"لماذا لدينا جنيف الدولية إذا كنا نلعب دور ساعي البريد فقط"؟

وزير الخارجية السويسري إيناتسيو كاسيس (على اليسار) خلال لقائه الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم 7 سبتمبر 2020 في طهران. Keystone / President Office Handout

بوصفه عضوًا في لجنة الشؤون الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ، رافق النائب طوماس ميندر، الوفد الذي قاده وزير الخارجية إينياتسيو كاسيس إلى إيران في جولته الدبلوماسية التي استغرقت ثلاثة أيام. في حوار مع swissinfo.ch، يبدو ميندر مقتنعا بأنه من الممكن تعزيز دور سويسرا كوسيط بشكل أكبر في هذا الجزء من العالم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 سبتمبر 2020 - 11:00 يوليو,

swissinfo.ch: عدتَ من إيران حيث رافقتَ وزير الخارجية السويسري. ما هي محصلتك النهائية؟

طوماس ميندر: الوضع متوتر ، لكن سويسرا قادرة على القيام بدور الوسيط. يمكنها أن تفعل ذلك، ربما ليس مباشرة على مستوى رئيس الدولة، ولكن مع الصف الثاني، على سبيل المثال وزير الاقتصاد.

غالبًا ما ينسى المرء أن السياق أكبر من مجرد الصراع بين الولايات المتحدة وإيران. طهران أيضا ليس لديها علاقات مع المملكة العربية السعودية. يخوض البلدان حربا بالوكالة في اليمن. هنا، لدينا أيضا تفويض برعاية المصالح. في هذا الصراع، يثق الناس في سويسرا المحايدة وقدرتها على الوساطة.

swissinfo.ch: هل كان هناك أي تقدم في هذه الملفات؟

طوماس ميندر: هناك محادثات ومؤشرات على وجود استعداد، لكن الأمر يتطلب المزيد من الشجاعة لجلب إيران والولايات المتحدة إلى طاولة المفاوضات والمزيد من المبادرة.

لم تسع سويسرا بعدُ إلى العمل كوسيط نشط بين الولايات المتحدة وإيران. عملت فقط كساعي بريد.

ومع ذلك، يمكن توسيع دور السفارة السويسرية في طهران. نحظى باحترام كبير بين الشعب الإيراني وفي السياسة. نحن نمثل مصالح الولايات المتحدة محليًا ونحافظ على علاقات جيّدة في الولايات المتحدة. نحن بحاجة إلى أخذ هذه الأمور بجدية، فلماذا لدينا جنيف الدولية! إذا كنا دائمًا نلعب دور ساعي البريد فقط؟

طوماس ميندر (الثاني من اليسار) مع وزير الخارجية إينياتسيو كاسيس (على اليمين) في مقر السفارة السويسرية في طهران. EDA Mediendienst

swissinfo.ch: إنه أمر معقد ، لا يتعلق الأمر بالسياسة فقط.

طوماس ميندر: يمكننا بالطبع التحدث مع إيران حول حقوق الإنسان لمدة مائة عام. نعم، ما يحدث هناك أمر جنوني تمامًا. لكننا لن نتقدم أكثر من ذلك، لا سيما في عهد ترامب مع عقوبات أشد ولا سيما على انتهاك الحظر.

swissinfo.ch: أين ترى الفرص؟

طوماس ميندر: سويسرا لديها بالفعل قناتان مفتوحتان. يُسمح لنا بتصدير السلع الطبية، وكذلك أغذية الأطفال في قطاع الأغذية. ربما سنتمكن من فتح مسار ثالث بخطوات صغيرة. أنا لا أتحدث عن رفع العقوبات أو التجارة الحرة. لكن الاقتصاد هو المسار الصحيح بالتأكيد. إن مجرد وجود خارطة طريق لإيران لن يكون كافياً لسويسرا على المدى الطويل.

swissinfo.ch: إذن سويسرا لديها خارطة طريق؟ كيف تبدو؟

طوماس ميندر: الخارطة تشمل اثنتي عشرة نقطة عليها ويجب التحرك بالمليمترات.

swissinfo.ch: على سبيل المثال؟

طوماس ميندر: عندما يتعلق الأمر بإيران والمملكة العربية السعودية، لا تظهر سويسرا أي بوادر على وجود استراتيجية مستقبلية. كانت هناك فرصة لتمثيل المصالح السعودية في مدينة ومصالح الولايات المتحدة في مدينة أخرى.

swissinfo.ch: ولماذا تعطلت الأمور؟

طوماس ميندر: يتطلب الأمر المزيد من الإرادة. هذا أمر ملحوظ مع وزير الخارجية كاسيس. هو ممثل اقتصادي في حزبه. من المرجح أن يركز أكثر على الاقتصاد في إيران. وبعدها ستأتي القضايا الإنسانية. في رأيي ، كان أسلاف كاسيس سلبيين للغاية أو يركزون بشكل كبير على حقوق الإنسان. لأنه واضح: لا يجلس الناس على طاولة إلا عندما يمكنهم مناقشة القضايا الاقتصادية.

زيارة كاسيس إلى إيران

أدى وزير الخارجية السويسري إينياسيو كاسيس زيارة إلى إيران في الفترة من 5 إلى 7 سبتمبر 2020 مع وفد سويسري. وجاءت الزيارة الرسمية في إطار الاحتفالات بمرور 100 عام على الوجود الدبلوماسي السويسري في إيران.

تركزت المناقشات على العلاقات الثنائية وتفويض سويسرا كـ "سلطة حماية المصالح"، حيث تمثل سويسرا مصالح الولايات المتحدة في إيران منذ عام 1980. في عام 2017، تولت سويسرا أيضًا تفويضات كممثلة لإيران في المملكة العربية السعودية والمملكة العربية السعودية في إيران. ومنذ عام 2019 ، تمثل سويسرا إيران أيضًا في كندا.

المصدر: وزارة الخارجية السويسرية 

End of insertion

swissinfo.ch: كيف هو أداء المؤسسات الاقتصادية السويسرية في إيران؟

طوماس ميندر: في وضع الانتظار. قال لي ممثل شركة سويسرية مدرجة في البورصة: "نحن هنا ، لكننا لا نفعل شيئًا".

swissinfo.ch: هل كل شيء قائم؟ إذن، هل العقوبات الأمريكية تعمل؟

طوماس ميندر: لا. البلد يسير، والرفوف ممتلئة والأسواق أيضًا. لا داعي للاعتقاد بأن هذه العقوبات تنجح. هناك اقتصاد مواز. قدنا سيارة مرسيدس جديدة ،متجاوزة متجر سامسونج ومتجر ليغو. القيادة الإيرانية حتى خامنئي تستخدم أجهزة آبل.

من نستله رأينا علب كيت كات ونسبرسو. القهوة ليست سلعة إنسانية، لكنها تجد طريقها إلى البلاد. هذه مشكلة: لا يمكن أن يكون من مصلحة نستله أن يتم تقديم منتجات نستله في السوق الرمادية. ومع ذلك، لن تجرؤ أي شركة سويسرية حسنة السمعة على القيام بأعمال تجارية في إيران طالما أنها غير قانونية. الولايات المتحدة تعاقب بشدة.

"رأينا علب "كيت كات" و "نسبرسو" من شركة نستله. القهوة ليست سلعة إنسانية ، لكنها تجد طريقها إلى البلاد"

End of insertion

swissinfo.ch: بعد ثلاثة أيام في الفنادق الفاخرة وسيارات الليموزين، هل تعتقد أن نظرتك إلى الاقتصاد الإيراني قد اكتملت؟

طوماس ميندر: لقد تحدثت إلى الناس. بالطبع، هم يُعانون من تضخم غير عادي. الاستيراد الموازي يجعل البضائع باهظة الثمن. السوق السوداء لا تترك أي ركيزة ضريبية.

ومع ذلك فأنا مقتنع بأننا فقط إذا تخلصنا من العقوبات الملعونة سنتمكن من الحديث عن المزيد من حقوق الإنسان وسيادة القانون.

swissinfo.ch: في الوقت نفسه، هناك أصوات كثيرة تنتقد بشدة التجارة والحوار مع إيران وتطالب بحقوق الإنسان، ثم التعاطي مع القضايا الأخرى.

طوماس ميندر: هكذا قد ننتظر مائة عام أخرى. هناك بالفعل معارضة قوية في البلاد، أعمال شغب، مظاهرات أمام مبنى البرلمان، تفجيرات. لا يُمكن تجاهل الغضب بين الناس. ونحن السويسريون أيضا لسنا صامتين. لقد ذكرنا كثيراً: عقوبة الإعدام للقصر، على سبيل المثال، وتم إحراز تقدم هناك. لكنها عملية طويلة.

swissinfo.ch: ما هو انطباعك عن الدبلوماسية السويسرية ووزير خارجيتنا؟

طوماس ميندر: جيّد ، إنه يعرف العديد من اللغات، وشيئا من الفارسية حتى.. هكذا الدبلوماسيون. أنا رجل أعمال.

تخيل - أنه إذا كنت كرجل أعمال في مثل هذا البلد لمدة أربعة أيام مع وفد دولة تتمتع بسمعة طيبة وتقوم بالعديد من اللقاءات مع شخصيات بارزة - ففي النهاية ستجلس على نفس الطاولة وتوقع خطاب نوايا بقلم حبر جاف سويسري، على الأقل.

swissinfo.ch: بالمناسبة ، كيف استنتجت أن سويسرا تحظى بتقدير كبير؟

طوماس ميندر: يمكنك أن تشعر وتسمع ذلك في كل مكان. مثلا، التقينا برلمانيين إيرانيين أسسوا للتو مجموعة برلمانية بين إيران وسويسرا. هذا يجذب الناخبين في إيران.

swissinfo.ch: البرلمان الإيراني ليس بالضرورة مشرّعًا ديمقراطيًا..

على الاطلاق. يُنتخب المرشحون المختارون من قبل الحرس الثوري. يُمكن أيضًا مناقشة ذلك، لكن كما قلت، لا أرى ضرورة التركيز هنا على هذا الأمر. لا داعي للحديث عن الديمقراطية أولاً. يمكنك أيضًا الدخول في حوار منخفض السقف، على سبيل المثال حول قضايا المياه أو إدارة الغابات.

swissinfo.ch: هل هناك مشاريع بهذا الخصوص؟

طوماس ميندر: لقد قدمتُ ذلك للباحثين والبرلمانيين ووزير الخارجية. إيران لديها مشاكل كبيرة مع زيادة الجفاف. الغابات تنقرض، ولدينا الكثير من الخبرة في مكافحة خنافس اللحاء وإدارة الغابات. بالإضافة إلى ذلك، لقد جربنا بالفعل أشجار الكستناء من تيتشينو في إثيوبيا. يُمكن لهذه الشجرة أن تتحمل الجفاف جيدًا.

وزير الخارجية الإيراني أيّدني في ذلك وهو يريد الآن فتح هذا الملف.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة