الذي شدَّد على "الارادة السياسية" المُشتركة لتحقيق تقدم في مجال البحث العلمي و"الإرادة القوية" التي يُبديها الاتحاد الأوربي من أجل التوصُّل إلى اتفاقٍ مع سويسرا في أسرع أجل.

البحث العلمي قد يدفع ثمن الجريمة المنظمة!

لكن وعلى الرغم من التفاؤل الذي أعرب عنه كاتبُ الدولة السويسري وتشديده على أهمية مشاركة الكنفدرالية في "فضاء البحث العلمي الأوربي"، فلا شيء يضمن مُشاركة برن كعُضو كامل الحقوق في برنامج البحث العلمي السادس للاتحاد لأن الحسم في الملف يظل بيد البرلمان الأوربي.

وهنا يكمن لبُّ المشكلة! فقد تبنى البرلمان في شهر نوفمبر الماضي بستراسبورغ قرارا أعرب فيه عن تذمره مما وصفه بضعف تعاون سويسرا مع الاتحاد الأوربي في مجال مكافحة الغش وسوء التصرف مؤكدا أن "البرلمان الأوربي لا يستطيع المصادقة على إبرام اتفاقيات أخرى مع سويسرا طالما لم يُسجل أي تحسن على مستوى التعاون في مجال الجريمة المنظمة." لذا يصعب التكهن بما سيقرره البرلمان الأوربي بشأن إمكانية انضمام سويسرا إلى برنامج البحث العلمي الأوربي المقبل.

ويذكرُ أن سويسرا، تساهمُ بصفة شريك في البرنامج العلمي الحالي للاتحاد الأوربي. وتشارك برن في المحورين الأساسيين لمجال البحث العلمي الأوربي وهما "شبكات التميز" والمشاريع المُندمجة. لكن إذا ما تحولت سويسرا إلى عضو كامل الحقوق في البرنامج العلمي المقبل سيصبح باستطاعة الباحثين السويسريين إطلاق عدد من المشاريع وإدارتها، كما ستتاح لهم فرصة المشاركة في هيئات اتخاذ القرار التي تحدد السياسة الأوربية في مجال البحث العلمي. أما حاليا، فتخضع مشاركة الباحثين السويسريين في المشاريع العلمية الأوربية لبعض القيود.

وان كان الجانب الأوربي لم يحدد موقفه بعد من المشاركة السويسرية في برنامج البحث العلمي السادس للاتحاد فان الجانب السويسري على أتم الاستعداد لذلك، حيث صادقت غُرفتا البرلمان الفدرالي على تخصيص 835 مليون فرنك لفائدة المشاركة السويسرية.

أما بصيص الأمل الذي قد تتمسك به برن، فيكمن في تصريح المتحدث باسم المفوض الأوربي للبحث العلمي الذي قال: "لا يوجد أي سبب لتأثير ملفات أخرى على هذه المفاوضات". وعزز المتحدث اعتقاده بالإشارة إلى أن إسرائيل أصبحت عضوا كامل الحقوق في برنامج البحث العلمي الأوربي على الرغم من الإشارات السياسية السلبية التي صدرت من بعض الأطراف عن هذا البلد.

سويس انفو مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.