مزيد من الاموال للبحث العلمي

www.snf.ch

طالب الصندوق الوطني السويسري للبحث العلمي للفترة ما بين 2004 و2007 مبالغ مالية تناهز المليار وربع المليار فرنك، معتبرا ان هذه المبالغ ضرورية وحيوية لمستقبل البحث العلمي في سويسرا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 أغسطس 2002 - 14:46 يوليو,

قد يبدو هذا المبلغ مشطّا، لانه يمثل زيادة لا تقل عن 80 % من الميزانية الحالية للصندوق الوطني للبحث العلمي. لكن الصندوق يرى انه يتعين على سويسرا توفير هذا المبلغ اذا ما ارادت الحفاظ على قدراتها التنافسية في مجال البحث العلمي على الساحة العالمية.

فالعلماء السويسريون يشعرون بقلق كبير. وقد تبين هذا القلق في استطلاع للاراء شمل حوالي 3700 استاذ وباحث اعربوا عن خشيتهم من ان ضعف الموارد المالية المتاحة لهم يشكل عائقا امام تطوير مجالات عملهم.

وتعتبر السيدة Heidi Diggelmann، رئيسة الصندوق الوطني السويسري للبحث العلمي، ان الساحة العلمية السويسرية تسير نحو الركود. وتقول ديغلمان، ان البحث العلمي في سويسرا يعتبر الافضل في العالم، لكنه يواجه اليوم اضعافا لقدراته بسبب تجميد الدعم المالي العمومي.

امكانيات مالية ضعيفة

ففي مجال البحث العلمي الاساسي ارتفعت طلبات الدعم المالي، التي لا تدخل ضمن اطار برامج البحث الوطنية، بنسبة 42% خلال السنوات العشر الماضية، لكن في نفس الوقت لم ترتفع الميزانية المتوفرة للبحث العلمي خلال تلك الفترة الا ب 17%.

علاوة على ذلك، فان انتقاء المشاريع التي تحظى بالدعم المالي، يخضع لمقاييس صارمة للغاية، اضافة الى ان المعدل السنوي للدعم لا يتجاوز مائة الف فرنك لكل مشروع، وهذا مبلغ غير كاف بالمرة.

ومن بين الاولويات التي وضعها الصندوق الوطني للبحث العلمي، تنويع مجالات البحث او ما يعرف بالبحث "الموجه" الذي يستوعب حاليا 16% فقط من ميزانيته. كما ينوي الصندوق انشاء المزيد من المراكز الوطنية للبحث العلمي كي يرتفع عددها من 14 حاليا الى 20.

هجرة الادمغة

ومن المشاكل التي يواجهها صندوق البحث العلمي، الهجرة المتزايدة للباحثين الشبان الذين يتطلعون الى تعزيز مكانتهم العلمية وتوسيع مجالات البحث العلمي. واذا ما تراجعت القدرة التنافسية للساحة العلمية السويسرية، فان الصندوق الوطني يتخوف من عدم عودة هؤلاء العلماء الشبان الى بلدهم.

وللحد من هذا الخطر، يقترح الصندوق الوطني للبحث العلمي زيادة المكافآت المالية، ولاسيما الرواتب، بالنسبة لحاملي شهادات الدكتورة في مجال العلوم التطبيقية. كما يتطلع الصندوق الى تشجيع الجامعات على تطوير برامج البحث العلمي لديها لاستقطاب المزيد من الشبان.

كما ينوي الصندوق اجراء اصلاحات داخلية على هياكله تهدف اساسا الى تعزيز استقلالية العلماء والباحثين عن الاطراف التي تمدهم بالدعم المالي، سواء كانت عمومية او خاصة. فالصندوق يعتبر انه الوحيد القادر على تحديد صلاحية مشاريع البحث العلمي المحتاجة الى دعم مالي.

سويس انفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة