Navigation

"ماذا ستأكلون هذا المساء"؟

أوضح التحقيق أن السويسريين المتحدثين بالفرنسية أو الإيطالية يفضلون تناول الشربة في المساء بينما يميل المتحدثون بالألمانية إلى أكل اللحوم الباردة Keystone

طُـُرح هذا السؤال يوم 30 نوفمبر الماضي على أكثر من 11 ألف منزل في مختلف أنحاء سويسرا ضمن تحقيق وطني حول العادات الغذائية لأبناء الكنفدرالية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 يناير 2006 - 23:00 يوليو,

وأظهرت نتائج سبر الآراء التي أعلن عنها يوم 9 يناير في زيورخ أن السويسريين -باستثناء أبناء كانتون تيشينو- لا يقضون وقتا طويلا في المطبخ لتحضير وجبة المساء ويفتقرون للأفكار لتنويع أطباقهم.

بعد أن أدركت مجموعة "كنور" للمنتجات والوجبات الغذائية التغيير الكبير الذي طرأ على العادات الغذائية السويسرية، قررت بلورة أفكار جديدة لطرح منتجات مُبتكرة تستجيب لمتطلبات المُستهلكين في الكنفدرالية.

وفي هذا الإطار، كلفت "كنور" (التابعة للمجموعة الإنجليزية الهولندية "يونيليفر") معهد سبر الآراء السويسري "لينك" بإجراء تحقيق وطني في مختلف مناطق الكنفدرالية للحصول على المزيد من المعلومات حول السلوك الغذائي للسكان.

وأوضحت "كنور" على موقعها الخاص بسويسرا على الإنترنت أن هذا التحقيق الوطني الذي شمل 11095 منزلا في كافة كانتونات الكنفدرالية (في المناطق الحضرية أو القروية) يكتسي أهمية كبرى بالنسبة لمستقبل الشركة. إذ أنه أهم سبر آراء غذائي يستجوب ذلك العدد الكبير من الأسر المقيمة في سويسرا.

وكان أول سؤال طرحه المُحققون على المُستجوبين: "ماذا ستأكلون هذا المساء؟". وتم رجاء المشاركين في التحقيق ملأ استمارة يوضحون فيها تفاصيل إعداد وجبة المساء. كما شملت الاستمارة أسئلة عامة حول العادات الغذائية.

فوارق لغوية و..غذائية

وقد تم يوم الإثنين 9 يناير في زيورخ الإعلان عن نتائج التحقيق الذي كشف أن المناطق اللغوية الرئيسية في البلاد (الألمانية والفرنسية والإيطالية) لا تختلف فقط في طريقة التفكير، بل أيضا في عاداتها الغذائية.

وبدل مصطلح "الروشتي غرابن" (Röstigraben) الذي يدل في سويسرا على الفرق الشاسع بين أسلوب التفكير عند السويسريين المتحدثين باللغة الألمانية ومواطنيهم الرومانديين، استعمل المشرفون على سبر آراء "كنور" مصطلح "سوبن غرابن" (Suppengraben) للتشديد على الفرق بين عادات تناول وجبة المساء بين المناطق اللغوية السويسرية.

وقد أكد أكثر من نصف المستجوبين في سويسرا الروماندية (المتحدثة بالفرنسية) وفي سويسرا الألمانية بأنهم يقضون أقل من 20 دقيقة في تحضير وجبة المساء. أما في كانتون تيشينو الجنوبي المتحدث بالإيطالية، فلا تتعدى النسبة 34%.

43% من أبناء كانتون تيشينو أكدوا أنهم يقضون وقتا يصل إلى 40 دقيقة لإعداد وجبة المساء.

وبـينما يفضل الرومانديون والمتحدثون بالإيطالية تناول الشربة في المساء، يميل المتحدثون بالألمانية إلى أكل اللحوم المجففة والباردة.

أما الوجبات السويسرية المشهورة مثل الروشتي (التي تحضر بالبطاطس) والفوندو (الجبن) والراكليت (الجبن والبطاطس) فتكسر كل الحواجز اللغوية إذ يحبها جميع أبناء الكنفدرالية.

هوة بين الرغبة والواقع

ويأكل قرابة 50% من أبناء سويسرا المتحدثة بالألمانية الخبز في المساء، مقابل 33% بين الرومانديين والمتحدثين بالإيطالية.

أما الجبن فيحظى أيضا بإعجاب الجميع، إذ أن ثلث المستجوبين يستهلكونه في وجبة المساء.

ويتناول 41% من أبناء تيشينو الفواكه في المساء، مقابل أقل من 30% في أوساط الألمانيين والرومانديين.

وأوضح التحقيق أن أكثر من 50% من المُستجوبين يتناولون نفس الوجبة عدة مرات في الأسبوع. وقد أعربت أغلبية المشاركين عن رغبتها في تنويع أطباقها، لكنها شددت على الافتقار للوقت والأفكار والشجاعة لتجربة وصفات جديدة.

في المقابل، 8% فقط من المُستجوبين يستهلكون وجبات شبه جاهزة و2% يشترون وجبات جاهزة.

وبين الرغبة في تنويع الأطباق وتغذية أفضل وواقع نمط الحياة السريع والمُتعب، هنالك هوة دائمة. فبينما أكد معظم المستجوبين أنهم يحرصون على اتباع "تغذيـة سليمة" أثناء تحضير الوجبات. أقر ثلث المشاركين بأنهم لا يأكلون الخضار والسلطة أو الفواكه.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

أنجز معهد "لينك" لسبر الآراء تحقيقا وطنيا حول العادات الغذائية السويسرية بتفويض من مجموعة "كنور" للمواد والوجبات الغذائية، التي تشتهر بشرباتها الجاهزة.
شمل التحقيق يوم 30 نوفمبر الماضي حوالي 11095 منزلا في مختلف أنحاء سويسرا.
أكثر من 40% أجابوا على الأسئلة التي وزعها معهد سبر الآراء حول العادات الغذائية.
أكثر من 50% من المستجوبين في المناطق السويسرية المتحدثة بالألمانية وفي سويسرا الروماندية المتحدثة بالفرنسية أنهم يقضون أقل من 20 دقيقة لتجهيز وجبة المساء.
في كانتون تيشينو الجنوبي المتحدث بالإيطالية، 43% يقضون إلى 40 دقيقة في المطبخ في المساء.
"كنور" هي أكبر علامة تجارية لمجموعة "يونيليفر" الإنجليزية الهولندية.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.