Navigation

 مشاكل تقنية وأخرى نقابية

لازالت المخاوف قائمة من إقدام نحو الف طيار على تنفيذ تهديدهم بالإضراب عن عملهم Martedì la compagnia presenta i nuovi velivoli Embraer 170. Ma problemi di gestione non sono risolti (foto: swiss.com)

لا زالت شركة الخطوط الجوية السويسرية الجديدة "سويس" تحاول الوقوف على قدميها على الرغم من تعدد المشاكل النقابية والفنية في الآونة الأخيرة..

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 أغسطس 2002 - 18:04 يوليو,

تتواصل معاناة مسيري شركة سويس مع "صيف الأزمات" الذي لا يريد أن ينقضي. فبعد تغيب ممثلي سائقي الطائرات القادمين من شركة كروس أير عن جلسة صلحية كانت من المفترض أن تعقد يوم الثلاثاء مع إدارة الشركة، صعد مدير الشركة من لهجته ووصف تصرف طياري كروس أير السابقين باللامسؤول!

وقد تجددت المخاوف من إقدام ألف طيار (انتقلوا للعمل من كروس أير إلى الشركة الجديدة التي نشأت في أعقاب إفلاس الناقل الجوي السويسري السابق "سويس أير") على تنفيذ تهديدهم بالإضراب عن العمل بسبب رفض إدارة الشركة مجرد البحث في مسألة الفروق في الأجور القائمة بينهم وبين زملائهم الذين كانوا في السابق موظفين لدى شركة سويس أير.

وعلى الرغم من مقترحات أندريه دوزي، المدير العام لشركة "سويس"، بزيادة فترة العطل المخصصة لسائقي الطائرات بدلا من الترفيع في الأجور، إلا أن نقابات الطيارين لا زالوا يصرون على أن الإدارة تبدو مصرة على معاملة "تمييزية" بحقهم!!

وكانت الشركة قد أعربت موفى الأسبوع الماضي عن استعدادها للتفاوض حول بعض النقاط التي تطرق إليها قرار صادر عن هيئة قضائية تحكيمية في بازل في السادس عشر من شهر يوليو. لكن تغيب المسؤولين النقابيين عن الجلسة الصلحية يوم الثلاثاء ينذر الآن بمزيد من الصعوبات.

وتشير تقديرات شركة سويس إلى أن حجم التعويضات التي يطالب بها سائقو الطائرات القادمون من شركة كروس أير عن بعض الإجراءات التمييزية بحقهم (مقارنة بما حصل عليه زملاؤهم القادمون من شركة سويس أير من امتيازات) قد يكلف المؤسسة مبلغا يصل إلى مائة مليون فرنك! وهو مطلب "غير ممكن التحقيق" حسب تصريحات أدلى بها مدير الشركة أندريه دوزيه يوم الأحد.

من جهتها دخلت السلطات الفدرالية والأحزاب السياسية على خط الخلاف. الحكومة التي وفرت ملياري فرنك من الأموال العمومية من أجل بعث الشركة الجديدة طلبت من طياري شركة كروس اير السابقين التخلي عن مطالبهم "المبالغ فيها" التي تهدد بنسف نجاح شركة الخطوط الجوية الجديدة حسب تصريحات أدلى بها دانيال إيكمان المتحدث باسم وزارة المالية.

في المقابل، طالب الحزب الإشتراكي بمزيد من الشفافية ووجه رسالة إلى مجلس إدارة الشركة للمطالبة بعقد لقاء معها لأن "من حق الحزب باعتباره مشاركا في الحكومة الحصول على معلومات" حول حقيقة أوضاع سويس المالية والإدارية. أما الحزب الديموقراطي المسيحي فقد طالب من جهته بمزيد من المعلومات لكنه انتقد أسلوب وزير النقل والمواصلات موريتز لوينبرغر في التعامل مع المستجدات الأخيرة.

صعوبات تقنية غير عادية

ففي ظرف لا يتجاوز أربعة أسابيع، آضطرت شركة "سويس" إلى إلغاء مائتين وأربعين رحلة جوية وتأخير العديد من الرحلات الأخرى عن مواعيدها!

هذه المعلومات التي نشرتها صحف الأحد، أكدها مانفريد فينكلير المتحدث باسم الشركة وقال إنها ظاهرة غير معتادة وغير مفهومة وأشار إلى أنها تسبب إرباكا للركاب بوجه خاص مؤكدا أن أمنهم لم يتعرض بالمرة إلى الخطر.

واعترف المتحدث أن المشاكل المرتبطة بحركة الطيران تسبب مصاريف إضافية للشركة الفتية إلا أنه لم يكشف عن إجمالي قيمتها.

ونظرا لأن المشاكل الفنية المسجلة تكررت على الطائرات التي كانت تابعة لشركة كروس أير، فقد شكلت إدارة شركة "سويس" فريق عمل متخصص يضم خبراء من شركات ساب (Saab) وأمبراير (Embraer) و أفرو (Avro) التي صنّعت معظم الطائرات التي كانت تابعة للشقيقة الصغرى لسويس أير سابقا.

ومن المنتظر أن يتابع هذا الفريق التقني نتائج التحقيقات حول أسباب الخلل أو العطب المسجل ويتقدم بتوصيات من أجل معالجتها ووضع حد نهائي لها.

ولا تقتصر الصعوبات التي تواجهها شركة "سويس" على الجانب الفني. فهذه الشركة التي تؤمن حاليا سبع مائة رحلة جوية كل يوم تعاني من نقص في عدد المضيفين أرغمها على تسيير الرحلات الجوية بالعدد الأدنى من طواقم الطائرات في الفترة الصيفية التي تتميز بكثرة عدد المسافرين في انتظار انتداب مائتي شخص إضافي قبل موفى العام.

وعلى الرغم من كل هذه الصعوبات إلا أن المراقبين يرون أن هذا الإهتمام السياسي والإعلامي الواسع بأولى الصعوبات التي تتعرض لها الشركة الجديدة سيساعد على حلها في الوقت المناسب بل على تجاوزها بسبب تقاليد السويسريين في التوصل إلى حلول وسط .. رغم كل شيء!

سويس إنفو

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.